الاتحاد

الرياضي

أفريقيا تحتاج إلى صقل الخبرة قبل مونديال 2010


''نقص الخبرة'' عبارة رددها مدربو ومسؤولو المنتخبات الخمسة التي مثلت القارة السمراء في نهائيات النسخة الثامنة عشرة من كأس العالم لكرة القدم المقامة حاليا في المانيا وودعتها مبكرا باستثناء غانا التي نجحت في تخطي الدور الاول قبل ان تخرج من الثاني على يد البرازيل· وباتت افريقيا مطالبة أكثر من أي وقت مضى بوضع حد لهذا التبرير الذي لا يجدي نفعا لان الجماهير الافريقية سئمت من سماعه دائما وفي كل عرس عالمي وباتت فكرة المشاركة من أجل المشاركة غائبة عن اذهانها حتى ان بعضها اصبح يفقد الامل قبل انطلاق المنافسات وهي التي ترغب في مشاهدة احد منتخباتها على الاقل في الادوار النهائية على غرار مسابقات الناشئين والشباب ولما لا احراز اللقب العالمي للمرة الاولى في التاريخ·
وتأتي ضرورة التخلص من عامل نقص الخبرة لان القارة السمراء ستكون مسرحا لنهائيات النسخة التاسعة عشرة بعد 4 اعوام وهي فترة كافية لاكتساب الخبرة اللازمة ومقارعة المنتخبات الكبيرة حتى يكون المونديال افريقيا بكل ما تحمله الكلمة من معنى سواء من حيث التنظيم او التتويج·
واذا كان هناك مسؤول عن الخروج المبكر للمنتخبات الافريقية من المونديال بسبب نقص الخبرة فهو لن يكون سوى المدرب او المسؤولين عن الاتحادات المحلية وذلك لسبب واحد هو انهم يتفادون خوض مباريات ودية اعدادية مع منتخبات كبيرة تتفوق عليها فنيا وتكتيكيا وخبرة ايضا·
ويعمد أغلب المدربين الى خوض مباريات اعدادية مع منتخبات توازي او تقل مستوى عن المنتخبان التي يشرفون على ادارتها الفنية وذلك حتى يضمنوا الفوز لاقناع الجميع على ان فرقهم في وضع جيد وفي الوقت نفسه يتفادون الانتقادات من وسائل الاعلام والبقاء في مناصبهم ليشرف على فرقهم في العرس العالمي ويحققوا امنية اي مدرب لان الاهم بالنسبة اليهم هو انهم نجحوا في قيادة الفرق في النهائيات اما ماذا سيحصل في المونديال فلكل حادث حديث·
ولسان حال المسؤولين في الاتحادات المحلية الافريقية لا يختلف عن المدربين، فهم يطلقون التصريحات النارية قبل العرس الكروي بان كل الامكانيات رصدت لتأمين استعداد جيد وتحقيق نتائج جيدة، لكنهم يقفون على الواقع المر في النهائيات ولا يجدون مبررا سوى نقص الخبرة او يعلقون فشلهم على الحكام او بعض التفاصيل الهامشية كالمكافآت وبعض الاصابات او الايقاف مع انهم يملكون 23 لاعبا في التشكيلة·
وتطرح احيانا اسئلة كثيرة حول ما يقصده المدربون من عبارة ''نقص الخبرة''، فأغلب لاعبي تشكيلات المنتخبات الافريقية محترفون في اوروبا ويملكون الخبرة الكافية على اعتبار لعبهم او منافستهم نجوما عالميين في البطولات الاوروبية· وأظهر المونديال الالماني الى حد بعيد حاجة المنتخبات الافريقية الى المباريات الاعدادية ''الثقيلة'' بالنظر الى العروض الجيدة التي ابهرت بها منتخباتها المتتبعين وقهرت بها اقوى المنتخبات العالمية خصوصا ساحل العاج وغانا فالاولى كانت قاب قوسين او ادنى من التغلب على الارجنتين وهولندا وخسرت امامهما بصعوبة وبنتيجة واحدة 1-2 قبل ان تحقق فوزا معنويا على صربيا 3-2 ·
اما غانا فوقفت ندا عنيدا امام الايطاليين قبل ان تخسر امامهم بصعوبة صفر-2 ثم تغلبت على التشيك (2-صفر) التي كانت مرشحة الى بلوغ ادوار متقدمة في النهائيات فكانت سببا في خروجها مبكرا ومن الدور الاول، وفازت على الولايات المتحدة (2-1) مفاجأة المونديال الاسيوي قبل 4 اعوام ببلوغها الدور ربع النهائي، لكن قدرها اوقعها مع البرازيل حاملة اللقب وخسرت صفر-3 في مباراة احرجت فيها ابطال العالم خصوصا في الشوط الاول·
وبدوره وقف المنتخب التونسي سدا منيعا امام المنتخب الاسباني وكان في طريقه الى تحقيق فوز ثمين عليه عندما تقدم عليه بهدف وحيد منذ الدقيقة الثامنة قبل ان ينهار في الدقائق العشرين الاخيرة وتستقبل شباكه 3 اهداف، ثم اعاد الكرة ذاتها امام اوكرانيا واستسلم في الدقيقة 70 وحذت انغولا حذو تونس واحرجت البرتغال في المباراة الاولى وخسرت امامها بصعوبة صفر-1 ثم انتزعت تعادلا ثمينا من المكسيك صفر-صفر واخر من ايران 1-1 ·
وكانت توجو قاب قوسين او ادنى من الفوز على كوريا الجنوبية وتقدمت عليها 1-صفر قبل ان تخسر 1-2 في الدقائق الاخيرة، ثم سقطت امام سويسرا وفرنسا بنتيجة واحدة صفر-2 لكن النتيجتين لا تعكسان سير المباراتين·
ولم يكن أشد المتفائلين يتوقع نتائج جيدة من المنتخبات الافريقية في المونديال الالماني خصوصا وان 4 منها تشارك للمرة الاولى في النهائيات وهي انجولا وتوجو وساحل العاج وغانا لكنها خالفت التوقعات وتحديدا غانا التي بلغت الدور الثاني وانقذت ماء وجه القارة السمراء وحافظت على تقاليدها في العرس العالمي منذ عام 1986 والمتمثل في اجتياز الدور الاول·
وكان المغرب اول منتخب افريقي يتخطى الدور الاول في النهائيات العالمية عندما حقق ذلك في مونديال المكسيك قبل ان يخسر امام المانيا، وحذت حذوه الكاميرون عام 1990 في ايطاليا ببلوغها ربع النهائي، ونيجيريا عامي 1994 في الولايات المتحدة و1998 في فرنسا ببلوغها ربع النهائي وثمن النهائي على التوالي، والسنغال عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان معا ببلوغها ربع النهائي·

اقرأ أيضا

«تنفيذي الرياضي الوطني» يستعرض استعدادات «الخامسة»