الاتحاد

عربي ودولي

العراقيون يتدفقون إلى شوارع بغداد لمواصلة الاحتجاجات

تدفق آلاف العراقيين إلى وسط العاصمة بغداد، اليوم الجمعة، لمواصلة احتجاجاتهم المطالبة بتحسين الخدمات الحكومية ومحاربة الفساد وتوفير فرص العمل للشباب.
في الأيام الأخيرة، تسارعت وتيرة الاحتجاجات التي راح ضحيتها 250 شخصا على مدار شهر أكتوبر الماضي، إذ اجتذبت حشودا ضخمة من مختلف الأعمار.
ونصب الآلاف خياما في ساحة التحرير بوسط بغداد وانضم إليهم آلاف آخرون خلال اليوم. ومن المتوقع أن يجتذب اليوم الجمعة أكبر حشد من المتظاهرين حتى الآن، مع خروج الكثيرين إلى الشوارع بعد صلاة الجمعة.
وقالت مصادر في الشرطة والمستشفيات إن أكثر من 50 شخصا أصيبوا خلال الليل وصباح اليوم. وبحلول الظهيرة، كان المئات يتحركون في مسيرة إلى الساحة من الشوارع الجانبية.
وفي الأيام الأخيرة، كانت الاحتجاجات سلمية نسبيا خلال النهار، إذ انضم إليها كبار السن والأسر الشابة، لكنها تتخذ طابعا أكثر عنفا بعد حلول الظلام.
وفي بغداد، أقام المتظاهرون نقاط تفتيش في الشوارع المؤدية إلى ساحة التحرير ومحيطها، لإعادة توجيه حركة المرور.
وانضم الوافدون الجدد إلى أولئك الذين خيموا الليلة الماضية وقدموا لهم المساعدة. وتتحرك مجموعة من الشباب في الشوارع "لجعل الأمور مريحة" لغيرها من المحتجين.
وقال محمد نجم، الذي تخرج من كلية الهندسة لكنه عاطل عن العمل، إن الساحة أصبحت نموذجا للبلد الذي يأمل هو ورفاقه في بنائه. وقال "نقوم بتنظيف الشوارع، والبعض الآخر يجلب لنا المياه ويمدنا بالكهرباء".
وجلست مجموعة من النساء في منتصف العمر يصنعن شطائر الفلافل.
وقالت أم إدريس، وهي أم لثلاثة خريجين جامعيين فشلوا جميعا في العثور على وظائف، "نحضر الطعام للمتظاهرين. إنهم أبناؤنا وإخواننا".

اقرأ أيضا

البنتاجون يعلن مقتل جنديين أميركيين في تحطم مروحية بأفغانستان