الاتحاد

عربي ودولي

واشنطن توقف استخدام الطائرات المسيرة المصنوعة في الصين

طائرة مسيرة مصنوعة في الصين

طائرة مسيرة مصنوعة في الصين

أوقفت وزارة الداخلية الأميركية طلعات أسطولها من الطائرات المسيرة المصنوعة في الصين حتى تقوم بإجراء مراجعة لهذا البرنامج.
ولم يقدم المتحدث باسم وزارة الداخلية نيك غودوين أسبابا لذلك. لكن القرار يأتي وسط مخاوف أمنية أميركية إزاء السلع الإلكترونية الصينية.
وقال غودوين إن المراجعة جاءت بناء على أوامر وزير الداخلية ديفيد برنهارت.
وأوضح المتحدث "حتى استكمال هذه المراجعة، وجّه الوزير بوقف طلعات الطائرات المسيرة المصنعة في الصين أو من مكونات صينية".
ويمكن أن تُستثنى الطائرات المسيرة المستخدمة لأغراض الطوارئ مثل مكافحة الحرائق وعمليات البحث والإنقاذ والاستجابة لكوارث طبيعية، بحسب غودوين.
ووفق مصادر مطلعة على البرنامج، لدى وزارة الداخلية أسطول من 810 طائرات مسيرة، جميعها تقريبا صنّعتها شركات صينية.
و24 من تلك الطائرات المسيرة فقط أميركية الصنع، بل حتى هذه تحتوي على مكونات صينية، وفق المصادر.

اقرأ أيضا... «هواوي»: القيود الأميركية تقلص الإيرادات بـ 10 مليارات دولار

وتخوض الولايات المتحدة والصين حربا تجارية منذ أشهر أدت إلى تبادل فرض رسوم جمركية على سلع البلدين. لكن اتفاقا تجاريا، قد يخفف التوتر بين أكبر اقتصادين في العالم، يلوح في الأفق بعد أشهر من التفاوض.
وفي سياق هذه الحرب، اتخذت الولايات المتحدة تدابير ضد مجموعة "هواوي" الصينية وحظرت على الشركات الأميركية بيع أو نقل تكنولوجيا أميركية إلى عملاق الاتصالات الصيني.
وتعتقد أجهزة الاستخبارات الأميركية أن "هواوي" مدعومة من الجيش الصيني ويمكن لمعداتها أن تفتح لوكالات التجسس الصينية بابا خلفيا لشبكات الاتصالات في دول أخرى.
وتنتج الشركة الصينية "دي جي آي" نحو 70 بالمئة من الطائرات المسيرة التجارية في العالم.
وقالت متحدثة باسم الشركة الصينية "نشعر بخيبة كبيرة"، مضيفة أن ليس لدى الشركة تعليق آخر في الوقت الحاضر.
ومنذ 2017، تحظر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) على الجيش استخدام طائرات "دي جي آي" المسيرة لأسباب أمنية.

اقرأ أيضا

وصول الرئيس البوليفي المستقيل إلى المكسيك التي منحته اللجوء