الاتحاد

أخيرة

لينكولن أعظم رؤساء أميركا وبوش أسوأهم

لا يزال إبراهام لينكولن الذي احتفل الأميركيون بمئويته الثانية هذا الأسبوع، أعظم رئيس للولايات المتحدة، بموجب تصنيف أعده 65 مؤرخاً وضعوا الرئيس السابق جورج دبليو· بوش في المرتبة السادسة والثلاثين·
ولم يأخذ هذا التصنيف باراك اوباما الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة في الاعتبار لأنه ما زال في السلطة· وأوضح هذا التصنيف الذي أعدته شبكة المعلومات السياسية ''سي·سبان'' أن إبراهام لينكولن (1860-1865) وجورج واشنطن، الرئيس الأول، وفرانكلين دي روزفلت (1933-1945)، هم أعظم ثلاثة رؤساء في نظر المؤرخين· وشمل التصنيف 42 رئيساً لأن غروفر كليفلاند قد انتخب لولايتين غير متتاليتين، جعلتا منه الرئيس الثاني والعشرين والرابع والعشرين· وحل جون كينيدي في المرتبة السادسة ورونالد ريغان في المرتبة العاشرة وبيل كلينتون في المرتبة الخامسة عشرة، فيما احتل المرتبة الحادية والعشرين في تصنيف سابق اعد في العام 2000 .
ومن بين جميع الرؤساء المعاصرين، حل جورج دبليو· بوش في المرتبة الأسوأ، اي السادسة والثلاثين، بعد ريتشارد نيكسون (27) الذي اضطر إلى الاستقالة بعد فضيحة ووترغيت· واعتمد المؤرخون بضعة معايير للحكم على الرؤساء، بدءا بالقدرة على ''اقناع الرأي العام'' و''الزعامة ابان الازمات''، وصولاً إلى السلطة المعنوية والعلاقات الدولية·
وفي هذا المجال الاخير، سجل جورج بوش أسوأ نتيجة ووضع نفسه في المرتبة الحادية والاربعين· وحصل ريغان على علامة جيدة لقدرته على الاقناع الذي دفعه الى المرتبة العاشرة في التصنيف العام والمرتبة الثالثة على هذه الصفة· وحصل بيل كلينتون أيضاً على نتيجة جيدة لقدرته على الاقناع فحل في المرتبة العاشرة في هذا المجال في مقابل المرتبة 15 في التصنيف العام·
وفي المقابل، فإن السلطة المعنوية للرئيس الديموقراطي لا تشكل نقطة قوة لديه في نظر المؤرخين الذين يصنفونه على هذا الصعيد في المرتبة السابعة والثلاثين، اما نيكسون فحل في المرتبة الحادية والأربعين خلف جورج دبليو· بوش (35)·

اقرأ أيضا