الاتحاد

دنيا

البطيخ ملك الصيف وله في الجمال محاسنُ

مريم أحمد - موزة خميس:


لا يختلف اثنان على أن لا شيء ينعشنا في يوم صيفي حار مثل قطعة باردة من هذه الفاكهة ذات اللون الأحمر الجذاب، أو كأس من عصيرها البارد الذي يستطيع أن يساعد الإنسان على تحمل حرارة الجو، والتقليل من إفراز العرق· وسواء كنت تُحب أكله طازجاً، أو على هيئة عصير، أو مقطعاً ومضافاً إلى طبق من سلطة الفواكه، فإن البطيخ الأحمر يمد الجسم بقيمة غذائية عالية، ومنافع صحية جمّة·

منافع

البطيخ الأحمر من المصادر الغذائية الغنية بفيتامين ''أ''، و''ج''، والبوتاسيوم، والألياف المفيدة· كما أنه غني بمادة ''لايكوبين'' المُضادة للتأكسد، والتي تساعد الجسم على محاربة مرض السرطان، وعلى وجه أخص سرطان البروستاتا، كما تعمل على التقليل من نسبة الكوليسترول الضار في الدم· ويحتوي مقدار كوب ونصف من البطيخ الأحمر على قرابة 15 ملليغرام من تلك المادة المضادة للتأكسد، وهي النسبة الأعلى لهذه المادة، مقارنة بفواكه وخضراوات أخرى غنية بها· وهي المادة التي تُكسب البطيخ لونه الأحمر، لذا كلما كان البطيخ أكثر ''احمرارًا''، كلما كان أغنى بمادة ''لايكوبين'' المضادة للتأكسد، وبالتالي تكون فائدته أكبر·
ومن أهم ميزات البطيخ أنه خالٍ من الدهون، ومن المواد الغنية بفيتامين ''أ'' اللازم لسلامة وصحة العينين، وتقوية مناعة الجسم من خلال تعزيز وظيفة كريات الدم البيضاء المقاومة للإصابة بالأمراض· كذلك يعزز من نمو وصحة خلايا الجسم· ويكفي مقدار كوبين من البطيخ ليحصل الجسم على الكمية الموصى بها يوميا من فيتامين ''أ''، وبربع الكمية الموصى بها من فيتامين ''ج'' الضروري لوقاية الجسم من الإصابة بعدوى الفيروسات الضارة، وحمايته كذلك من الجزيئات الحرة التي تُسرّع من عملية ظهور علامات تقدم السن·
على صعيد آخر يعد البطيخ من الفاكهة الغنية بالبوتاسيوم اللازم لمعادلة وموازنة نسب الماء في الجسم، والذي يتحكم كذلك في معدل ضغط الدم، ويقلل من نسب الإصابة بالجلطات الدماغية، والقلبية· كما أنه يدرُّ البول، ويساعد في تفتيت الحصى والتخلص من الرمل الذي يتكون في الكلى، ويزيل الأملاح التي تترسب داخل الجسم، وهو في الوقت ذاته مهدئ للأعصاب ويزيل التوتر والقلق، ويسكن السعال إن مزج بالعسل والزنجبيل، وينشط وظائف الكبد ويعالج اليرقان وأنواع الكبد الوبائي، ويمنع كسل الأمعاء، ويكافح قبض المعدة·

بكين وقشر البطيخ

على أن فائدة البطيخ لا تنحصر في ''اللب'' بل تسري على القشرة أيضاً، فحين اجتمع علماء الطب الحيوي ضمن الندوة الوطنية التي انعقدت في بكين، وقدمت الدول أبحاثها وأوراق العمل، تركزت المناقشات حول فوائد البطيخ في علاج ارتفاع ضغط الدم، واحتباس البول، ومرض الكلى المزمن، حتى إن وصفة قدمت خلال تلك الندوة جاء فيها أن الوقاية من تلك الأمراض تنحصر في تحضير وصفة بسيطة قوامها تجفيف قشر البطيخ الخارجي الأخضر، ثم طحنه حتى يصبح مسحوقاً، ويؤخذ من ذلك المسحوق مقدار ملعقة تغلى مع كوب من الماء على أن يتناوله المريض يومياً مدة لا تقل عن شهر دون توقف·
أما مرضى التهاب الكلى المزمن فعليهم أن يقوموا بتقطيع قشر البطيخ إلى شرائح صغيرة، ثم تطبخ في كمية من الماء حتى تذوب وتصبح كالعجينة، وتوضع بعد ذلك في وعاء زجاجي يغطى بإحكام، ويتناول منه المريض يومياً على الريق ملعقة صغيرة لمدة لا تقل عن 3 أسابيع· أما من يعانون من داء الاستسقاء أو احتباس البول فإن بإمكانهم أن يقوموا بغلي قشور البطيخ بعد تقطيعها قطعاً صغيرة، وشرب خمس جرعات منه مرتين يومياً يعالج احتباس البول والحرقان·
وربما لا يعلم الكثيرون أن قشور البطيخ تساهم في إنضاج اللحم إن كان قاسيا خلال الطهي؟

الألمان والبطيخ

وعلى ذكر الألمان، ربما يذكرنا شكل البطيخة الكروي بكرة القدم التي تلاحقها أبصار الملايين في المونديال، لكن اتحاد التغذية الألماني يفضل النظر إليها من الزاوية الصحية لا الشكلية- رغم أن نصيحته قد تكون مفيدة للاعبين الذين يفقدون الكثير من العرق وهم يركضون وراء الكرة-، فهو ينصح بالإكثار من عصير البطيخ في الصيف، ليس لأنه مجرد مشروب منعش لأجسامنا، ولكن لأنه يزودنا بمواد أساسية نفقدها أثناء التعرق صيفاً أهمها البوتاسيوم·

منافع جمالية

وللبطيخ محاسن جمالية شائعة أكدتها دراسة أجريت في ألمانيا على 40 متطوعاً، وأثبتت أن البطيخ يزيل الشحوم التي تتجمع في الأرداف والبطن، حيث أن المجموعة التي تناولته نقصت أوزان أفرادها مقارنة بالمجموعة التي لم تتناوله، مما يدعم المعلومات المعروفة عن البطيخ الأحمر بوصفه يساعد في إنقاص الوزن الزائد، والحفاظ على الوزن المطلوب، وذلك لأن نسبة الماء فيه تصل إلى 92 في المائة· ولهذا يُعطي إحساساً بالشبع، ولا يَمُدّ الجسم سوى بسعرات حرارية قليلة نظراً لخلوه من الدهون، ومن هنا يعتبر طبق التحلية الأمثل للحفاظ على الوزن·
وعلى المستوى الجمالي أيضا، يفيد البطيخ في التخلص من عيوب البشرة، فهو يحافظ على نضارتها، وطراوتها، كما أن الأحماض التي يحويها تعمل كمُقشّر طبيعي للجسم· أما زيت بذور البطيخ الأحمر، المؤلف من الأحماض الدهنية المفيدة كأوميغا ''''6 و ''،''9 والتي يمتصها الجسم تماما، فتعمل على إذابة الدهون المتجمعة على البشرة·

اقرأ أيضا