الاتحاد

الإمارات

زكي نسيبة: صداقة عميقة تربط الإمارات بـ«الفرنكوفونية»

زكي نسيبة خلال الاجتماع (وام)

زكي نسيبة خلال الاجتماع (وام)

موناكو (وام)

شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في الدورة الـ 36 للمؤتمر الوزاري الفرنكوفوني الذي عقد في إمارة موناكو على مدى اليومين الماضيين، بمشاركة العديد من الوفود الرسمية الأعضاء بالمنظمة ووفود من دول غير فرنكوفونية.
ترأس وفد الدولة المشارك معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة وضم في عضويته كلا من علي عبدالله الأحمد سفير الدولة لدى الجمهورية الفرنسية ويعقوب الحوسني مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون المنظمات الدولية.
وتعتبر هذه المرة الأولى التي تشارك فيها الدولة في فعاليات الفرنكوفونية بصفة عضو منتسب بعد أن تمت ترقية عضويتها خلال القمة الفرنكوفونية التي عقدت العام الماضي في يريفان، من عضو مراقب إلى منتسب. وتعكس هذه المشاركة حجم التقدير لدور وجهود دولة الإمارات في تعزيز قيم الأمن والسلام واحترام حقوق الإنسان.
وأشاد معالي زكي نسيبة في كلمته التي ألقاها أمام الحاضرين بعمق الصداقة التي تربط ما بين دولة الإمارات ومجموعة الدول الفرنكوفونية.
وأثنى معاليه على قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بشأن رفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50% في خطوة تاريخية تعزز ريادة الإمارات إقليمياً ودولياً في مجال تمكين المرأة، لتصبح الدولة بذلك ضمن قائمة أفضل 25 دولة في العالم في مجال مؤشر التوازن بين الجنسين.
وقال: «إنّه لشرف كبير لي أن أمثل دولة الإمارات لأول مرة في هذا المؤتمر كعضو منتسب في المنظمة العالمية للفرنكوفونية.» مضيفا «تمثل اللغة الفرنسية جزءاً مهماً من التراث الإنساني، ونحن في الإمارات نعتبر أن اللغة الفرنسية تعزز التنوع الثقافي كونها تحمل في طياتها قيم التسامح والتعددية الثقافية وهي تخدم من دون شك ثقافة الحوار التي ننادي بها».
وأشار معاليه إلى إعلان الإمارات العربية المتحدة افتتاح جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي الأولى من نوعها في العالم والتي استقبلت أكثر من 3000 طالب حتى الآن».

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة ينعى سلطان بن زايد