الاتحاد

الإمارات

القرقاوي لـ«الاتحاد»: «رد الجميل لمصر» جزء من عملنا الوطني

 محمد القرقاوي متحدثا خلال الحفل

محمد القرقاوي متحدثا خلال الحفل

أحمد شعبان (القاهرة)

أكد معالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، أن علاقة دولة الإمارات مع جمهورية مصر العربية علاقة استراتيجية نموذجية بالنسبة للدول العربية، وعلاقة قديمة بدأها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأكملها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مؤكداً أن إعلان الفائزين بجائزة مصر للتميز الحكومي محطة مهمة في المسيرة المتواصلة للشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي بين البلدين.
وأشار معاليه في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد»، على هامش حفل جائزة مصر للتميز الحكومي، إلى أنه تم توقيع اتفاقية استراتيجية للتحديث الحكومي بين حكومة مصر ودولة الإمارات في قطاعات مختلفة، سواء من حيث بناء القدرات، أو التميز في القطاع الحكومي، أو الخدمات الحكومية، أو التطبيقات الذكية بالنسبة لطلبة الجامعات في مصر.
ولفت إلى أهمية موضوع التميز الحكومي، قائلاً: إنه في 4 يوليو 2018 تم إطلاق جائزة مصر للتميز الحكومي برعاية فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وأمس احتفينا بالفائزين أفراداً ومؤسسات، مؤكداً أن المُقيّمين كانوا شباباً خبراء في التميز الحكومي من دولة الإمارات، ومن جمهورية مصر العربية، وتم التقييم بحيادية وشفافية عالية جداً، خلال نحو 50 ألف ساعة عمل لتقييم عمل الجهات المرشحة لهذه الجائزة.
وأكد معاليه أن التميز رحلة مستمرة كأفراد ووزراء ومسؤولين، وأن التميز جزء من بناء الأوطان، وأن الأنظمة الإدارية والمؤسساتية هي التي ستبقى إذا كانت جيدة لترتقي بدوامها، مضيفاً: «اليوم نحن معاً كأفراد في الحكومة المصرية وحكومة دولة الإمارات نضع لبنات لبناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة»، مؤكداً أن العالم العربي خاصة في هذه المرحلة يحتاج إلى نماذج في الشراكة مثل هذا النموذج الجميل بين الإمارات ومصر، وتابع معاليه: «لدينا شراكة اقتصادية، وسياسية، والآن لدينا شراكة استراتيجية في التميز الحكومي بين دولة الإمارات ومصر».
وحول أهم النتائج التي حدثت على أرض الواقع منذ إطلاق الجائزة العام الماضي في مصر، أكد معالي القرقاوي أن الحماس أصبح الآن موجوداً لدى كثير من الأفراد والمؤسسات للتميز الحكومي في جميع القطاعات في مصر، وكذلك اهتمام فخامة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزراء المصري والوزراء المختلفين والجهات الحكومية المعنية بهذه الجائزة.
وأضاف معاليه: تم تدريب نحو 8 آلاف قيادي في الحكومة المصرية، منهم 2000 في قطاع الجودة والتميز الحكومي، و3 آلاف في قطاع الخدمات، والمئات في القطاعات المختلفة الأخرى، مؤكداً أن هناك تفاؤلاً كبيراً في مصر، وأن المرحلة القادمة هي مرحلة عمل، مضيفاً: «جزء من عملنا الوطني بدولة الإمارات أن نرد الجميل لمصر، التي كانت معنا في تأسيس دولة الإمارات منذ البداية، معلمين وأطباء، ونحن نكمل بعضنا بعضاً، ومن خلال التميز وخاصة في القطاع الحكومي نستطيع أن نخدم عشرات الملايين، فإذا ارتقت الخدمات أصبحت الحياة أفضل للإنسان العادي في الشارع».
وحول استمرار دعم الإمارات للجائزة في مصر السنوات المقبلة، أكد معالي القرقاوي أن اتفاقية الشراكة بين الإمارات ومصر مدتها 3 سنوات في مجال التحديث الحكومي، والهدف منها هو نقل المعرفة حتى تستمر في السنوات القادمة، لافتاً إلى أنه رغم أن المقيمين من الشباب والفتيات من دولة الإمارات، إلا أنه ارتأينا أن يكون معهم أيضاً مُقيمون من مصر بهدف نقل هذه المعرفة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: فقدت أخي وعضيدي