دبي (الاتحاد) فاز منتخبنا للرياضات الإلكترونية بالمركز الأول والميدالية الذهبية وكأس بطولة أساتذة العالم للرياضات الإلكترونية التي اختتمت في الهند بمشاركة أقوى المنتخبات على مستوى العالم، وحصل قائد عبيد المهيري على جائزة أفضل كابتن في البطولة، وحصد المدرب عبدالله الغفري جائزة أفضل صانع ألعاب، ونال لاعبنا راشد النعيمي جائزة أفضل لاعب في البطولة. ضم منتخبنا خالد حمد الجنيبي، ومحمد جاسم النعيمي، وكابتن الفريق عبيد صغير المهيري، وسعيد محمد المحرمي، وراشد علي فارس النعيمي، ومدرب الفريق لوف باراس باجشنداني، ومدرب الفريق الثاني عبدالله الغفري. وأشاد الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان رئيس جمعية الإمارات للرياضات الإلكترونية بالإنجاز العالمي مهدياً الإنجاز إلى القيادة الرشيدة تقديراً وعرفاناً بدعمهم غير المحدد لقطاع الشباب والرياضة بشكل عام وللرياضات الإلكترونية بشكل خاص. كما قدم الشكر إلى الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ممثلة في معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة تقديراً لدعمه الكبير للرياضات الإلكترونية وترحيبه بتأسيس جمعية متخصصة للعبة. وأضاف: «هذا الإنجاز العالمي يتزامن مع مرور عام على تأسيس ليتوج جهودها في نشر ثقافة الرياضات الإلكترونية في ظل وجود قاعدة كبيرة ومتميزة بين شباب الإمارات في الرياضات الإلكترونية ومساهمات الجمعية للاهتمام بهذه المواهب الشابة وتطويرها وإتاحة الفرصة لها للمشاركة في بطولات عالمية ودولية مع تنظيم البطولات المحلية والإقليمية داخل الدولة وتوفير مدربين متخصصين للمنتخب لتطوير اللاعبين وتحقيق الإنجازات العالمية». وأكد سلطان بن ثعلوب الدرعي نائب رئيس الجمعية أن الفوز ببطولة أساتذة العالم لم يكن مفاجأة مشيراً إلى أنه توقع هذا الإنجاز قبيل المشاركة خاصة بعد فوز المنتخب قبل شهرين بالميدالية البرونزية والمركز الثالث في بطولة ماليزيا الدولية للأساتذة التي نظمها اتحاد ماليزيا في مركز المؤتمرات الدولي في مدينة كوالالمبور بمشاركة 500 فريق من 35 دولة من مختلف أنحاء العالم. من ناحيته، ثمن المستشار الدكتور راشد بن كشيش الظاهري الأمين العام للجمعية الإنجاز العالمي مؤكداً أنه ثمرة لدعم القيادة الرشيدة ونتيجة الجهود المخلصة لمجلس إدارة الجمعية برئاسة الشيخ سلطان بن خليفة بن شخبوط آل نهيان الذي يتابع كل التفاصيل، ووجه مجلس الإدارة نحو تطوير منظومة الاهتمام بالألعاب الإلكترونية بين الشباب وتأهيل الكوادر الإدارية والفنية القادرة على توسعة قاعدة الممارسين وتطوير المنتخبات الوطنية وصولاً إلى تحقيق إنجازات عالمية لرياضة الإمارات وهو ما تحقق في ماليزيا ثم في الهند. وأشاد بن كشيش بالإنجازات الإدارية والفنية التي حققتها الجمعية قبل أن يمر عام على إشهارها حيث تم الانضمام إلى عضوية الاتحاد الدولي للرياضات الإلكترونية وتنظيم بطولة الإمارات وهي الأولى من نوعها وقد حققت نجاحاً مبهراً بكل المقاييس، وحقق المنتخب إنجازاً بحصوله على برونزية ماليزيا والآن ذهبية أقوى بطولات العالم بمشاركة أفضل منتخبات العالم بهذه الرياضة الحديثة النشأة. وأضاف: «نسعى لتنظيم بطولة قادمة على المستوى الخليجي على أفضل مستوى وبحرفية أكبر ونتطلع إلى تنظيم بطولة عالمية في الإمارات».