الاتحاد

الإمارات

الطرق تعيد إطلاق حملة منع وقوف المركبات على الأرصفة

أعادت هيئة الطرق والمواصلات بدبي إطلاق حملة منع وقوف المركبات على الأرصفة بهدف توعية السائقين الذين يلجؤون إلى إيقاف مركباتهم عليها·
ونبهت الهيئة السائقين إلى ضرورة عدم ارتكاب تلك المخالفة التي تسيء إلى مرتكبها أكثر من النفع الذي يتوقع أن تجلبه له داعية كل سائق الى أن يحفظ حقوق المشاة عندما يكون خلف المقود مناشدة ضمائرهم حماية المشاة من التعرض لحوادث الدهس بعدم دفعهم للسير على الطريق بصورة إجبارية بسبب إشغال أماكن سيرهم على الرصيف بالمركبات المتوقفة عليه·
وكشفت المهندسة ميثاء محمد بن عدي المديرة التنفيذية لمؤسسة المرور والطرق في هيئة الطرق والمواصلات بدبي عن أن إعادة إطلاق الحملة يأتي تأكيدا للنجاح الذي حققته الحملة السابقة ولتعزيز النتائج التي توصلت إليها إضافة إلى أنها تعد مؤشرا دقيقا للأثر الذي أحدثته الحملة السابقة من خلال مقارنة النتائج بين الحملتين من حيث عدد المركبات المتوقفة على الأرصفة مشيرة إلى أن إدارة المرور التي ركزت على البرامج بديلا عن الحملات لم تغفل جانب الحملات المرورية التوعوية·
وقالت إن فريق التوعية المرورية التابع لإدارة المرور في مؤسسة المرور والطرق بالهيئة عاد وبالتعاون مع مركز شرطة جبل علي إلى رصد ومتابعة المركبات المتوقفة على الأرصفة في جميع مناطق مدينة دبي محاولا الالتقاء بسائقيها أو وضع ورقة ''نصائح توعوية'' بدل ورقة المخالفة المروية وذلك لمخاطبة ضمائر السائقين وأخلاقهم ووازعهم بدل تخويفهم بالمخالفات· منوهة إلى أن الحملة السابقة التي نظمت في شهر نوفمبر من العام الماضي رصدت أكثر من 2000 مركبة متوقفة على الأرصفة في مختلف شوارع دبي خلال أسبوع واحد·
وأشارت إلى أن ارتكاب تلك المخالفة يعد تعديا على قانون السير والمرور وعلى حقوق الناس وحرياتهم التي تكفل لهم السير بأمان على الأرصفة وعدم الاضطرار إلى النزول إلى الشارع في الأماكن غير المخصصة لذلك كما يعد إساءة إلى المنظر الحضاري العام· داعية السائقين إلى التصرف بمسؤولية وتعقل وأخلاق بإيقاف مركباتهم في الأماكن المخصصة لذلك·

اقرأ أيضا

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يهنئون رئيس زيمبابوي بيوم الاستقلال