الاتحاد

حياتي أنا


لحظات سعيدة تمر بحياتي·· أشعر حينها أني بحق أسعد انسانة في هذا الوجود·· اضحك، وأسامر، وأشدو··· أنسى أحزاني··· وأحيانا أتهور فأقسو···· ولكن بسعادة تخلو من جحود·· ينتابني بعدها خوف من القادم·· يا ترى هل سأصحو مجددا على حزن قد يعود؟ يا ترى هل سأقابل من جديد ذلك الماضي الحزين؟ يا ترى هل مازال في قلبي بقايا الحقد على من أحببته؟·
كم تمنيت ان اصادف في حياتي من يماثلني الطباع·· يحبنى مثل حبي له··· تمنيت كثيراً··· وكلما علقت آمالي بحبل من الود، ضاع للأسف هذا الأمل·· وبعد بحث مضت منه سنون·· لأعلم كيف أعيش من جديد؟ ثم أعود لتساؤلاتي·· هل أجرمت؟ هل قصّرت؟ هل أذنبت؟ وهل أصبح الحب ذنباً؟ والود تقصيراً؟ والقرب جرما؟ أم أن نفس الحر لم تعتد على الأوجاع؟
ويمضي التساؤل كما مضى سابقه·· دون أن أجد له جوابا يقيه جور الصدود·· وتعود اللحظات مجبرة إلى حال الركود·· تصحو ثم تخمد·· وبعد برهة تصحو، ثم تعاود الخمود··· هذه حياتي أنا·
فاخرة أحمد الزعابي

اقرأ أيضا