الاتحاد

الإمارات

يحاول المغادرة بجواز مزوّر

الاتحاد

الاتحاد

تحرير الأمير (دبي)

وقع شاب عربي ضحية عصابة أجنبية متخصصة في تزوير الجوازات، بعد أن وافق بسبب ظروف وطنه السياسية على شراء جواز سفر بريطاني، ظناً منه أنه صحيح، ليتم القبض عليه ويحال للنيابة العامة التي وجهت له تهمة استخدام محرر رسمي مزور. وبينت التحقيقات أن المتهم دخل الدولة بموجب «تأشيرة من نوع عند الوصول»، وأنه اشترك مع متهم آخر(هارب) في استخدام جواز السفر المزور بمحو الصورة الأصلية بالجواز وإحلال صورته مكانها، واستخدام الجواز بأن أبرزه لموظف الجوازات للخروج بطريقة غير مشروعه من البلاد.
واعترف المتهم أنه أثناء وجوده في ماليزيا قرر التوجه إلى هولندا لطلب اللجوء، فقام بالتنسيق مع أحد المهربين في بلده الذي أخبره أنه بإمكانه بتسليمه جواز سفر بريطانياً يستطيع من خلاله التوجه لأي دولة أوروبية مقابل 11 ألف يورو يسلمه له فور وصوله إلى هولندا. وبالفعل وافق المتهم وزوده بصور شخصية له. وبناء على التعليمات سافر المتهم إلى ماليزيا لأن السفر إليها لا يتطلب تأشيرة لجنسيته، ومن ثم كان الاتفاق أن يخرج من ماليزيا وينزل في مطار دبي كعابر ترانزيت وبوصوله إلى مطار دبي سيلتقي بشخص (أجنبي) في منطقة الترانزيت ليسلمه الجواز البريطاني، وعليه أن يدخل بالجواز للدولة، ومن ثم الخروج بعد يومين إلى هولندا.
وبالفعل نفذ المتهم ما طلب منه إلا أنه وبمحاولته مغادرة الدولة بالجواز المزور تم القبض عليه، وأقر أنه لا يعرف اسم المزور أو بياناته.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: التواصل الحضاري بين الشعوب يقوي علاقات الصداقة والتعاون