أكد مصدر مقرب من الحكومة السورية، اليوم الأربعاء، أن المحادثات مستمرة حول عملية إجلاء السكان من مدينة حلب من دون التوصل إلى اتفاق حتى الآن. وقال المصدر "لم تتوصل المحادثات حتى الآن إلى اتفاق حول مغادرة المقاتلين مدينة حلب"، مضيفا "حين يتم التوصل إلى اتفاق ستعلن عنه السلطات السورية". واعلنت كل من موسكو والفصائل المعارضة، أمس الثلاثاء، التوصل إلى اتفاق برعاية روسية-تركية حول إجلاء مدنيين ومقاتلين من آخر جيب تسيطر عليه تلك الفصائل في مدينة حلب. وكان من المفترض أن تبدأ عملية الإجلاء، اليوم الأربعاء، عند الساعة الخامسة صباحا (03,00 ت غ)، إلا أنه جرى تعليق تطبيق الاتفاق. وعرقلت الحكومة السورية والفصائل المقاتلة معها خاصة ميليشيا إيران تنفيذ الاتفاق. وإثر تعثر الاتفاق، تجددت الغارات على في المدينة، استأنفت قوات الحكومة قصف أحياء شرق حلب التي تقع تحت سيطرة المعارضة اليوم الأربعاء ما بدد آمال آلاف السكان الذين كانوا يأملون أن يتم إجلاؤهم اليوم الأربعاء بموجب الاتفاق التركي الروسي. واستهدفت الهجمات الصاروخية والقصف المدفعي أحياء المشهد والسكري وصلاح الدين التي تسيطر عليها المعارضة. وأعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، اليوم الأربعاء، أنه سيتصل بنظيره الروسي فلاديمير بوتين لمحاولة إنقاذ الاتفاق. واوشكت قوات النظام على استكمال السيطرة على مدينة حلب التي شكلت ساحة معارك منذ العام 2012، تاريخ انقسامها بين الطرفين، بعدما أحرزت خلال شهر تقدما سريعا داخل الأحياء الشرقية.