دبي (الاتحاد) سجلت بطولة اليوم الوطني للصيد بالصقور «فئة الفروخ»، الأولى في بطولات فزاع لصيد الصقور للموسم 2016-2017، التي ينظمها ويشرف عليها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أرقاماً مميزة في اليوم الثالث مع انطلاق منافسات العامة، وذلك بعد تراجع سرعة الرياح ما ساهم في تسجيل أرقام مميزة وكسر حاجز الـ18 ثانية من أجل الوجود في النهائيات. وانطلقت منافسات العامة بإقامة تصفيات فئتي جير شاهين وجير تبع، وكانت الصدارة في جير شاهين «دريزون» لمبارك ناصر الخيلي، فيما كانت الصدارة في فئة جير تبع من نصيب «كليب» لخالد ناصر الهاجري وقيادة الصقار سالم ناصر الهاجري، وذلك بعد منافسة شارك فيها 260 طيراً في فئة جير شاهين وجير تبع. وقطع «دريزون» المسافة في زمن قدره 17:543 ثانية، بسرعة وصلت إلى 82:08 كلم بالساعة، وجاء ثانياً «عفريت» لخالد ناصر الهاجري وبقيادة الصقار سالم ناصر الهاجري، بزمن 17:961 ثانية، وحل ثالثا «سحيم» لخالد ناصر الهاجري وبقيادة الصقار سالم ناصر الهاجري، بزمن 18:196 ثانية. وحقق «أم 8» لهزاع محمد المحمود وبقيادة الصقار أحمد ثاني الرميثي المركز الرابع، بزمن 18:236 ثانية، وجاء في المركز الخامس «صدام» لعامر مبارك الخيلي بزمن 18:301 ثانية، وحل سادسا «أكس 1» لماجد سعيد المنصوري بزمن 18:348 ثانية، وجاء سابعاً «كيه 1» لجمعة سيف المقعودي بزمن 18:352 ثانية، واحتل المركز الثامن «الفتان» لبطي محمد المهيري بزمن 18:378 ثانية، وحل تاسعاً «أم 3» لهزاع محمد المحمود، وبقيادة الصقار أحمد ثاني الرميثي بزمن 18:390 ثانية، فيما حل في المركز العاشر «مشيرف» لطارق عبيد الشامسي بزمن 18:416 ثانية. وفي فئة جير تبع، كانت الصدارة من نصيب «كليب»، محققاً زمناً وقدره 18:124 ثانية، وجاء ثانياً «102» لعبد الله راشد المنصوري بزمن 18:270 ثانية، وجاء ثالثاً «قناد» لحميد حمدان بزمن 18:391 ثانية، وحل رابعاً «أم 019» لهزاع محمد المحمود، وبقيادة الصقار أحمد ثاني الرميثي بزمن 18:478 ثانية، وحل في المركز الخامس «58» لعبد الله راشد المنصوري بزمن 18:528 ثانية، وجاء سادساً «أم 23» لهزاع محمد المحمود وبقيادة الصقار أحمد ثاني الرميثي بزمن 18:553 ثانية، وحل سابعاً «94» لعبد الله راشد المنصوري بزمن 18:607 ثانية. وحل بالمركز الثامن «أم 19» لهزاع محمد المحمود وبقيادة الصقار أحمد ثاني الرميثي بزمن 18:670 ثانية، وجاء تاسعاً «كنوف» لخلف خميس وتحدد المنافسات اليوم الحاصلين على بطاقات التأهيل الـ20 الأخيرة للصعود إلى النهائيات، مع التنافس للوجود ضمن قائمة العشر الأوائل في البطولة المخصصة للعامة بفئتي بيور جير فرخ وقرموشة فرخ، وتقام نهائيات فئتي الشيوخ والعامة بعد غد. من جانبها، عبرت سعاد ابراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، عن فخرها بالمستويات الفنية التي يقدمها أبناء الوطن المشاركين بأعداد كبيرة، وتحضيرات مكثفة تعكسها قوة المنافسة لاحتلال مواقع المقدمة، والوجود في النهائيات، لتكتمل اللوحة الزاهية لهذه البطولة التي يرتبط اسمها بمناسبة غالية علينا جميعاً، وهي اليوم الوطني لدولتنا، والتي نتشرف بإحيائها بإقامة هذا النوع من الرياضات التراثية والتقليدية المتأصلة في عاداتنا وتقاليدنا، وارتبطت دائماً معنا في مسيرة الأجداد والآباء. وتمنت التوفيق للمشاركين في الجولة الأخيرة التي تقام اليوم، من أجل متابعة الأفضل في النهائيات المقبلة التي يتوقع أن تتميز بمنافسة متقاربة، نظراً للأرقام البسيطة التي فصلت بين المتأهلين، ولم تتجاوز أجزاء الثانية في الكثير من الأحيان. ابن سويدان: الرياح ساعدت «الكسر» دبي (الاتحاد) أكد دميثان بن سويدان، رئيس اللجنة المنظمة للبطولات أن العوامل الجوية ساهمت في تسجيل هذه الأرقام المميزة، ورفع درجة التنافس. وقال: الرياح ساعدت المتنافسين على كسر حواجز الزمن التي سُجلت في اليوم الأول، وبالطبع هذا أمر أساسي في السباقات، والمشاركون معتادون عليه، ويتعاملون مع هذه الظروف بحرفية عالية. وأضاف: وجود برج المراقبة الذي تم تشييده في موقع البطولة، جاء من أجل متابعة سير الصقر خلال المنافسات منذ لحظة الانطلاق، وحتى الوصول، لمتابعة كل الإجراءات بكل دقة. الخيلي: التقارب أشعل المنافسات دبي (الاتحاد) كشف الصقار مبارك الخيلي الذي تصدر ترتيب فئة جير شاهين للعامة، أن التحضيرات متواصلة على مدار العام ترقباً لهذه البطولة التي يسعى الجميع للظفر فيها بالناموس. وقال: «التنافس هذا العام قوي للغاية، والمستويات متقاربة، ويظهر ذلك من الفارق البسيط بين أصحاب المراكز الأولى، ما يجعلنا نتوقع أن تكون النهائيات بالقوة والترقب نفسيهما أيضاً، ونتمنى أن يحالفنا التوفيق فيها والوجود على منصة التتويج». وأضاف: «رياضة الصيد بالصقور محببة لديّ منذ الصغر، وهي من الوسائل الهامة التي تعلم الصبر والجلد والقوة»، مشيداً بدور مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، في إقامة هذه البطولات التي ترسخ المكانة المهمة لهذه الرياضة التقليدية.