الاتحاد

عربي ودولي

النزاعات وقضية حبري محور قمة الاتحاد الأفريقي في جامبيا


بنجول -ا·ف· ب: تجتمع دول الاتحاد الافريقي الـ35 اليوم وغداً في بنجول في قمة تهيمن عليها النزاعات التي تجتاح القارة السوداء، لا سيما في الصومال والسودان، الى جانب قضية الدكتاتور التشادي السابق حسين حبري·
وعشية افتتاح هذه القمة الافريقية التي تعقد كل ستة اشهر، بدأ رؤساء الدول والحكومات يتوافدون من جميع انحاء القارة الى مطار عاصمة جامبيا، وأولهم ديني ساسو-نغيسو رئيس الكونجو والرئيس الحالي للاتحاد الافريقي والرئيس النيجيري اولوسيجون اوباسانجو ورئيس ساحل العاج لوران جباجبو· وعلى عادته، تميز الزعيم الليبي معمر القذافي عن الرؤساء الآخرين بوصوله برا من العاصمة السنغالية دكار·
وبصورة استثنائية، تمت دعوة شخصيتين ''اجنبيتين'' هما الفنزويلي هوجو شافيز الذي يقوم بحملة عالمية لحصول بلاده على مقعد في مجلس الامن، والرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الذي تشهد بلاده ازمة مع الغرب بسبب برنامجها النووي· وفي حين ان الاندماج الاقليمي هو عنوان القمة الرئيسي، الا ان التركيز سيكون كالعادة على الازمات التي تهدد استقرار القارة·
ومن هذه الازمات الحرب الاهلية التي ما زالت دائرة منذ ثلاث سنوات في اقليم دارفور السوداني، رغم التوقيع في مايو على اتفاق سلام بين الخرطوم واكبر فصيل متمرد·
وعادت الصومال الغارقة في الحرب الاهلية منذ 1991 الى اجندة الاتحاد الافريقي بعد ان استولت ميليشيات اسلامية على عاصمتها مقديشو وجزء من البلاد·
اما العقدة الاخرى التي يتوجب على المسؤولين الافارقة حلها فهي قضية حسين حبري·
وسيدرس المسؤولون في جامبيا تقريرا وضعته لجنة خبراء لحسم مسألة تسليم الدكتاتور التشادي السابق المنفي في السنغال الى بلجيكا التي تلاحقه بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية، او محاكمته في افريقيا·

اقرأ أيضا

صور أقمار تظهر نشاطاً نووياً في موقع كوري شمالي