صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

العثور على مروحية روسية سقطت في القطب واعتبار ركابها الثمانية قتلى

أوسلو (أ ف ب)
عثر على هيكل المروحية الروسية التي تحطمت الخميس في البحر في أرخبيل سفالبارد النروجي في القطب الشمالي، واعتبر ركابها الثمانية قتلى، حسبما أعلنت الأحد هيئة الإنقاذ النروجية.

وقالت الهيئة في بيان «تم تحديد موقع هيكل المروحية الروسية (...) شمال شرق هيرودين بعمق 209 أمتار» موضحة أن عمليات البحث ستركز الآن على الركاب الذين اعتبروا قتلى.

وبحسب السلطات الروسية فقد كان على متن المروحية خمسة من طاقم المروحية وثلاثة علماء جميعهم يحملون الجنسية الروسية.

والمروحية روسية الصنع من طراز ميل مي-8 وفقدت بعد ظهر الخميس على بعد كيلومترين إلى ثلاثة كيلومترات قبالة بارينتسبورغ وهو مجمع منجمي روسي يقع على سفالبارد.

والمروحية متمركزة بشكل دائم في بارينتسبورغ وفقد أثرها لدى عودتها من بيراميدين، وهو مجمع تعدين سابق تحول حالياً إلى مزار سياحي.

وأكد القنصل العام الروسي في سفالبارد فياشيسلاف نيكولايف لوكالة أنباء إنترفاكس أن «الطائرة مدنية تابعة لشركة اركتيكوغول وهي تنقل عاملين في مجال تعدين» بين سفالبارد وبارينتسبورغ.

وخصصت إمكانيات بحث كبيرة بينها طائرة دورية بحرية ومروحيتان والعديد من البوارج النروجية وطائرة دنماركية وطائرة نقل روسية وروبوت صغير للبحث تحت الماء.

ودرجات الحرارة في هذه المنطقة القطبية التي يلفها الظلام في القسم الأكبر من اليوم في هذه الفترة من العام، قريبة من الصفر.

ومنحت النرويج السيادة على سفالبارد الواقعة على بعد 1000 كلم من القطب الشمالي بموجب اتفاقية باريس الموقعة العام 1920. ويتمتع مواطنو الدول الموقعة على الاتفاقية بـ«حرية دخول متساوية» إلى سفالبارد ومياهها.

وتدير روسيا منجم فحم في بارينتسبورغ، وهو مجمع كبير يعمل فيه مئات الروس والأوكرانيين.