الاتحاد

الرياضي

انتعاش الأسهم في بورصات الدول المرشحة للمونديال


يشهد العالم تطوراً متزايداً وسريعاً في مختلف الميادين
لا سيما الاقتصادية منها حيث تحتل الدول النامية دوراً مهماً وفاعلاً، فهل لهذا الواقع اثر على كرة القدم؟ وهل تعتبر نوادي ''تشيلسي'' و''ريال مدريد'' و''ميلان'' و''برشلونة'' استثمارات اقتصادية ناجحة أكثر مما هي مجرد هوس شعبي لملايين الأشخاص؟

الهجرة تتوقف ونجوم إيطاليا يحترفون قريباً في البرازيل

أظهرت احصائيات أجرتها ''لوموند'' معتمدة على الناتج الوطني المحلي للفرد من أجل قياس النجاح الذي تلقاه كرة القدم في كل بلد على حدة ان البلدان الغنية تحتل مراكز متقدمة في إطار انتشار هذه اللعبة، علماً بأنه ستة مراكز من العشرين الأولى في العالم تحتلها ست من الدول الصناعية السبع الكبرى بحسب تصنيف الفيفا، ومن ضمنها أميركا واليابان اللتان كانتا حتى وقت قريب غير معروفتين في عالم كرة القدم، فهل يمكن الحديث هنا عن صلة وثيقة بين الاقتصاد والكرة؟
روابط غير محددة
في الحقيقة، لا يمكن وضع تحديد عام لهذه الصلة، فإذا كان الرابط موجوداً فما هو تفسير عدم تطور كرة القدم بشكل فائق في اليابان وأميركا وهما بلدان معروفان باقتصادهما المتطور·
من جهة أخرى في حال انتفاء الصلة فلماذا قام ''مالكولم جلايزر'' بشراء نادي ''مانشستر يونايتد'' مقابل 800 مليون جنيه استرليني وهو أعلى ثمن دفع في عالم الرياضة؟
واقع كرة القدم
كانت البرازيل ولا تزال تملك أهم منتخب عالمي لكرة القدم وأخيراً اعتبرت سوق أسهمها من افضل القطاعات الاستثمارية· اذا من وجهة نظر اقتصادية البرازيل بلد محظوظ بسبب توافر المواد الاولية وارتفاع معدلات الفوائد وانتشار الثقافة الشعبية لكرة القدم·· أما في الصين فيراهن مسؤولو الفرق على تزايد اهتمامها بكرة القدم لاكتساب شهرة عالمية·
ومن جهة أخرى فإن روسيا رغم عدم مشاركتها في كأس العالم الحالية الا انها تملك نواة خصبة تتمهد لتطور الكرة·· وفي أوروبا تحظى المنتجات الوطنية بدعم اقتصادي كبير علماً بأن فرق الدرجة الأولى تأتي غالبا من المدن الكبرى والمزدهرة كما انه يوجد تداخل لعوامل الحجم ونجاح كرة القدم مع العامل السكاني·
لاعبون مميزون
أما لوكمسبورج وسويسرا والنرويج فهي تنتج لاعبين مميزين ولكن بشكل غير كاف لمواجهة المنافسين·· وتستفيد بريطانيا من عامل الطول مقابل ايرلندا واسكتلندا علماً بأن الرجال الذين تتراوح اعمارهم بين 26 و35 سنة يمكنهم ان يكونوا المحرك الأساسي لنجاح لعبة كرة القدم واستغلالها وطنياً·
ومن المحتمل ان تشهد ايطاليا وروسيا تراجعاً في مجال كرة القدم بسبب مؤشرها الديموغرافي ''السكاني''·
منافسة دولية
ربما تستطيع تركيا في القريب منافسة ألمانيا وقد يقوم الاثرياء الاميركيون بشراء أندية تركية عوضاً عن تلك الألمانية والايطالية·· هذه اشارة الى ان استمرار تزايد الشغف باللعبة الأكثر شعبية في العالم في الصين والهند والولايات المتحدة قد يؤثر على حظوظ أوروبا في التطور لمجاراة الشركات العالمية·
فك ارتباط
من البديهي القول إن مسؤولي كرة القدم يتمنون دون أدنى شك عدم ارتباط كرة القدم بالنمو الديموغرافي وان تبقى الكلمة الفصل للتعليم والانتاجية والتطور·
أما أميركا فهي دون أدنى شك تستفيد من هذا العامل فالبرازيل تستفيد من ارتفاع كثافتها السكانية مقابل الأرجنتين وهي ظاهرة مهمة واذا استمر النمو الاقتصادي بوتيرة مرتفعة فإن نوادي أميركا الجنوبية قد تحد من ''تهجير'' مواهبها الى أوروبا· والأكثر من ذلك قد نشهد انتقال لاعبين ايطاليين مميزين الى البرازيل! لذلك فإن سوق الأسهم شهدت أخيراً دخولاً قوياً في البورصة لدول تملك امكانية بارزة في احراز كأس العالم هذه السنة وذلك منذ نهاية كأس العالم لعام 2002 وبدايته عام ·2006

أورينت برس

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد يشهد سباقات «الإيذاع» في المرموم