الاتحاد

منوعات

"ذا بيريل".. يرصد مخاطر الإنترنت على الأطفال

زينوفر فاطمة في لقطة من الفيلم (من المصدر)

زينوفر فاطمة في لقطة من الفيلم (من المصدر)

أحمد النجار (دبي)

فيلم اجتماعي قصير، يتناول مخاطر التكنولوجيا الموجهة ضد الأطفال، والتي تسببت في كثير من المشكلات نفسياً واجتماعياً، وساهمت في تشتيت ذهنهم وتشويه مداركهم، تلك هي فكرة الجزء الثاني من الفيلم القصير المستقل «ذا بيريل»، وهو من بطولة وإنتاج الممثلة الهندية زينوفر فاطمة، وشهد الفيلم الذي احتضنته صالة نوفو سينماز في ابن بطوطة مول بدبي، حضوراً لافتاً من شخصيات فنية واجتماعية مهمة، كما تخلله عرض وثائقي تضمن لقاءات أجريت مع شخصيات بارزة بخصوص موضوع سلامة الأطفال على الإنترنت.

التنمر الإلكتروني
يقدم الجزء الثاني من الفيلم The Peril 2 خلال 15 دقيقة، رواية مرئية توجه رسالة قوية مفادها أن التكنولوجيا تتمتع بأثر كبير على أبناء هذا الجيل، ولكن ذلك لا ينفي أن التقنيات المتطورة تعتبر أداة مثالية لتعلم وتطور الأطفال، شريطة استخدامها بحكمة. ويروي الفيلم الذي تم تصويره وإنتاجه في الإمارات، قصة الأم التي تحمل على عاتقها مواجهة التحدي المتمثل في مواجهة الاضطراب العقلي والعاطفي الذي تعاني منه ابنتها، نتيجة تفاعلها بشكل خاطئ عبر الإنترنت مع مجهولين، ليتناول الفيلم مخاطر الإنترنت التي تجعل الأطفال فريسة سهلة للتنمر الإلكتروني، والاعتداءات على الإنترنت.

حماية الطفل
وقالت زينوفر فاطمة، منتجة الفيلم القصير، والرئيس التنفيذي ومؤسِسة شركة «زِن» للإنتاج الفني، في حديثها لـ «الاتحاد»، إن المميز في فكرة النسخة الثانية لفيلمها «the peril 2»، هو معالجة المخاطر غير المرئية عند دخول الأطفال على الإنترنت، ونحن كآباء يجب أن نكون أكثر يقظة مع التركيز على دور الأم في رقابة أطفالها، لحمايتهم من هذه الأخطار. كما يجب زيادة الوعي حول المخاطر الاجتماعية، ونأمل أن يكون هذا الفيلم بمثابة ناقوس خطر للجميع، ويجب ألا نقف مكتوفي الأيدي، ونحن نشاهد أطفالنا يصبحون أهدافاً لكوارث الشبكة العنكبوتية.

رسالة هادفة
ولفتت زينوفر، إلى أن العمل ينتمي إلى الأفلام الواقعية القصيرة، ويحمل رسالة هادفة مستوحاة من حياتنا اليومية، مشيرة إلى أن فكرته جاءت داخل مطعم، حيث كنت أستمتع بالأجواء، وبجانبي كانت هناك عائلة جميع أفرادها منشغلون بهواتفهم المحمولة، وكل منهم كان في عالمه الخاص، فأيقنت أن هذه الأدوات قللت من مدى تفاعلنا مع عائلاتنا، وتسببت في إحداث تغييرات سلوكية للأطفال، والدليل الألعاب التي ظهرت على الإنترنت والتي تسببت في وفاة أطفال كُثر، ما استدعى اطلاع الجمهور على مثل هذه القضايا، والعمل على التوعية بها.

إنترنت آمن
قالت زينوفر فاطمة، إن على الآباء والأمهات ضرورة توخي الحذر وتحمل مسؤولية سلامة أطفالهم أثناء تصفحهم للإنترنت، لزيادة الوعي بكيفية تصفح الإنترنت بطريقة آمنة، مع ضرورة قضاء بعض الوقت معهم، وسوف تساعدنا هذه الخطوة في الاستفادة بالمزايا الإيجابية التي تتمتع بها التكنولوجيا الرقمية.

اقرأ أيضا

"سيتزن" تطبيق إلكتروني للتحذير من الجرائم في أميركا