الاتحاد

الرياضي

السيدات يتابعن كأس العالم بشغف


لم تجتذب واحدة من دورات كأس العالم لكرة القدم السيدات بالقدر الذي تفعله الدورة الحالية· فقد أظهرت استطلاعات جرت مؤخرا أن نصف من تابعوا مباراة ألمانيا أمام السويد عبر شاشات التليفزيون وعددهم 20 مليونا كانوا من النساء· وفي الاستاد كانت الاثارة تكسو ملامح المستشارة انجيلا ميركل كأي فرد آخر·
يقول ماركوس سيجلر مدير الاتصالات بالاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إن ''نصف مشاهدي كأس العالم من النساء''· حتى استهلاك الجعة بين النساء زاد بصورة رهيبة تبعا لذلك من 55 في المائة إلى 70 في المائة خلال كأس العالم· لقد ولى منذ عهد بعيد ذلك الزمان الذي كان فيه الرجال يهيمنون على اللعبة في ألمانيا بصورة كاملة·
لكن اتحاد كرة القدم الالماني لم يكن يسمح بكرة القدم النسائية حتى عام ·1970
وبعدها بثلاث سنوات استعانت شبكة تليفزيون (زد· دي· اف) بكارمن توماس لتكون أول سيدة مذيعة في برنامجها الرياضي الشهير الذي تبثه مساء كل سبت· بيد أنها لم تستمر طويلا حيث اعتبر خطأها في نطق اسم نادي ''شالكه ''4 الذي نطقته'' شالكه ''5 بمثابة زلة لا تغتفر·
تقول كاترين موللر هو هونشتين أحدث مقدمات البرنامج إن اهتمام النساء الشديد بالكرة يعود للتغير في تقديم اللعبة التي صارت الان من الناحية الواقعية جزءا من صناعة الترفيه· وتضيف ''هذه الرياضة أصبحت مثيرة للنساء لانها تطرح نفسها الان بطريقة بالغة الجاذبية· فلم يكن من الممكن في الماضي أن يظهر نجم مثل ديفيد بيكهام بهذه الصورة الجذابة التي يظهر بها الآن· فهذا لم يحدث من قبل· فاليوم يقدم اللاعبون على شاكلة
بيكهام للنساء بطريقة صحيحة''· وتقول كاترين ''لم يمكن الامر ليستهوي النساء إذا ما ظل الكلام على سبيل المثال يدور حول خط الدفاع المكون من ثلاثة أو أربعة لاعبين''· وجاء هذا التصريح في عدد أمس الأول من صحيفة سويدوتشه سيتونج التي خصصت صفحة كاملة للحديث عن الظاهرة تحت عنوان ''الزاوية النسائية: كل ما يمتع المرأة وما يخشاه الرجال في كأس العالم''·
ولخصت الصحيفة أسباب اهتمام النساء الشديد بكأس العالم قائلة ''الاجواء الاحتفالية والصراخ قبل المباراة وأثناء المباراة وبعد المباراة· المرأة التي عاشت معك 35 عاما تقول لك فجأة أشياء من قبيل إن صديقا شرح لي مؤخرا قواعد احتساب التسلل أو تتصل بك حماتك لتطلب منك تشجيع الاكوادور·
وتقول موللر -هوهنشتين إن النساء تشاهد كرة القدم بطريقة مختلفة عن الرجال بالاضافة بالطبع للاستمتاع بالمناخ الاحتفالي الذي يجتاح البلاد حاليا· يقول المؤلف كونستاتز كليست صاحب أكبر سلاسل الكتب مبيعا عن كأس العالم والتي تستهدف النساء ''إن كأس العالم توفر فرصة نادرة للمقارنة بين الرجال من مختلف البلدان والثقافات دونما حاجة للقيام برحلة حول العالم·
وتقول مجلة بونتي الاسبوعية إن النساء أحببن كأس العالم أيضا لأنهن لم يشاهدن من قبل مثل هذا العدد الكبير من اللاعبين الذين يتسمون بالوسامة مثل بيكهام واللاعب الالماني مايكل بالاك والبرتغالي لويس فيجو والسويدي فريدي لونجييرج والبرازيلي كاكا والإيطالي اليساندرو نيستا·

اقرأ أيضا

«المؤقتة» تحسم مصير تجمع «الأبيض» في يناير