الاتحاد

الملحق الثقافي

مـَـا هُنَـا بَاقٍ...

1
لي الذَّخائِرُ أوْمَأَتْ، القربُ مسافة، كُنِ المسافة
ثاويةٌ هذه اليَثْربيَّةُ في مقامٍ عِلمُهُ لا يُدْرك .

2
فَضْلُ البياضِ هواءٌ هَوْلُ السَّوادِ تُرابٌ جَمالُ الحُمْرة نارٌ
ونُبْلُ الخُضْرةِ ماء.
اِركبِ الميَاثٍرَ الحُمْرَ إنها فَضْل الأهوال ونُبلُ الجمال.
طاف الدَّهشُ صار الغبش خليلا، أيُّ حادٍ أم أيُّ هادٍ !
كُنتَ وسَتَبْقَى الصَّبَّ القريبَ الصَّاحبَ الغريب
للجرم نوعٌ من الطَّلبِ ليسَ لِلرُّوح
لهُما نَفْس الطلب.

3
طُرُقُ الصِّدْق كَثرة، إليكَ تُطوى لسانك يسْمَعُها،
كَفُّ ذاك الشِّعْبِ لظَهْرِك لينُ خزٍّ، تَجِنُّ بالصِّدْقِ
والصُّدَفُ عابرة، مَجازُكَ طَيْفُ صِدْقٍ طُرقُكَ غيرُ الطُّرُق.
لو دَرى ما صَمتَ الفُؤادُ ولا نَطَق.

4
يُريدُني أن أحدِّثَهُ بما يَعْلَم.
لحظاتُ القربِ للموتِ رُسُل
غنائم المسافاتِ ملائكة تطوف.
أذرعُ الحقائق ممدودة على سرير الأجسادِ مُمَدَّدة.
توَلُّعٌ لَعْلَعٌ، هذا نبعُ ماءٍ به أزهَرَتِ السَّماء.
حَمَلتُ إليه حديثَ ما لا يُعْلَمُ.

5
أفْضَتِ السِّدْرةُ إلى اللاَّمُنْتَهى أَعِدَّ الرَّحْلَ لا سَفَر.
أمطرتْ سُبحاتُ النجوم نورا و المعاني أبْدَتِ السُّفور.
مجيءٌ في ذهاب لا هُنا بقاءٌ ولا هنا سَفَر، ما هُنا قُرْبٌ ولا هنا مسافة.
طُرقُ الصِّدْقِ كثْرةٌ لسانُك يسمَعُ.

6
غَمْرُ الزَّوالِ طريق السَّعْي، الوصولُ رهَانُ العاجزين
دُرُوبٌ الرُّوحُ، نِبْراسٌ يُضيءُ الأَفْضِية
الزَّمَنُ هُلام جَسَدُك هُلاَم جسدُك الزمن،
راحل هذا الجسدُ عن هذا الزَّمن وفيه
الرُّوحُ سَرْمَدُ الزَّمن، أنتَ لستَ المرآة.

7
ظهْرُكَ في الإقْبالِ لا يبدو مع أنَّكَ مُقْبِل وجهُكَ في الإدبار غيرُ بادٍ
مع أنَّكَ مُدْبِرٌ . لسْتَ سَجَنْجَلاً ولا أنَا مِرآة، أنتَ والزَّمنُ سلالات.
وجهُكَ ضِلْعٌ ظَهرُكَ نُطفة كَوْنٌ أنتَ كاملٌ بعضُك يقومُ ببعضِكَ،
بُعْدٌ في قُربٍ قُرْبٌ في مسافة. عينٌ سكرهَا المسافاتُ و القرْبُ صَحْوُها.

8
كُلُّها أبْوابٌ إلاَّ واحدٌ، بابُ قسمةٍ أنتَ فيها قُبَّةُ أرين.
عَتَّقَكَ القربُ خمرةً شُربُها عَلَّةٌ ما رَوَتْ مَنْ رَوَى. سِرٌّ مِسْفَر ٌمعه مقيمٌ
زَمَنُ العِتْقِ ربيعُه دَبَّتْ في مجهولِ الدَّنِ خَمْرَتُهُ.
ليتَ شِعْري هَلْ دَرَى؟!

9
أُخِذْتَ إلى الأبْعَدِ،
قُدَّتِ النِّعالُ
ما هُنَا
باقٍِ

10
صيدَ خاطِرِ كُنتَ، باباً على عجائبَ لا تُحْصى تَصيرُ. تَمايَلَتْ في بساتينِكَ
الأبعادُ، نَثَرَتْكَ حيثُ لا أنتَ أنتَ. الحروف المنظُومَةُ رتابة.
أشْباهُهُنَّ خُيول
حُروفي
غَمْرٌ
يُجول.
* شاعرة مغربية

اقرأ أيضا