الاقتصادي

الاتحاد

برلين وواشنطن تعتزمان إعادة ضبط القطاع المصرفي

تعتزم ألمانيا والولايات المتحدة الحث سوياً على إيجاد حلول بشأن إعادة ضبط القطاع المصرفي ومنع اتخاذ مواقف محلية أحادية الجانب، وذلك في إطار مجموعة العشرين التي تضم أكبر الاقتصاديات الصناعية والصاعدة في العالم. وقد اتفق على ذلك وزير الاقتصاد الألماني راينر برودرله خلال اجتماعه مع وزير المالية الأميركي تيموثي جيثنر أمس الأول في واشنطن.
وقال برودرله خلال أول زيارة له للولايات المتحدة عقب توليه مهام منصبه إن هذه الطريقة تهدف إلى منع التلاعب في المنافسة بين المراكز المالية العالمية، مضيفاً أن “مجموعة العشرين هي الإطار الصحيح لذلك”. تجدر الإشارة إلى أن مجموعة العشرين تعتزم الاجتماع مجدداً في كندا الصيف المقبل للتشاور حول التابعات الجديدة للأزمة المالية والاقتصادية. وقد حلت مجموعة العشرين رسمياً محل مجموعة الثمانية كمنتدى اقتصادي عالمي مركزي الخريف الماضي. وقد تحدث برودرله خلال مشاوراته في واشنطن أيضاً عن موضوع الحمائية الاقتصادية التي تثير مخاوف الكثير من الشركات الألمانية. وفي هذا السياق دعا لاري سامرز، كبير المستشارين الاقتصاديين لدى الرئيس الأميركي باراك أوباما، إلى اختتام جولة الدوحة حول إزالة الحواجز التجارية قريباً. ووفقاً لاستطلاع غرفة التجارة الألمانية-الأميركية، ترى الشركات الألمانية أن سياسة الحمائية التجارية التي تتبعها الولايات المتحدة تعد من أكبر المخاطر التي تهدد نشاطاتها. وكان برودرله قد ذكر أن الهدف من جولته للولايات المتحدة هو تعزيز العلاقات التجارية عبر الأطلسي والتشاور حول عواقب الأزمة المالية. وقال برودرله “هدفي في هذا الوقت الصعب هو استيعاب إمكانات تعزيز التعاون بشكل أكبر في ظل التنوع الكامل للموضوعات”.

اقرأ أيضا

«أدنوك للتوزيع» توفّر السلع الأساسية بأسعار مخفضة