الاتحاد

الملحق الرياضي

العين يطلب عودة لاعبيه قبل وقت كافٍ من مباريات الدوري

العين يشكو تأثره بوصول لاعبيه قبل 48 ساعة من لقاء الظفرة (الاتحاد)

العين يشكو تأثره بوصول لاعبيه قبل 48 ساعة من لقاء الظفرة (الاتحاد)

العين (الاتحاد)

طالب محمد عبيد حماد، المشرف العام على الفريق الأول للعين، بضرورة إعادة النظر في معسكرات منتخبنا الوطني لكرة القدم، وتحديداً عملية عودة اللاعبين إلى أنديتهم قبل الاستحقاقات الرسمية، من خلال عودتهم قبل وقت كافٍ، سواء من خلال تعديل موعد المعسكر، أو روزنامة المباريات الخاصة بفريقه بوصفه صاحب العدد الأكبر من اللاعبين مع «الأبيض»، وقال: نلتزم بالأيام الدولية المحددة من الفيفا، وبالطبع نقف مع منتخبنا الوطني، وندعمه وله الأولوية قبل النادي، لكننا واجهنا أزمة بسبب عودة اللاعبين قبل مدة زمنية قصيرة قبل مباراة الظفرة، حيث نالوا يوم راحة، ثم خاضوا التدريبات قبل 24 ساعة فقط من مباراة الدوري، وهو أمر صعب للغاية للتحضير للمنافسات الرسمية، خصوصاً أننا نقدم نحو 9 لاعبين للمنتخب، نتمنى أن تتغير الأمور في معسكر أكتوبر المقبل، وأن يتم الأخذ بالاعتبار عودة اللاعبين قبل 3 أو 4 أيام على أقل تقدير، للحصول على الوقت الكافي للتحضير لمنافسات الدوري، وهو أمر يتم من خلال النظر لتوقيت المعسكر والمباريات الودية المرتبطة به، أو من خلال تعديل موعد مباراة العين في الدوري لمنحنا مجالاً أفضل لعودة اللاعبين، وتحضيرهم وخوضهم التدريبات.
وتابع: اتفق مع تصريحات مدربنا زوران الذي يرى أن عدداً من اللاعبين غير سعداء، لكن من ناحية خوض دقائق المباريات وليس أمراً آخر، حيث نجد لاعبين غابوا نحو أسبوعين، وخاضوا خلالها 10 دقائق أو أقل، وهو أمر يؤثر على جاهزية اللاعبين، وجعلنا نرى لاعباً مثل أحمد برمان لا يشارك أمام الظفرة بسبب عدم جاهزيته، نظراً للعبه دقائق معدودة مع المنتخب فقط، وعدم خوض أي لاعب مدة كافية من الدقائق في المعسكرات يجعله عرضة للإصابة، وهو ما يتسبب في عدم استدعائه للمنتخب مرة أخرى، وواصل: ندرك تماماً صعوبة الاختيار بين قائمة تصل إلى 25 لاعباً، وهو ما يجعلنا نأمل بالموازنة عند اختيار لاعبين دون الحاجة لإشراكهم لاحقاً، بما يتسبب بتأثير على أدائهم، وبالتالي على أداء فريقنا في المباريات الرسمية.
على الجانب الآخر، أصدر الكرواتي زوران ماميتش، مدرب العين، بياناً عبر حسابه الشخصي، أوضح فيه أن تصريحاته تم تفسيرها بصورة خاطئة، وأنه لم يقصد التجريح، أو انتقاد عمل الإيطالي ألبرتو زاكيروني مع منتخبنا الوطني لكرة القدم.
وقال زوران في البيان: لمن لم يفهم كلماتي، لم أكن أقيم زاكيروني أو عمله، هذا الأمر ليس اختصاصياً، أنا مدرب للعين، وكنت فقط أشير إلى حقيقة تواجد 9 لاعبين من العين في صفوف المنتخب، غابوا عن جزء كبير من تحضيرات بداية الموسم، والآن مرة أخرى غابوا قبل مواجهة الظفرة، ونفس الحال سيحدث الشهر المقبل، من المستحيل العمل، وإقامة التدريبات وتطوير الفريق، حينما يغيب هذا العدد الكبير من اللاعبين لمدة زمنية طويلة. وتابع: في كل شهر تتم زيادة الأيام الرسمية المعتمدة من الفيفا، حيث يغادر اللاعبون قبل الموعد المقرر، ويعودون بعد مدة زمنية تزيد عن الفترة المحددة من الفيفا، خلال الوقت الذي تواجد فيه اللاعبون مع المنتخب أغلبهم لم يلعبوا أكثر من 30 دقيقة، ولم يكونوا ضمن برنامج العمل الطبيعي، وأيضاً لاعبو المنتخب خاضوا مباراة في آخر يوم من أيام الفيفا، ثم سافروا في اليوم التالي ووصلوا إلى النادي قبل يومين من مباراتنا في الدوري، كيف يمكن للنادي أن يتدرب ويحقق النتائج المرجوة في هذه الظروف؟، هذه المشاكل التي تكلمت عنها.

اقرأ أيضا