الاتحاد

عالم جميل

الحياة الزوجية عالم جميل يعيشه اثنان يربط بينهما رباط مقدس أحله الله سبحانه وتعالى بشروط عديدة ومنها:
أولاً: الموافقة الايجابية والروحية بينهما·
ثانياً: عقد الزواج والقران بشهود أمام الله والناس·
ثالثاً: الزواج وما يتطلبه من إشهار وإظهار واحتفال في ليلة العمر، وأخيراً وأهمها المعاشرة والحياة بينهما بالرحمة والمودة والحب والتفاهم والاحترام والتقدير المتبادل وهذه مسؤولية الاثنين معاً حتى تدوم السعادة والفرح والاستقرار والمحبة لحياتهما·
ولكن هذه الحياة ينغصها أشياء كثيرة قد تكون من داخل نفس كل منهما أو من الظروف المحيطة بهما أو المجتمع الذي هم فيه فتبدأ المشاكل والمتاعب تطرق الباب ويحل بعدها البعد الروحي والنفسي والمعنوي بقلة الكلام والمصارحة والصمت الدائم بينهما فيولد الفراغ العاطفي والكبت النفسي والملل لحياتهما حتى يصل أحياناً الى البغض والكراهية واستحالة الحياة بينهما لتكون النهاية أبغض الحلال عند الله وهو الطلاق ويكون الخاسر والضحية أولاً هم الأبناء إن وجدوا فتتشتت حياتهم بين الأب والأم ويهتز وضعهم الاجتماعي والتعليمي ويصبح بعضهم على طريق الانحراف والادمان والعياذ بالله·
فوالله لو فكر كل واحد فيهما في معنى الحياة الزوجية بشكلها الصحيح وبما فرضه الله بينهما بقوله تعالى: وجعلنا بينكم مودة ورحمة لاكتملت سعادتهما، فالمودة والرحمة بين الزوجين هي أساس الحياة الزوجية، فرحمة الزوج ومحبته للزوجة تظهر بالحب والاحترام والتقدير لها وعدم اهانة كرامتها وجرح شعورها والاستماع لها والثناء عليها بالكلمة الطيبة والروح الحلوة النابعة من قلب يحمل كل معاني الحب والمودة والرحمة فتبادله الزوجة حباً بحب ويضفي على حياتهما السعادة والفرح والاستقرار النفسي والعائلي مدى الحياة·
عفرة غريب الظاهري- العين

اقرأ أيضا