الاتحاد

الملحق الرياضي

أكاديمية الجزيرة.. "فخر" أبوظبي!

مبخوت أحد علامات الفخر لأكاديمية الجزيرة (أرشيفية)

مبخوت أحد علامات الفخر لأكاديمية الجزيرة (أرشيفية)

مصطفى الديب (أبوظبي)

تواصل أكاديمية كرة القدم إبداعاتها في ملاعب الإمارات، كونها المصنع الذي ينتج المواهب على مدار السنوات الماضية، وتعد أكاديمية الجزيرة نموذجاً للعمل على تلك النوعية وهذه المراحل السنية، حيث نرى العديد من الشباب الصغير في قائمة فخر أبوظبي من أبناء الأكاديمية، وهو ما تجسد في قائمة هذا العام للفريق الأول، حيث ظهر عبد الرحمن العامري حارس فخر أبوظبي كآخر إبداعات أكاديمية الفخر بمستوى متميز خلال لقاء الفجيرة، بعد تعرض علي خصيف للطرد، وكان الحارس قد تألق مع المنتخب الأولمبي خلال دورة الألعاب الآسيوية بجاكرتا، وحصل على الميدالية البرونزية.
وتسيطر أكاديمية النادي التي تعد بحق «فخر» أبوظبي على 70% من قائمة الفريق الأول، سواء من دخل جديداً هذا الموسم، أو من هم من أبنائها القدامى.
وقد تزيد نسبة سيطرة أبناء أكاديمية الفخر، عندما يستعين المدير الفني للفريق بأبناء فرق الناشئين في بعض المباريات، مثلما حدث من قبل مع بعض اللاعبين، أمثال أحمد فوزي لاعب فريق 18 سنة والشقيق الأصغر لمحمد فوزي لاعب الفريق الأول والمنتخب الوطني، وكذلك بدر الشبيبي الذي وُجد في قائمة أكثر من مباراة.
ومن بين 27 لاعباً، هم مجموع لاعبي الفريق الأول يتواجد 16 لاعباً من أبناء الأكاديمية، يتقدمهم الهداف التاريخي للنادي علي مبخوت، وإذا ما وضع في الاعتبار وجود أربعة أجانب، فإن نسبة سيطرة أبناء الفخر على الفريق تبلغ أكثر من ثلثي العدد، ليؤكد ذلك على أن الأكاديمية تقوم بدورها على أكمل وجه.
وتحدث الهولندي كايزر المدير الفني للجزيرة، في أكثر من مناسبة عن إعجابه الشديد بما تقدمه أكاديمية النادي، وأكد أنه يعشق الاستعانة بالشباب، ولاسيما أنهم هم الأساس الذي يقوم عليه بناء أي فريق، قادر على المنافسة في المستقبل.
وأشاد بنظام العمل في النادي بشكل عام والأكاديمية بشكل خاص، مشيراً إلى أن الجميع يقوم بواجبه على أكمل وجه، وخير دليل على ذلك الاستعانة بعدد كبير منهم في المباريات، لما يمتلكونه من قدرات فنية متميزة. وشدد على أنه دائم التواصل مع مسؤولي الأكاديمية من أجل العمل بمنهجية واحدة، تساهم في تخريج مزيد من المواهب التي تخدم الجزيرة والكرة الإماراتية.
أما أحمد سعيد المشرف على الفريق، فقد أعرب عن فخره بامتلاك النادي لهذه الأكاديمية، مؤكداً أن ما يحدث على أرض الواقع من تخريج مواهب رائعة على الساحة، يؤكد أنها تعمل باستراتيجية ناجحة أساسها البناء للمستقبل.
وقال: وجود شباب النادي في المنتخبات خاصة الأولمبي وغيره من المراحل السنية، يؤكد أن أكاديمية النادي فخر للجميع، ولاسيما أن هذه العناصر تخدم النادي والمنتخبات.
ووجه التحية إلى إدارة النادي لتوفير متطلبات النجاح كافة، لهذا الكيان الرائع، كما وجه التحية إلى القائمين عليه الذين يؤدون واجبهم على الوجه الأكمل من أجل مصلحة النادي في المقام الأول.?

اقرأ أيضا