الاتحاد

الملحق الرياضي

سالم عبيد الشامسي: "الملك" استعاد الثقة بعد 13 عاماً

سالم عبيد الشامسي

سالم عبيد الشامسي

علي معالي (الشارقة)

زادت الانطلاقة المتميزة للشارقة في الموسم الجديد من طموحات ومعنويات أبناء الملك، وجعلتها تعانق السماء، حيث نجح الفريق خلال مباراتي الظفرة والنصر بالجولتين الأولى والثانية، في أن يهز شباك المنافسين بـ10 أهداف، جعلت التفاؤل يسود جنبات هذا الصرح الكبير، لأن ما تحقق من انتصارين متتاليين لم يحدث منذ عام 2005، ووسط هذه الحالة من التفاؤل أراد اللواء سالم عبيد الشامسي، رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة، التأكيد على عدة نقاط مهمة خلال حواره الأول هذا الموسم مع «الاتحاد»، حيث تطرق إلى أمور مختلفة بداية من النظرة الثاقبة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، بخصوص قرار الدمج والتي ستظهر ثمارها الإيجابية ليس فقط في كرة القدم، بل في كل الألعاب بالنادي.
ووجه في نفس الوقت الشكر إلى حرم صاحب السمو حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، على دعم سموها للفريق، وكذلك الاتصال الدائم مع سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب الحاكم، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، حيث يؤكد ذلك على مدى الاهتمام بالقطاع الرياضي الدائم بالنادي الكبير.
وقال اللواء سالم عبيد الشامسي: حقيقة يجب التأكيد عليها أننا استمتعنا بمباراتين أمام الظفرة والنصر في بداية الدوري، ليس فقط بالأهداف العشرة، بل بالروح الجديدة والمتواجدة بين أوصال لاعبي الملك هذا الموسم، وأيضاً التفاعل الجماهيري الرائع مع الفريق، والذي أتوقع له أن يرتفع من مباراة لأخرى، فقد كان الجمهور داعماً لنا، وعودته بهذه الروح هي المكسب الحقيقي.
ونوه الشامسي إلى نقطة مهمة للغاية قائلاً: توقعت هذه البداية لأننا نمتلك جهازاً فنياً وإدارياً على مستوى المسؤولية، وهدفنا تحسين مركز العام الماضي فقط، لأن الدوري طويل وبه منافسة شرسة، ولابد من الاعتراف بأن هناك أندية كثيرة بالدوري تملك تجارب وخبرات في الفترة الحالية أفضل من الملك، حيث عانينا منذ 13 سنة ماضية من عدم وجودنا بين أندية المقدمة، وهذا بالطبع كان له تأثيره في السابق وبالتالي قلّت الخبرات بين صفوفنا، ولكن هذا لا يمنع أن من حق جماهير الشارقة أن يكون لديها طموح مشروع في ظل الوقفة الكبيرة التي ننتظرها منهم، وبداية الحضور الجماهيري في مباراة النصر الأخيرة، يؤكد أن جمهورنا لديه وعي كبير بأهمية المرحلة المقبلة، وأتوقع أن يتزايد التواجد الجماهيري في المدرجات بشكل أقوى خلال الفترات المقبلة، في ظل تحسن في أداء الفريق، ولهذه الجماهير الحق في أن ندعم أي مطالبات يريدونها، طالما أنها في الصالح العام للملك ومستقبله، وسنظل في إدارة النادي على انفتاح دائم ومستمر مع جماهيرنا بكل الطرق، من خلال وسائل التواصل الاجتماعي أو بالمقابلات الشخصية.
واعترف الشامسي بأن هناك الكثير من العوامل ساهمت في التطور الملحوظ في أداء الملك قائلاً: لا خلاف على أن الأجانب الأربعة وهم ويلتون وشوكوروف ومن لحق بهما هذا الموسم ريان منديز وإيجور، صنعوا فارقاً كبيراً حتى الآن، كونهم يتواجدون من بداية الموسم وبهذا الشكل القوي، حتى في المعسكر الذي سبق انطلاقة الدوري، حيث ظهر الانسجام الكبير، وهو ما كنا نفتقده خلال فترات ماضية، وهذا التفاهم ليس فقط بين اللاعبين الأجانب، بل بينهم وبين لاعبينا المواطنين.
وتابع: هناك نقطة مهمة للغاية ربما تكون غافلة عن البعض، وهي خاصة بحالة الاستقرار الفني المتواجدة لدى مدربنا عبدالعزيز العنبري، حيث قمنا بالتوقيع معه لموسم واحد في المرة الأولى 2015/‏‏ 2016، ولكن في الموسم الماضي كان الوضع مختلفاً، وذلك بعد الجولة الرابعة، وفي وسط البطولة قمنا بالتوقيع معه لمدة 3 سنوات وهي ميزة مهمة جداً ساهمت في الاستقرار لدى المدرب، وهو ما أعطى انطباعاً ظهر على اللاعبين، لننهي عبارة المدرب المؤقت أو الترانزيت، ولأن ثقتنا في العنبري لا حدود لها.
وقال: نتعامل مع العنبري بعيداً عن العواطف تماماً على الرغم من كونه ابن النادي، فالتعامل احترافي بالدرجة الأولى وهو يعلم ذلك جيداً، وعلينا التأكيد بأنه مدرب كفء، وظهرت بصماته منذ أن تولى المهمة في الموسم الماضي بعد البرتغالي بيسيرو، وليس بالضرورة أن يكون المدرب أشقر اللون لكي نشيد به، ولدينا قناعة كاملة داخل مجلس إدارة النادي بقدراته العالية، والدليل على ذلك أننا قمنا بتعديل عقده من موسم إلى 3 مواسم، وهو ما يحدث للمرة الأولى في ملاعبنا، وحرصنا في ذلك على ألا يكون عقد المدرب وكأنه تأشيرة زيارة.
وأضاف: نمط العمل أصبح مختلفاً في بيت الملك، حيث تتم مناقشة المدرب من خلال فنيين، وأنا كرئيس لا أتدخل في أي شيء، طالما أن هناك جهة اختصاص تتناول هذا الموضوع، وقبل بداية الموسم تم ترشيح عدد كبير من اللاعبين أمام العنبري بالاتفاق مع اللجنة الفنية بالنادي، وحصل المدرب على وقته الكافي للاجتماع مع اللجنة الفنية، وعندما انتهى من اختيار اللاعبين تماماً تم عرض الأمر برمته على الشركة، وهناك يأتي دورها في التفاوض.
وقال الشامسي: هناك استراتيجية نحاول بناءها منذ سنوات، ونحن لا نبحث عن بطولة في الوقت الراهن، ولا نريد وضع لاعبينا تحت ضغوط مطلقاً، بل نريد هذا الموسم أن نكون في ترتيب أفضل من الموسم الماضي، وإذا كان البعض يقول إن لدينا نقاط قوة كثيرة، فأنا أرى أيضاً أن هناك نقاط ضعف موجودة بالفريق، وعلينا أن نهتم في بيت الملك ببناء كيان كروي قوي من خلال المدرب واللجنة الفنية بالنادي.
وأضاف: هناك انسجام كامل بين مجلس إدارة النادي وشركة الكرة والأجهزة الفنية، وبعيداً عن كرة القدم نجحنا العام الماضي في تحقيق أرقام قياسية في الكثير من الألعاب، وأصبح النادي حالياً خلية من العمل والجهد بين كافة الأنشطة.

اقرأ أيضا