أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تم تأجيل عمليات إجلاء المتمردين والمدنيين من شرقي مدينة حلب، لكن يظل من المحتمل أن تمضي قدما.   وكانت مصادر في المعارضة السورية قذ ذكرت في وقت سابق أن خلافات بين ضباط من الجيش الروسي ونظرائهم السوريين أجلت عملية إجلاء الجرحى من أحياء حلب الشرقية. وقالت مصادر ميدانية في المعارضة السورية بمدينة حلب في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأربعاء إن عملية إجلاء الجرحى إلى ريف حلب الغربي أجلت إلى موعد لم يحدد بعد بسبب "خلاف بين ضباط من الجيش الروسي وآخرين من النظام وإيرانيين مع بقاء وقف إطلاق النار". وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إنه كان من المقرر أن تغادر المجموعة الأولى في الخامسة صباحا (0300 بتوقيت جرينتش) لكن لم يغادر أحد بعد مرور ساعة على هذا الموعد. وقال شاهد إن الحافلات التي جاءت لتنفيذ الإجلاء لم يتحرك أي منها إلى داخل الأحياء الشرقية للمدينة بحلول الساعة 6.15 صباحا بالتوقيت المحلي (0415 بتوقيت جرينتش). وكان مسؤول عسكري بالتحالف الذي يدعم الرئيس السوري بشار الأسد قال إن من المقرر بدء الإجلاء في الخامسة صباحا (0300 بتوقيت جرينتش).