الاتحاد

الملحق الرياضي

باشي يقود بني ياس أمام الجزيرة في كأس اليد

بني ياس جاهز للمواجهة الأولى أمام الجزيرة في كأس الإمارات لليد (من المصدر)

بني ياس جاهز للمواجهة الأولى أمام الجزيرة في كأس الإمارات لليد (من المصدر)

رضا سليم (دبي)

تعود مباريات كأس الإمارات لكرة اليد للرجال من جديد سريعاً بالجولة الثانية في المجموعة الأولى، حيث يلتقي النصر مع الوحدة بصالة راشد بن حمدان، والجزيرة مع بني ياس بصالة فخر أبوظبي، ويغيب الشارقة عن الجولة، نظراً لأن المجموعة تضم 5 فرق، وتتوقف المسابقة بعد ذلك لإقامة كأس السوبر بين الشارقة وشباب الأهلي السبت المقبل، بصالة النصر، على أن يلتقي الفائز في المباراة مع بطل السوبر البحريني 5 أكتوبر المقبل بصالة الوصل، ثم تعود كأس الإمارات من جديد بجولة في المجموعة الأولى 25 سبتمبر الجاري.
وتشهد الجولة، الظهور الأول لفريق بني ياس أمام الجزيرة في مواجهة هي الأولى للسماوي في مسابقات الرجال، بعدما غاب عن الجولة الأولى، وقد نجح السماوي في تسجيل اللاعب السوري عبدالغني باشي للعب في صفوفه كمحترف، في وقت لم يتعاقد الجزيرة مع لاعب أجنبي، ولا زالت المفاوضات جارية.
ونجح فخر أبوظبي في الفوز على الوحدة الوافد الجديد بنتيجة 20-15، ويدخل الجزيرة بمجموعة من اللاعبين ذوي الخبرة والشباب، مع مدرب جديد يملك طموح المنافسة مع الكبار، فيما يبحث السماوي عن الظهور الأول بالشكل المشرف، خاصة في ظل اهتمام إدارة النادي بالفريق، ودعمه بمجموعة متميزة من اللاعبين، كما خاض الفريق عدداً من المباريات الودية في الوقت الذي جاء فيه تأخر مشاركته في البطولة كي يتعرف المدرب السوري فراس الحصني، على الفرق في ظل وجوده للمرة الأولى في مسابقات اليد، ويعتمد المدرب على مواطنه عبدالغني باشي والعراقي جعفر صباح الذي تم قيده كلاعب مقيم طبقاً للوائح الجديدة.
أما مباراة النصر والوحدة، فيبحث كلا الفريقين عن الفوز الأول فيها، خاصة أن النصر تعادل في الجولة الأولى أمام الشارقة 19-19، فيما خسر الوحدة أمام الجزيرة، ويحاول النصراوية بقيادة مدربهم التونسي وليد بن عمر الدخول بقوة في المنافسة على صدارة المجموعة مع الشارقة حامل اللقب، ويضم مجموعة متميزة من اللاعبين بعدما أبرم صفقة تبادلية مع الوصل واستعان باللاعب ذي الخبرة رحمة غالب ومعه فاضل عباس، مقابل محمد سعيد مبارك وعباس الصفار، كما يعتمد المدرب على مواطنه المحترف مصباح الصانعي الذي يعد من أبرز اللاعبين المحترفين وسيكون له دور مؤثر هذا الموسم، في الوقت الذي يحرص فيه الوحدة على الظهور الجيد، وتقديم مستوى أفضل مما قدمه في المباراة الأولى.
وفي الوقت الذي شهدت أول مباراة للوحدة في نفس المجموعة والظفرة في المجموعة الثانية عدداً كبيراً من اللاعبين العائدين من التوقف الطويل لدرجة أن عدداً منهم أنهى مسيرته مع كرة اليد في مرحلة الشباب، فقد عاد مجدداً للملاعب وهو ما يؤكد أن أندية أبوظبي الثلاثة أعادت الروح للعبة من جديد، بل أعادت أجيالاً كانت قد توقفت عن ممارسة كرة اليد، وهو ما يعد من المكاسب في مشاركة الأندية الثلاثة للمرة الأولى في مسابقات الرجال.

اقرأ أيضا