الاتحاد

الاقتصادي

انطلاق معرض الشرق الأوسط للأسواق الحرة والسلع الفاخرة 2010

بطي الكندي خلال افتتاح المعرض أمس

بطي الكندي خلال افتتاح المعرض أمس

انطلقت امس فعاليات معرض الشرق الأوسط للأسواق الحرة والسلع الفاخرة 2010، في دورته الجديدة في مركز دبي التجاري العالمي، في خطوة تجسد عودة القطاع الى التعافي والاستعداد لمرحلة الانتعاش المقبلة، ويستمر المعرض ثلاثة ايام.

وافتتح المعرض بطي الكندي النائب الثاني للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي بحضور عدد من مسؤولي الشركات العارضة والمهتمين بهذا القطاع، كما أنه يأتي في الوقت الذي حققت فيه الأسواق الحرة بالإمارات معدلات نمو قياسية خلال السنوات الأخيرة.
وسجلت مبيعات سوق دبي الحرة خلال العام الماضي 2009 مبيعات قياسية وصلت الى 4.1 مليار درهم بنمو وصل الى 3.67 بالمائة عن العام 2008 .وسجل شهر ديسمبر اعلى معدل بمبيعات شهرية وصلت الى 441 مليون درهم بنمو وصل الى 9% عن ديسمبر من العام 2008 في حين نجحت السوق في تحقيق مبيعات وصلت الى 62.5 مليون درهم في يوم 20 ديسمبر، وبلغ معدل معاملات البيع خلال العام 20.3 مليون معاملة وبواقع 55800 معاملة يوميا.
وتأتي هذه الارقام رغم التحديات والاوضاع الاقتصادية العالمية التي اثرت على معظم اسواق العالم خصوصا اسواق السلع الفاخرة، كما تشير بيانات السوق الحرة الى ان مبيعات العطور وهي من السلع والمنتجات الفاخرة استمرت في تحقيق مبيعات كبيرة خلال العام 2009 واستاثرت بحجم مبيعات وصلت الى 567 مليون درهم بنمو 2 بالمائة أي ما نسبته 14 بالمائة من اجمالي المبيعات تلته مبيعات الذهب والمجوهرات.
وحققت السوق الحرة في مطار دبي خلال العام الماضي اعلى نسبة مبيعات بين الاسواق الحرة في المطارات وفقا لبيانات مؤسسة جينيريشن ريسيرتش العالمية.
ويعزز نمو المعرض تسارع الاستثمار في المطارات والمناطق الحرة في الإمارات خاصة ومنطقة الشرق الأوسط عامة حيث ازدادت مبيعات الأسواق الحرة بأكثر من ثلاثة أضعاف خلال السنوات العشر الماضية.
ويشتمل المعرض هذا العام على ركن خاص بشركات التصميم الداخلي التي تصمم وتجهز المتاجر في المطارات ومراكز التسوق والتي تنفذ كافة اعمال التصميم حتى تسليم المفتاح.
وتشارك في الحدث شركات الهدايا والألعاب التي تلائم مختلف المستويات والمنتجات الجلدية وحقائب السفر الفاخرة إضافة الى ابتكارات الشوكولاته والعطور والتبغ والذهب وغيرها من السلع الفاخرة التي تباع في مختلف المناطق الحرة في المطارات والأسواق التجارية الكبرى.
ويشهد المعرض مشاركة شركات عارضة لعلامات تجارية عالمية رائدة بقطاع المجوهرات والقطع القديمة والسلع الفاخرة والساعات والعطور والحلويات والمنتجات الجلدية وأدوات الكتابة والأطعمة الفاخرة فضلاً عن الأجهزة الالكترونية.
وكان استبيان لشركة نيلسن جلوبال» للعلامات التجارية الفاخرة قد صنف الامارات خلال العام الماضي على أنها من بين أبرز ثلاث دول في العالم من حيث قوة شراء الأسماء التجارية الفاخرة.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة «تشانلز إكزبشن» المنظمة للحدث جستن بطرس انه على الرغم من الأثر العالمي الذي ترتب على الأزمة المالية إلا أن شركات صناعة السلع الفاخرة والخدمات الراقية وجدت في دبي والامارات سوقا جاذبة لعرض وتسويق منتجاتها في الوقت الذي يتوقع فيه ان تتفوق منطقة الشرق الاوسط من حيث أداء تجارة السلع الفاخرة في الشرق الأوسط على معدل التجارة العالمية.

اقرأ أيضا

8 مليارات درهم صافي دخل البنوك في أبوظبي خلال الربع الأول