الاتحاد

الإمارات

شرطة أبوظبي تنظم مهرجان «ما بين السطور»

نظم مركز رعاية أحداث المفرق في شرطة أبوظبي يوم السبت الماضي، مهرجان “ما بين السطور”، بالتعاون مع مشروع “همم” النسائي في جمعية أصدقاء البيئة، لتسليط الضوء على القضايا الاجتماعية والقيم المجتمعية الفضيلة، وأهمية غرسها في روح الأبناء، وذلك في نادي ضباط الشرطة.
وناقش المهرجان، كفاح فئة ذوي الإعاقة الذين حرص العديد منهم على الحضور، وما قدمته الدولة لهم من رعاية واهتمام لدمجهم في المجتمع، وغيرها من المواضع المجتمعية الهادفة.
وأكدت الملازم أول خديجة الشامسي، عضوة لجنة البرامج الصيفية، واللجنة الإشرافية في تسيير أعمال مركز أحداث المفرق، في كلمة لها بهذه المناسبة، إن وزارة الداخلية، تبذل جهوداً مضنية للاهتمام بالإنسان، والمحافظة على مستقبله، لافتة إلى أن البرامج الصيفية تهدف إلى وضع لبنة جديدة على طريق بناء مستقبل الأبناء، من خلال البحث عن الوسائل الإيجابية التي تحقق الأهداف المنشودة، وهو ما يحتاج إلى تضافر جهود أفراد المجتمع كافة.
من جهتها، أوضحت فاطمة النقبي، مديرة مشروع “همم” النسائي في جمعية أصدقاء البيئة، التي أعدت ونفّذت مع فريق عملها مهرجان “ما بين السطور”، أن المهرجان يتناول قضايا اجتماعية، وقصصاً تحاكي واقعاً اجتماعياً، لاسيما وأن هناك تفككاً أسرياً، بسبب البعد عن الدين والأخلاق، والعادات والتقاليد، ما سبب آثاراً اجتماعية مدمرة.
وأوضحت أن المهرجان اشتمل على مرسم حر تحت إشراف نخبة تربوية، سعت من خلاله إلى غرس قيم التعاون والعطاء،.


.. وتكرم شركاء «الأدلة الجنائية»

أبوظبي (الاتحاد) - كرمت القيادة العامة لشرطة أبوظبي شركاء إدارة الأدلة الجنائية، تقديراً للتنسيق والتعاون المشترك في تعزيز مسيرة الأمن والأمان وإحقاق العدل.
وقال العقيد عبد الرحمن الحمادي، مدير إدارة الأدلة الجنائية بالإدارة العامة لشؤون الأمن والمنافذ في شرطة أبوظبي، إن أجهزة الشرطة تحظى بدعم كبير من القيادة العليا بالدولة مسخرة لها كل الإمكانات المادية والبشرية والتقنية التي تمكنها من أن تكون الدرع الواقية للمجتمع.
وأكد العقيد الحمادي، في كلمة خلال الحفل الذي أقيم في قاعة الاجتماعات الكبرى في شرطة أبوظبي، أن الدعم غير المحدود انعكس إيجاباً على كفاءتها وقدراتها، حيث تمكنت من إحكام السيطرة على الجريمة وخفض معدلاتها.
وأضاف أن الأدلة الجنائية تعد أحد أجهزة الشرطة التي تستعين بالتقنيات المتقدمة لمختلف العلوم، من أجل توفير خدماتها في الحقل الجنائي، وتقديم الدليل المادي الموثق تحقيقاً للعدالة، لافتاً إلى أنها تقدم خدماتها بأعلى درجات الجودة وفق أعلى المعايير العالمية في مجالات المختبرات الجنائية، مشيراً في هذا الصدد أيضاً إلى حصولها على الاعتماد الدولي من هيئة المواصفات والمعايير بالمملكة المتحدة المعروفة باسم “يوكاس”.
وأشار الحمادي إلى أن التواصل لم يقتصر على الجهات العلمية الخارجية إنما امتد إلى تواصل وتعاون على المستوى المحلي مثل مختبرات الرقابة الغذائية والبيئية ومختبرات الرقابة الدوائية ومختبرات القوات المسلحة، فضلاً عن مختبرات أجهزة الشرطة بالدولة.

اقرأ أيضا

خليفة يهنئ رئيس كازاخستان الجديد