حاتم فاروق (أبوظبي) أطلقت منظمة الخليج للاستشارات الصناعية «جويك» نحو 450 فرصة استثمارية واعدة في القطاع الصناعي في دول مجلس التعاون الخليجي منذ تأسيسها قبل 40 عاماً حتى 2016، بينما أصدرت المنظمة أكثر من 485 تقريراً صناعياً ودراسة جدوى في مختلف القطاعات الصناعية، حسب عبدالعزيز بن حمد العقيل، الأمين العام للمنظمة. وقال العقيل في تصريحات خاصة لـ«الاتحاد» بمناسبة مرور 40 عاماً على تأسيس المنظمة، إن «جويك» نجحت مؤخراً في إعداد خريطة الصناعات الخليجية القائمة والمطلوبة مستقبلاً والصناعات الغائبة، شملت مسح أكثر من سبعة آلاف منشأة صناعية، منوهاً إلى أن المنظمة أطلقت البوابة التفاعلية المطورة التي تعد الأولى من نوعها في المنطقة، لتكون مصدراً متكاملاً للبيانات والمعلومات الصناعية والاقتصادية في دول المجلس. وأكد العقيل أن المنظمة تعمل وفق توجيهات أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس الهادفة إلى تعزيز العمل الاقتصادي المشترك، حيث سعت «جويك» لدعم الدول الأعضاء، وخلق أرضية مناسبة للتكامل الاقتصادي بين دول المجلس، معبراً عن اعتزازه بالبصمة التي تركتها المنظمة على العديد من الإنجازات المهمة في القطاع الصناعي الخليجي، وفي طليعتها إنجاز دراسة الخارطة الصناعية لدول المجلس في يونيو العام 2012، والتي أعدتها بتكليف من الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية. وذكر العقيل عدداً من الإنجازات التي قامت بها «جويك» وأبرزها عقد خمسة عشر مؤتمراً للصناعيين الخليجيين، وعشرات الفرص الاستثمارية التي رفدت الصناعة الخليجية بالمشاريع الناجحة والتجارب المثمرة، لافتاً في هذا الصدد إلى قيام «جويك» بتطوير قواعد بياناتها لتكون مصدراً غنياً للمعلومات الصناعية في المنطقة. مؤسسة استشارية وأشار إلى أن المنظمة تأسست من قبل دول مجلس التعاون الخليجي الست، لتكون مؤسسة استشارية تنسيقية صناعية تعمل على توفير الأبحاث والخدمات الاستشارية المتميزة للقطاعين العام والخاص لدى الدول الأعضاء، ولتكون مصدراً للمعلومات، يهدف إلى تعزيز الصناعة والاستثمار الصناعي في المنطقة، وذلك من خلال المعلومات والمعرفة، والعمل على تدعيم التكامل والتنسيق الصناعي بين الدول الأعضاء. ولفت العقيل إلى أن المنظمة عملت لتحقيق أهدافها فتبنت مراحل عملية من أهمها: صياغة استراتيجية التنمية الصناعية لدول الخليج العربية، وتقديم الاستشارات الفنية والاقتصادية لهيئات القطاع العام والخاص، وتوفير الأبحاث والمعلومات والخدمات الاستشارية ذات الجودة العالية للدول الأعضاء، إضافة إلى تحديد وتشخيص وترويج فرص الاستثمار في الصناعات الصغيرة والمتوسطة، وبناء قواعد المعلومات الصناعية وإطلاق البوابة التفاعلية، أضف إلى ذلك عقد المؤتمرات والندوات والاجتماعات وورش العمل الفنية والمتخصصة، والتعاون مع المنظمات الإقليمية والعربية والدولية، وعقد اتفاقات تعاون، والعضوية في اللجان الدولية المتخصصة. برامج متخصصة كما طوَّرت المنظمة عملها بهدف تيسير نقل المعلومات والمعرفة وترشيد اتخاذ القرار بحيث تبنت مجموعة من البرامج المتخصصة من أهمها برنامج فرص الاستثمار الصناعي، وذلك لإيجاد مشاريع جديدة والترويج لها وطرحها من خلال مختلف الفعاليات التي تنظمها المنظمة في الدول الأعضاء، فضلاً عن برنامج الدراسات والسياسات الصناعية، ويعمل على إجراء البحوث والدراسات والمسوحات الميدانية. كما أعدت المنظمة برنامج المناولة والشراكة الصناعية، ويعمل هذا البرنامج على إيجاد توافقات ثنائية وشراكات بين المشترين والموردين، بحيث يهدف إلى إيجاد بيئة ملائمة للتعاقد والتعاون بين أصحاب المشاريع الكبيرة والصغيرة، وإلى جانب برنامج المعونة الفنية الصناعية، يهدف البرنامج إلى تقييم وتقييس الأداء الفني للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بغرض تقليل التكلفة عبر تحسين كفاءة واستخدام الطاقة، وتحسين الإنتاجية، وتقليص الفائض، ونظافة البيئة، مما يزيد من قدرتها التنافسية. كما عمدت المنظمة إلى إعداد برنامج المعلومات والأسواق الصناعية، وتعتبر البوابة التفاعلية المتطورة، وكذلك مركز المعرفة الصناعية الخليجي، الأداة الشاملة والمثلى لنشر وإتاحة البيانات عبر شبكة الإنترنت، وهي البوابة الأولى والوحيدة التي تنشر بيانات صناعية واقتصادية واجتماعية دقيقة وحديثة ومعتمدة للدول الأعضاء، مما يساعد العملاء على اتخاذ القرارات التجارية الصائبة، كما أنها تساعد في تحديد فرص الاستثمار السانحة والواعدة وموردي التقنية، وغير ذلك من بيانات تعمل على دعم التنمية الصناعية في المنطقة. ولفت العقيل إلى أن المنظمة عقدت عدة تحالفات استراتيجية مع منظمات عالمية مهمة مثل منظمة التجارة العالمية (&rlmWTO)?، ?والمنظمة ?الدولية ?للتنمية ?الصناعية (?يونيدو)?، ?ومؤتمر ?الأمم ?المتحدة ?للتجارة ?والتنمية (?أونكتاد)?، ?واللجنة ?الاقتصادية ?والاجتماعية ?لغربي ?آسيا (?إسكوا)?، ?وغيرها ?من ?المنظمات ?العالمية ?العريقة، ?إضافة ?إلى ?عقد ?عدة ?اتفاقيات ?ومذكرات ?تفاهم ?وشراكات ?بحثية ?على ?مستوى ?دول ?مجلس ?التعاون. مسلسل تطوير القدرات أبوظبي (الاتحاد) أعدت منظمة الخليج للاستشارات الصناعية برنامج التدريب وتطوير القدراتالهادف إلى إرساء مفهوم التدريب الصناعي باعتباره من ضرورات تطوير القطاع الصناعي في دول مجلس التعاون، وزيادة القدرات والمهارات والمعرفة البشرية للعاملين في القطاع الصناعي، والعمل على إيجاد مدة عمل تتميز بالإبداع وتطوير بيئة العمل. كما عقدت المنظمة العديد من المؤتمرات والندوات والاجتماعات وورش العمل الفنية المتخصصة كوسيلة لخلق الوعي الصناعي وتطوير الصناعة في المنطقة. وفي هذا الصدد عقدت المنظمة 15 مؤتمراً للصناعيين، تناولت العديد من القضايا الصناعية، ونوقشت فيها موضوعات متنوعة تهتم بالصناعيين، وبرنامج التعاون والتنسيق الإقليمي، حيث طورت «منظمة الخليج للاستشارات الصناعية» مجموعة من الشراكات، وعقود التعاون مع مراكز البحث وبيوت الخبرة المحلية والإقليمية والدولية المرتبطة بمجال الصناعة والطاقة، بهدف تنويع المعرفة وتبادل الخبرات لدى المنظمة.