الاقتصادي

الاتحاد

«دبي للتسوق» يرفع إشغال الفنادق إلى 90% في الإمارة

فنادق في دبي تنافس بالعروض على استقطاب النزلاء خلال المهرجان

فنادق في دبي تنافس بالعروض على استقطاب النزلاء خلال المهرجان

أكد مسؤلون في فنادق بدبي أن تزامن مهرجان دبي للتسوق مع إجازة نصف العام الدراسي ساهمت في تعزيز نسب الإشغال، لترتفع معدلات الإشغال إلى نحو 90% في بعض الفنادق على الشواطئ، والنقاط القريبة من مناطق الفعاليات، وسط توقعات بأن تزيد مساهمة المهرجان في تنشيط الحركة الفندقية.

وأفادوا أن العروض الخاصة التي تطلقها الفنادق تسهم بفعالية في تنشيط الحركة، واستقطاب نزلاء خاصة من السياحة الداخلية، ودول الجوار، في الوقت الذي زاد فيه النزلاء من دول مجلس التعاون، وأبوظبي، وحصد هؤلاء نصيب الاسد من بين نزلاء الفنادق.
ويتوقع غسان جابر الرئيس التنفيذي لفنادق ومنتجعات سمايا ان تكون فترة مهرجان دبي للتسوق فترة انتعاش، وزيادة في الإشغال الفندقي ومن أجل توفير سهولة الوصول لمراكزالتسوق للنزلاء، لافتا إلى توفير حافلة مكوكية لتوصيلهم وأخذهم من بعض المراكز التجارية ومراكز التسوق المختارة.
ولفت معين سرحان مدير عام فندق تماني مارينا دبي إلى أن البداية جيدة جدا بالنسبة للدورة الجديدة لمهرجان دبي للتسوق، خاصة أنها تزامنت مع اجازات الربيع ونصف العام الدراسي ليس في الإمارات فقط بل في العديد من دول مجلس التعاون الخليجية، وهو ما يعزز من الطلب، والذي يتضاعف في نهاية الأسبوع.
ويشير إلى أن نسب الإشغال في هذا الأسبوع وصلت إلى 80%، وتزداد إلى 90% في نهاية الأسبوع، مع وصول الإشغال على بعض الأجنحة العائلية إلى إشغال كامل، متوقعا موسما جيدا في هذه الفترة من العام، تعزز من العائدات الفندقية في الربع الأول من 2010.
وأكد أن توفير الخدمات، خاصة المواصلات لاعب مهم في المنافسة، خاصة بالنسبة للأجانب، منوها إلى أن الفندق من بين أهم الفنادق التي توفر مواصلات إلى مراكز التسوق، والوحيد الذي يسير رحلات مجانية إلى القرية العالمية، وهو ما لقي قبولا جيدا من النزلاء، خاصة أن القرية العالمية من أهم الفعاليات التي تستقطب زوار دبي خلال المهرجان.
وتوقع جابر أن تكون هذه الدورة الجديدة من المهرجان تتويجا لعقد ونصف العقد من النجاح والإنجازات التي حققها هذا الحدث ويعتبر المهرجان حدثا عائليا بامتياز ويقام تحت شعار” عالم واحد، عائلة واحدة” ويساهم في ترسيخ مكانة دبي كوجهة رائدة للتسوق والسياحة في آن واحد ليصبح من أهم المهرجانات على مستوى العالم. بدوره، قال “والتر نايت” المدير المقيم لفندق راماد داون تاون برج دبي: تؤكد المؤشرات وجود نتائج أفضل للقطاع الفندقي، خاصة في ظل المنافسة بين الفنادق على استقطاب زوار المهرجان، وراغبي قضاء إجازة الربيع، منوها إلى قيام الفندق بجهود لتعزيز عروضه الخاصة على الغرف بمناسبة مهرجان دبي للتسوق 2010.
واضاف “والتر نايت”: ان عرض أسعار الغرف خلال مهرجان دبي للتسوق 2010، يمثل قيمة مضافة، خاصة أن موقع الفندق يتيح للنزلاء سهولة الوصول إلى عدد من ابرز وأشهر الأماكن بالإمارة منها برج خليفة ومنطقة البستكية التاريخية، علاوة على ذلك فإن فندق رمادا داون تاون قريب من محطة المترو، وبالتالي فإنها ميزة أخرى لضيوف الفندق.
وأوضح نعيم الدركزللي المدير الإقليمي في روتانا دبي والإمارات الشمالية للمبيعات والتسويق أن معدلات الإشغال في فنادق مجموعة روتانا في دبي والإمارات الشمالية في الفترة الأخيرة تؤكد أهمية المهرجان في تنشيط الحركة الفندقية، لافتا إلى أن المجوعة وللمرة الأولى تشارك في المهرجان بنحو 3300 غرفة موزعة على 11 فندقا وبعروض على مدى 32 يوما، وبأسعار لجميع وكالات السفر والسياحة، وبتخفيض 50% عن الأسعار الأساسية. وأوضح ان الأسعار ساهمت في استقطاب وكالات السفر لحجز أفواج سياحية من أنحاء العالم، وزيادة النزلاء في فنادق خاصة أن السعر الخاص بوكالات السفر يقل عن سعر البيع بنحو 10% إلى 20%، وهو ما يعزز الموسم السياحي الحالي المتزامن مع اجازات المدارس بالدولة ودول التعاون. وقال موسى الحايك الرئيس التنفيذي للعمليات لمركز ورزيدنس البستان إن المؤشرات جيدة حتى الآن فيما يتعلق بنسب الإشغال، خاصة من العائلات الخليجية، خاصة أن فعاليات مهرجان دبي للتسوق تستقطب العديد من العائلات لقضاء اجازة نصف العام والتي تتقاطع مع فترة المهرجان.
وشدد على أهمية المهرجان ودوره في تنشيط حركة النزلاء في مجمع الشقق الفندقية، ولهذا حرص المركز على تعزيز عروض الأسعار على الغرف خلال هذا الموسم، مع الحرص على تقديم أفضل الأسعار والخدمات لزوار دبي والمقيمين في الإمارات، منوها إلى التركيز على طرح العروض خلال هذا الموسم نظرا للتدفق الكبير للسياح خلال تلك الفترة والذين يزورون دبي للاستفادة من مهرجان دبي للتسوق، ولا شك فيه أن هذه الأسعار ستجد قبولاً واسعاً لدى عملاءنا الكرام خلال هذه الفترة.

اقرأ أيضا

الذهب يتراجع مع صعود الدولار