الإمارات

الاتحاد

دراسة: مخاطر مشروبات الطاقة على الأبناء غائبة عن الآباء والأمهات

ندى زهير خلال الندوة التي نظمتها مستشفى توام (تصوير أنس قني)

ندى زهير خلال الندوة التي نظمتها مستشفى توام (تصوير أنس قني)

عمر الحلاوي (العين)

كشفت دراسة بحثية أجرتها جامعة الشارقة على طلابها أن 41% منهم يتناولون مشروبات الطاقة، وكانت النسبة الأعلى منهم قد بدؤوا في تناول مشروبات الطاقة منذ المرحلة الثانوية مما يعتبر مؤشرا مهما في تأثير الأقران، وأوضحت الدراسة بأن المنزل المكان الأعلى نسبة لتناول مشروبات الطاقة لدى طلاب الجامعة والذي يعتبر مؤشرا سلبيا ويعكس غياب دور الرقابة الأبوية على سلوك الأبناء وغياب الثقافة عند الآباء والأمهات حول مخاطر مشروبات الطاقة.
جاء ذلك خلال أول ندوة علمية ينظمها مستشفى توام بمدينة العين حول مشروبات الطاقة وخطورتها والتدخل المحمود، وقد نظمتها إدارة التغذية المجتمعية في مستشفى توام والتي ترأستها المهندسة ندى زهير مديرة الإدارة ومشاركة أكثر من 8 خبراء التغذية والصحة العامة في عدد من الجلسات المتواصلة.
ولفت الدكتور معز الإسلام فارس الأستاذ المشارك في قسم التغذية العلاجية والحميات بكلية العلوم الصحية جامعة الشارقة إلى أن أكثر الأسباب التي تدفعهم لمشروبات الطاقة الشعور بالضغط خاصة فيما يتعلق بالضغط الأكاديمي والجامعي ووقت الامتحانات خصوصا حيث يلجأ الطالب لتناول مشروبات الطاقة ليبقى نشيطاً ومستيقظاً ليؤدي الواجبات الدراسية، حيث أثبتت الدراسة أن 22% من الطلاب سجلوا إصابتهم بالأرق وعدم القدرة على النوم، و50% من الطلاب ينامون بعد الساعة 12 ليلاً مما يعني أنهم لم يتلقوا العدد الكافي من ساعات النوم وانخفاض جودة النوم، كما يوجد طول فترة الاستلقاء للنوم والدخول في النوم العميق مما يعني وجود منبهات عالية ومن أهم مصادرها مشروبات الطاقة، كما سجل 60% من الطلاب عدد ساعات النوم من 5 ساعات إلى 6 ساعات وهو أقل من الحد المطلوب من 7 ساعات إلى 9 ساعات، وثلث الطلاب كان تقييمهم لجودة النوم لديهم سيئاً.
كما أوضحت الدراسة بأن الثلث من الذين يتناولون مشروبات الطاقة مصابون بالإجهاد، ومن المفاجئ أن المدخنين كانوا أقل تناولاً لمشروبات الطاقة.
وأوضح فارس بأن الدراسة استهدفت معرفة مدى تناول مشروبات الطاقة وتأثيرها على صحة النوم وجودة النوم لدى طلبة الجامعة حيث شملت الدراسة 919 طالبا وطالبة من جامعة الشارقة من الطلبة من بينهم 237 ذكورا و682 من الإناث من مختلف الكليات حيث وجد 376 طالبا وطالبة يستهلكون مشروب الطاقة، وذلك باستخدام استبيان إلكتروني وزع من خلال إيميل الجامعة على جميع طلاب الجامعة البالغ عددهم 16 ألف طالب، كما شملت الدراسة معلومات شخصية ومن بينها الأسلوب الغذائي والحياتي بممارسة الرياضة والسؤال المتعلق بتناول مشروبات الطاقة، وعلاقة المتغيرات المختلفة لدى الطلاب نتيجة تناول مشروبات الطاقة وما يؤدي إليها من عوامل مختلفة، وأظهرت الدراسة أن أكثر من ثلثي الذين شملهم الاستبيان كانوا من الطالبات.
وأضاف: أن طلاب الجامعة من أكثر الفئات التي تتعرض لاضطرابات النوم ومشاكل النوم، حيث إن عدد الساعات النوم اللازمة لكل الفئات العمرية بالنسبة لطلاب الجامعات من 7 ساعات إلى 9 ساعات المقررة علميا.
من جانب آخر، قال الدكتور عبد الله النعيمي الأستاذ المساعد بكلية الطب واستشاري أمراض القلب في مركز رويال هليث للقلب بالعين: إن مشروبات الطاقة تخلق أضرارا جسيمة جراء تناولها بإفراط ومن دون وعي وهي غنية بمادة الكافين ومواد منبهة بجانب السكر وتؤثر على صحة القلب من الإصابة باضطرابات نبضات القلب وعدم انتظامها بجانب السكتات والنوبات القلبية وغيرها، بالإضافة لحدوث الإصابة بالسمنة ومرض السكري من النوع الثاني وهشاشة العظام بجانب تسوس الأسنان، وقد تمتد الخطورة إلى ضمور في الشرايين، لافتا إلى أن مشروبات الطاقة تشكل خطورة مضاعفة لمن يعاني من أمراض قلبية وارتفاع ضغط الدم.

اقرأ أيضا

حاكم عجمان: الإرادة والمثابرة عوامل رئيسة للنجاح