صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

غي لاليبرتي مهرج السيرك الذي أحب غزو الفضاء

أبوظبي (الاتحاد)

غي لاليبرتي رجل أعمال كندي (ولد في 2 سبتمبر 1959 في سانت برونو) والمعروف عنه أنه مؤسس سيرك الشمس، أو ما يُعرف باسم «السيرك دو سوليي»، بدأ حياته المهنية في سن 14 عاماً حين قرر العيش بعيداً عن والديه، فكانت أول مهنة يعمل بها عازف أكورديون وهارمونيكا، فضلاً عن تقديم الألعاب البهلوانية مثل المشي باستخدام ساقين طويلتين من الخشب.
تمكن لاليبرتي، من تحويل فرقة صغيرة من موسيقي كيبيك وموسيقيي الشوارع إلى منظمة ذات سمعة دولية، وأسس بهم سيرك «دو سوليي»، وهو أيضاً مؤسس مؤسسة قطرة واحدة، وفي سبتمبر 2009، أصبح أول سائح فضاء كندي.
لاليبرتي، الذي كان ينجذب إلى أسلوب الحياة الحافلة بالأجواء الاحتفالية من سن مبكرة، على الأرجح يدين في شيء من إحساسه بالمرح والحب للحشود إلى التجمعات العائلية في طفولته.
اكتسب هذا الحب للترفيه من والديه، اكتسب مهاراته من مشاهدة معظم الفنانين في الشوارع، وكانت مهاراته إلى حد كبير قد اكتسبها من دراسته لعلم النفس. في عام 1978، سافر إلى باريس واكتسب أساسيات كيفية نفخ النار. في عام 1979، بدأ المشي على الأقدام جنباً إلى جنب مع جيل ستي-كرويكس.
قضى لاليبرتي، ثلاثة فصول شتاء من الأعوام (1979-1981) يعمل في هاواي، حيث فكر في تنظيم أحداث احتفالية واسعة النطاق وتنظم أول احتفالية له. اتخذ من ذلك الوقت اسماً لفرقته، لسيركه، تحت اسم رمز الشمس «سيرك»، وفقاً لغي فإنه يدين كثيراً لشمس هاواي التي كانت ملهمته لاختيار اسم فرقته.
وفي صيف عام 1980 انضم إلى ستي-كرويكس في المسرح المسرحي الحديدي، وفي العام التالي، أسس كل من ستي-كرويكس وغي، جنباً إلى جنب مع المشاة الرفيعة، سيرج روي، جوزي بيلانجر وكارمن روست نادي غير ديال تالونس أوتس (نادي الكعوب العالية) لتعزيز أحداث المشي. في عام 1982، نظم لاليبرتي (بمساعدة ستي-كرويكس وروبرت لاغوكس وهيلين دوفريسن) أول حدث كبير له، لا فيت فورين دي باي-سانت-بول (معرض باي سان بول ستريت)، الذي جذب فناني الشوارع عبر كندا والولايات المتحدة. هذا المعرض، الذي قدم لمدة ثلاث سنوات متتالية، انتهى عادة بعرض واسع النطاق جمع كل أفضل الأعمال معاً على مرحلة واحدة. وكانت هذه العروض النهائية شعبية بامتياز ومذهلة. ونشأت فكرة جولة «السيرك من دون حيوانات» في عام 1984، بمساعدة مالية من حكومة كيبيك، تأسست سيرك دو سوليل. وقامت بجولة في كيبيك، وخصص لها نحو800 مقعد في العام التالي، شملت الجولة توقف في أوتاوا، تورونتو وشلالات نياجرا. في عام 1986، أنتج سيرك عرضاً جديداً، لا ماجي مواصلة/‏‏ نحن إعادة اختراع السيرك (1987)، التي قامت بجولات في كندا والولايات المتحدة وأوروبا.
وقاد لاليبرتي، ومعاونوه الرئيسيون جيلز ستي-كرويكس ودانيال غوتييه التطور الهائل في سيرك، وقاموا بتجميع الفريق الإبداعي الذي عرف أسلوبه الفريد وجماليته مدير فرانكو دراغون ومصمم الرقصات ديبرا براون ومصمم الأزياء دومينيك لوميوكس والملحنين رينيه دوبيري وبينوا جوتراس، ومجموعة ومصممي الإضاءة مايكل كريت ولوك لافورتيون. كما قام غي بتأسيس سيركاً دائماً في لاس فيغاس (ميستير بين عام 1993 في عام 1998) وأورلاندو (لا نوبا في عام 1998). وعلى الرغم من أن المقر الرئيسي لشركة سيرك دو سوليل واستوديوهاتها الدولية ما زالت في مونتريال.
في عام 2007، أعلن غي الإطلاق الرسمي لمؤسسة قطرة واحدة، وهي منظمة تهدف إلى جعل المياه في متناول الجميع في العالم. تم تمويل المؤسسة من قبل لاليبرتي بمبلغ (100 مليون دولار)، وبالشراكة مع البنك الملكي الكندي والأمير ألبرت الثاني من مؤسسة موناكو. وجلب لاليبرتي الانتباه العالم لقضايا المياه عندما شرع في «مهمة اجتماعية شعرية» إلى الفضاء. في 30 سبتمبر 2009، ليصبح أول سائح فضاء كندي، وحلق للفضاء مع محطة الفضاء الدولية على المركبة الفضائية سويوز تما-16 مع إكسبيديشن 21 من وكالة الفضاء الاتحادية الروسية.
وقاد لاليبرتي بثاً على شبكة الإنترنت لمدة 120 دقيقة في 9 أكتوبر، والذي قدم عروضاً فنية في 14 مدينة في جميع أنحاء العالم وكذلك محطة الفضاء.

* مترجم من موقع «thecanadianencyclopedia»