الاتحاد

منوعات

ثري روسي يكشف عن مركز للفنون بموسكو

ليونيد ميخيلسون (أ ب)

ليونيد ميخيلسون (أ ب)

موسكو (أ ف ب)

يطلّ عادة أثرى رجل في روسيا، ليونيد ميخيلسون، إلى جانب الرئيس فلاديمير بوتين، لكنه تجوّل هذه المرّة برفقة المهندس المعماري الشهير الإيطالي رينتسو بيانو، في مركزه الفني المقبل في وسط موسكو.
ومن المرتقب، أن يفتح هذا المركز أبوابه في سبتمبر 2020، في محطة كهرباء مهملة على مقربة من الكرملين، بحسب ما كشف ميخيلسون خلال مؤتمر صحفي.
وهو زار الموقع، برفقة المهندس المعماري البالغ من العمر 82 عاماً، وابنته فيكتوريا ميخيلسون، وقد أسس أثرى أثرياء روسيا جمعية تحمل اسم ابنته سنة 2009، تعنى بالترويج للفنّ الروسي، لها مقرّان في موسكو والبندقية.
وقال رينتسو بيانو: «عندما زرت الموقع مع ليونيد، قلت له إنه ينبغي أن يشتري كلّ المباني المحطية به، لهدمها كي يصل نور الشمس إلى المركز، وهو لم يتوان عن ذلك».
ويقع المركز، في إحدى جزر موسكو، وسيحافظ فيه على ملامح المحطة الكهربائية القديمة، وسيحوّل إلى فسحة للعرض يمكن للمارة أن يعبروا فيها وتنتشر فيها الطبيعة.
جنى ليونيد ميخيلسون ثروته من مجال الغاز، وأسس شركة «نوفاتك»، التي تعدّ أكبر شركة خاصة في مجال الغاز في روسيا، وقدّرت «فوربز» ثروته سنة 2019 بحوالي 27.3 مليار دولار، وهي الأعلى في روسيا.
وقد جمع ليونيد، مجموعة فنية فيها أعمال لكبار الرسّامين، تقدّر قيمتها بحوالي 200 مليون دولار، من المتوقع أن تعرض في هذا المركز.
ويتبرّع ميخيلسون، لمجموعة من المتاحف في العالم، من بينها «تايت مودرن» في لندن، و«نيو ميوزيوم» في نيويورك، الذي انضمت ابنته إلى مجلس إدارته.

اقرأ أيضا

الأمير هاري يخرج عن صمته بعد التخلي عن الملكية