رضا سليم (دبي) يعد مهند شاكر أحد أبرز لاعبي منتخب الرجبي، حيث حولته الصدفة من كرة اليد إلى اللعبة بعدما سبقه فيها شقيقاه محمد ويوسف، ورغم أن كلاهما تحول من اللعب إلى الإدارة والتدريب حيث يشغل محمد شاكر عضوية مجلس إدارة اتحاد الرجبي ويوسف المدرب المساعد للمنتخب إلا أن مهند أصر على الاستمرار في الملاعب حيث قضى فيها أكثر من 7 سنوات، وترك الثلاثي على مدار سنوات بصمة في اللعبة بالمشاركة في كل البطولات. وأكد مهند أن التحول من اليد إلى الرجبي جاء بتحفيز من شقيقه يوسف، وقال: لعبت كرة اليد في صفوف الوصل وتدرجت في المراحل السنية حتى وصل إلى مرحلة الشباب، وطلب مني شقيقي يوسف أن أجرب الرجبي وبالفعل رحلت من اليد، بلا عودة، وكان لوجود محمد ويوسف الأثر الأكبر في تألقي ولا زال يوسف يحفزني للعب في كل المباريات، وأعتبر أن عائلتي ساهمت في تأسيس الرجبي في الدولة ليس فقط باللعب مع المنتخب بل بالمشاركة أيضا على المستوى التدريبي والإداري. وأضاف: الرجبي منحتني الشهرة والتألق مع المنتخب رغم المعاناة التي كانت في البداية حيث تدربنا في الشباب والأهلي وبعدها في حديقة قبل أن ترسو اللعبة وتحرز الإنجازات. وأشار إلى أن الطموح يتزايد في المنتخب بعدما حققنا إنجازات على مستوى القارة وأيضا على المستوى العربي بالميدالية البرونزية التي أحرزناها بالمغرب، ونطمح في مقارعة كبار اللعبة في آسيا، فهناك اليابان بطل آسيا والذي سبقنا في اللعبة وتمارسها أكثر من 100 عام، وعلى مدار 9 سنوات منذ إنشاء الجمعية وتحولها إلى اتحاد حدثت نقلة نوعية، وهناك دعم كبير الآن ولا توجد مشاكل مادية تواجه المنتخب في كل البطولات التي يشارك فيها أو في المعسكرات والتدريبات. وتابع: طموح الجيل الحالي هو التأهل لكأس العالم وإلى الأولمبياد وقال: أحلامنا نعيشها على أرض الواقع ومثلما نجحنا على المستوى الآسيوي والعربي أن نتواجد على منصات التتويج سنصل إلى هدفنا يوما ما ويكفي أن منتخبنا دخل التصفيات النهائية لكأس العالم وهي خطوة كبيرة لنا تؤكد تطور مستوانا. وأضاف: تبقى عدد قليل من جيل الكبار، ولكن هناك جيلا جديدا سيحمل طموحات اللعبة إلى آفاق أوسع، وأعتقد أن الجدد، أفضل من الجيل السابق، ويحتاج فقط إلى تدريب مستمر دون توقف. وأشار إلى أن اللعبة تحتاج إلى دعاية أكثر وانتشار لأن البعض يرى أن الرجبي خشنة وبها قوة وصدام وإصابات، والحقيقة أن اللعبة ربما تكون خشنة إلى حد ما ولكن بمجرد ممارستها، لا يمكن أن تتركها وهو سر ارتباط اللاعبين بها ولا يوجد لاعب انضم إلى اللعبة وتركها بعد ذلك على عكس الألعاب الأخرى وسيكون لها شأن كبير في المستقبل مع تزايد الاهتمام بها، وخاصة أن مجلس إدارة الاتحاد يعمل في كل اتجاه للوصول إلى أهدافه. وأضاف: مشروع دخول اللعبة المدارس والجهد الكبير الذي قام به الاتحاد في هذا الجانب يبشر بالخير في المستقبل، كما أنه أفضل دعاية وعندما تربي اللاعب في اللعبة فمن المؤكد أنه سيكون أفضل من لاعب دخل اللعبة وهو في مرحلة الشباب أو الفريق الأول. وقال: تحول المنتخب من الأجانب إلى المواطنين، كانت خطوة جريئة ومدروسة من جانب الاتحاد لأن المنتخب بالمواطنين حقق الإنجازات بعدما استغنى عن الأجانب الذين هم أفضل بكثير من المواطنين ولكنها خطوة إيجابية جعلتنا نعتمد على اللاعبين المواطنين كما تأسس منتخب للناشئين وآخر للشباب وهناك منتخب شاهين الذي يمثل المرحلة ما قبل المنتخب الأول وهذا العمل الكبير سيكون له مردوده في المستقبل. وعن المستقبل الذي يخطط له في اللعبة، قال: أنا من جيل الكبار في المنتخب واستمراري في الملاعب ربما يمتد إلى عامين، وبعدها سيكون لي اتجاه آخر، وأدرس الآن الانضمام إلى الكادر التدريبي أو التوجه للتحكيم، ولكن في النهاية لن أخرج من ساحة الرجبي. حضور في حفل الإنجازات دبي (الاتحاد) أكد مهند شاكر أن منتخب الرجبي على مدار السنوات الماضية كان على منصة التتويج في حفل تكريم أصحاب الإنجازات، وفي كل عام نحصد إنجازا جديدا لرياضة الإمارات، وهذه الإنجازات تؤكد العمل الكبير في اللعبة. وقال: المنتخب يشارك في اتجاهين هو اتجاه السباعي واتجاه منتخب ال15 لاعبا ورغم أن غالبية المشاركات والإنجازات في السباعي، إلا أننا نسير بنفس المعدل في الاتجاهين. لعبة بلا مشاكل دبي (الاتحاد) قال مهند شاكر إن الرجبي من الألعاب القليلة التي لا تواجه مشاكل فنية أو إدارية لأن هناك دعما كبيرا للاتحاد مقدما من الشركات الراعية ونجح الاتحاد في جلب الرعاة على مدار السنوات الماضية، ودائما ما يكون العامل المادي هو المؤثر بالسلب على كل المنتخبات ولكن هذه المشكلة ليست موجودة لدينا، ومع توفير كل الإمكانيات دائما ما نكون مطالبين بتحقيق نتائج إيجابية في كل البطولات التي نشارك فيها. بصمة بيرليني دبي (الاتحاد) أشاد مهند شاكر بالمدرب أبولو بيرليني مدرب منتخبنا الوطني، وقال: بصمة المدرب ظهرت على جميع اللاعبين خاصة الجيل الجديد ورغم أنه متخصص في فريق ال15 إلا أنه نجح في رفع مستوى اللاعبين في السباعي.