الاتحاد

عربي ودولي

تطبيق القوانين العسكرية بصرامة على الجنود الأميركيين


الموصل-ستيف فينارو:تولى فوج الفرسان المدرع الحادي عشر القيادة شمال العراق، بعد وقت قصير من الانتخابات البرلمانية في 30 يناير الماضي، وانتقل الى مقره في احد القصور الذي كان يسكنه ذات يوم عدي وقصي ولدا صدام حسين الشهيران· وعادة ما تدير هذه الوحدة مركز التدريب الوطني التابع للجيش في فورت ايروين بولاية كاليفورنيا، حيث تتفحص بدقة متناهية تفاصيل حياة الوحدات الأخرى، وتتثبت من انها لم تخالف أو تنحرف عن النظام العسكري·
ويبدو أن هذا الفوج قد طبق تلك العقلية على فريق فورت لويس التابع لكتيبة سترايكر الذي يؤدي معظم القتال الفعلي شمالي العراق من داخل حاملات الجند المدرعة 'سترايكرز' زنة 21 طنا· وبعد وقت قصير من وصول آخر وحدة سترايكر، وصلت الكتيبة الأولى لفرقة المشاة 25 الشتاء الماضي، واهتزت الموصل بعنف المتمردين الذي جاء على شكل قنابل، قذائف مورتار، ونيران أسلحة خفيفة·
وبشكل أو بآخر، فإن الاهتمام المتجدد بالمعايير المثالية يعد مقياسا لتقدم كتيبة سترايكر، وبالذات في الموصل، حيث تراجعت الهجمات منذ الإنتخابات· وقال الرائد ريكي برنج، الذي يطبق القوانين العسكرية لفوج الفرسان الحادي عشر، معلقا:'بين فترة وأخرى، نجد أنه لزاما علينا القول، دعونا نعود إلى الحقيقة· واعتقد أن ذلك هو ما حدث، عندما تحركنا وظهرنا للعيان· وكان موقفنا هو نوع من القول: دعونا نبطيء السير، وننظر إلى انفسنا، ونرى ما يمكننا فعله للأحسن'·
ووصف برينج كتيبة سترايكر بأنها 'أفضل وحدة قابلها على الإطلاق'· لكنه لم يتهاون في القول:'إن النظام يجعل جيشنا أقوى من أي جيش آخر فوق سطح الكوكب'·
وقال الملازم أول لانس ديكمان، من كتيبة سترايكر الثالثة، معلقا:' إنها مؤشر عظيم على الطريقة التي يعمل بها الجيش، بحيث تمكننا من إخراج انفسنا من توافه الأمور'·
ومن السلوكيات التي خضعت للرقابة من فوج الفرسان 11 خلع القميص في المهمات القتالية· فالقوانين العسكرية تطالب بارتداء القمصان· لكن عددا كبيرا من الجنود يخلعونها لمنع المتمردين من التعرف على عناصر سترايكر، ولتمكينهم من الوصول بطريقة أسهل إلى أسلحة مثل السكاكين والمسدسات التي تكون معلقة على جنباتهم· وقد شن فوج الفرسان المدرع الحادي عشر حملة ضد المخالفين للقوانين، لكنه تراجع بعد أن واجه مقاومة من كتيبة سترايكر·
وهناك قوانين أخرى أقل مرونة· فالجنود الذين لا يضعون نظارات شمسية لا يمكنهم تثبيتها على جباههم، ولا ارتدائها حول رقابهم، وانما يتوجب عليهم وضعها في جيوبهم· كما يتوجب على الجنود المتجهين إلى صالة الطعام ، ارتداء الخوذة·
عن خدمة الواشنطن بوست

اقرأ أيضا

اتفاق بين الأكراد ودمشق يقضي بانتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا