أبوظبي (وام) افتتح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية معرض حرم سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني سمو الشيخة خولة بنت أحمد بن خليفة السويدي. حضر الافتتاح معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، إلى جانب رئيسات البرلمانات المشاركات في القمة العالمية والبرلمانيات المشاركات، وعدد من القيادات النسائية وسيدات الأعمال الإماراتيات. ويأتي المعرض تحت عنوان «فاطمة الحب والسلام»، ويتم تنظيمه على هامش فعاليات «القمة العالمية لرئيسات البرلمانات» التي انطلقت أعمالها أمس. وقالت سمو الشيخة خولة بنت أحمد بن خليفة السويدي: «إن افتتاح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان للمعرض أضفى على الحدث أهمية كبيرة وفرصة فريدة للتعريف بجانب من حضارتنا ولغتنا العربية وثقافتنا العربية الأصيلة، ولقد سعدت بافتتاح المعرض على هامش هذه القمة العالمية غير المسبوقة، بحضور هذه النخبة من برلمانيات العالم ضيوف دولتنا الكرام». وأشارت إلى أن بنت الإمارات تتميز وتبدع اليوم في المجالات كافة، ومن ذلك الإبداع الأدبي والثقافي، وقد سعيت من خلال هذه اللوحات إلى توظيف الخط الأندلسي الأصيل في التعبير عن المودة والتقدير والامتنان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، لما قدمته سموها للمرأة الإماراتية من دعم ومساندة، نحصد اليوم جميعاً ثمارها التي تتمثل في وصول بنت الإمارات إلى أرقى المناصب في مختلف قطاعات العمل والإنتاج. ويعتبر معرض «فاطمة الحب والسلام» الأول من نوعه لسمو الشيخة خولة بنت أحمد بن خليفة السويدي، وتقدم فيه سبعة أعمال فريدة من الحبر على ورق مهداة إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات». وتتميز اللوحات المعروضة بخطوط أنيقة للشعر تناسب المستوى الرفيع للقمة العالمية لرئيسات البرلمانات، فيما تعد لوحة «فاطمة الحب والسلام» أيقونة المعرض، وهي عنوانه الرئيس، وقد جذبت أنظار الحضور بشدة بتصميمها الفني الرائع. وتضم هذه اللوحة 77 صفة متعلقة بسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، تحيط باسمها في لوحة فنية بديعة، ومن الصفات التي وردت في هذه اللوحة «زوجة زايد» و«حسن خلق»، و«مهد حضارة»، و«سمو الفكر»، «جود زايد». كما يضم المعرض لوحات أخرى هي «الخلق الحسن»، و«الخلان» و«عيونك»، و«محرابك»، و«لنصمت إن لم يكن لحديثنا عبر» و«السلام». وجذبت هذه اللوحات الرائعة انتباه المشاركين في «القمة العالمية لرئيسات البرلمانات»، حيث شهد المعرض إقبالاً كبيراً من ضيوف الدولة من رئيسات البرلمانات والبرلمانيات، والنخب المشاركة في القمة من السياسيين والاقتصاديين وممثلي المنظمات الدولية والعلماء والشباب. وتجمع اللوحات التي ترسمها سمو الشيخة خولة بنت أحمد بن خليفة السويدي، عناصر جذب فنية عدة، تكسب اللوحات قيمة ثقافية رفيعة، حيث يلتقي الخط الأندلسي بسماته الفنية العريقة بالغة الجمال مع أصالة الشعر النبطي وجماليات الفن التشكيلي الراقي، وقد اختيرت الألوان وتوزيع الخطوط والمساحات لتكون وحدة جمالية متكاملة الأركان تكرس عنصري الإبهار والجذب وتضفي على هذه اللوحات قيمة فنية لا تقدر بثمن. يذكر أن سمو الشيخة خولة بنت أحمد بن خليفة السويدي قد نشأت وترعرعت في بيت ثقافي وأدبي، ونهلت من الأدب والشعر منذ الصغر، فكانت القراءة هي هوايتها الأساسية، وكان لوالدها معالي أحمد خليفة السويدي ممثل صاحب السمو رئيس الدولة دور أساسي في تكوين سموها الثقافي والفكري، ولزوجها سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان دور كبير في تشجيعها على الإنتاج الثقافي.