الاتحاد

الإمارات

12 خطوة للإبلاغ عن مخالفات المقـاصف وغرامة مالية على المورّد

«التربية» تشترط الاحتفاظ بعينة من الأغذية في العيادات وحظر التخزين بعد الدوام

«التربية» تشترط الاحتفاظ بعينة من الأغذية في العيادات وحظر التخزين بعد الدوام

دينا جوني (دبي)

حددت إدارة البيئة والصحة والسلامة في وزارة التربية والتعليم آلية واضحة للإبلاغ عن المخالفات في مقاصف المدرسة الإماراتية، واضعة 12 خطوة تشكّل المسار التدفقي الذي يجب اتباعه في حال ثبوت أو عدم ثبوت المخالفة.
وفي حال رصد الفريق المعني بتقييم حالة المنتج الغذائي وجود مخالفة، تعمل الوزارة على توجيه إنذار كتابي للمورد، ومن ثم فرض غرامة مالية وفقاً للعقد المبرم بين الطرفين في حال تكرار المخالفة.
وأكدت إدارة البيئة والصحة والسلامة على الإدارات المدرسية، توعية الطلبة بشأن الأغذية التي يشترونها من المقاصف، والاحتفاظ بعينة من الصنف الغذائي إذا اشتبهوا به، ومن ثم إخطار مدير مشروع المقاصف المدرسية في الوزارة.
ويتعين على مدير المشروع، تعبئة النموذج الموحّد للإبلاغ عن المخالفات، والذي يتضمن بيانات والمدرسة والطرف المبلّغ، وتفاصيل المخالفة وتاريخها وتوقيتها، بالإضافة إلى إرفاق النموذج بالتقارير المساندة من البلدية أو من جهة صحية. كما يجدر بمدير المشروع ذكر الإجراءات التصحيحية الفورية للتعامل مع المخالفة، والجهة المسؤولة.
وبعد ذلك، يرفع مدير مشروع المقاصف نموذج المخالفة إلى مدير النطاق، الذي يقوم بدوره بإبلاغ البلديات وتسليم العينة الغذائية لإجراء الفحوصات اللازمة أو تقييم الحالة، ومن ثم إعداد تقرير مفصّل لمدير المشروع عن الحالة. وفي حال عدم ثبوت المخالفة في تقرير البلدية، توجّه الوزارة إنذاراً للمورّد بإدخال التحسينات على المنتج.
وفي حال ثبوتها، يوجّه للمورّد إنذاراً كتابياً، ويغرّم في حال تكرارها.
حددت وزارة التربية والتعليم 10 اشتراطات لضمان السلامة والصحة في المقاصف المدرسية في مختلف المنشآت التعليمية في الدولة، وألزمت الوزارة المقاصف الاحتفاظ بعينة يومية من الأغذية المباعة في العيادات، مع الالتزام التام ببيع الأصناف الغذائية من القائمة المصرّح بها فقط. وفرضت على المورّد تزويد الأغذية بتاريخ الإنتاج ومدة الصلاحية وتاريخ الانتهاء، وبطاقة التعريف بالمحتويات والقيمة الغذائية حسب اشتراطات الغذاء الصحي، والمتطلبات الواجب استيفاؤها من قبل مورّدي الغذاء طبقاً للعقود المبرمة معهم.
وشددت الوزارة في الإطار العام لمعايير نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة المهنية لقطاع التعليم في دولة الإمارات، على ضرورة توافر مياه صالحة للشرب من خلال مبردات أو أي وسيلة أخرى، على أن تكون موزعة بشكل مناسب وبأعداد كافية لعدد طلاب المدرسة، مع إخضاعها للفحص والصيانة الدورية والتأكد من صلاحيتها. وكذلك وجود أكثر من منفذ في المقصف لبيع الأغذية لمنع التزاحم والتدافع ووجود مراقبين لتنظيم الطلاب أثناء عملية الشراء.
ومن الاشتراطات التي فرضتها تجهيز المقصف بوسائل لعرض الأطعمة والحفاظ على درجة حرارتها سواء كانت ساخنة أو باردة، وإيجاد مكان مناسب للتخزين بصورة سليمة وآمنة على مدار اليوم لتقديم الوجبات، مع حظر تخزين الأطعمة بعد انتهاء اليوم الدراسي.
وبالنسبة للعاملين في المقصف، فإنه يشترط أن يكونوا مؤهلين ومرخصين ويحملون شهادات صحية من قبل السلطات المختصة، وأن يكونوا ملتزمين بالنظافة الشخصية والشروط الصحية واستخدام معدات الوقاية والحماية الشخصية المناسبة أثناء العمل والالتزام بها، لافتة إلى ضرورة تعليق الشهادات الصحية للعاملين في المقاصف في مكان واضح ووجود سجل خاص بها.
وبالنسبة للمقصف بشكل عام، فقد نصّت لائحة الاشتراطات أن يتم تنظيفها بشكل دوري على مدارس اليوم لمنع انتشار الحشرات، وضرورة مكافحتها في حال ظهورها من خلال الإجراءات المتبعة مع السلطات المعنية.

مواصفة قياسية
وطورت دولة الإمارات العربية المتحدة مواصفة قياسية وطنية تتضمن اشتراطات صحية عامة ينبغي توافرها في المقاصف المدرسية التي تقدم الأغذية للطلاب في المدارس والمؤسسات التعليمية، وتشمل نظم تحضير وحفظ وتداول الأغذية وفق ضوابط صارمة للمقاصف، والعاملين فيها، لضمان الصحة العامة وسلامة الطلاب والتلاميذ في مدارس الدولة.
ومنعت المواصفة وجود المقصف بالقرب من دورات المياه ومجاري الصرف الصحي والمختبرات المدرسية، وألا تقل مساحته عن 30 متراً مربعاً.
كما اشترطت المواصفة أن يكون مبنى المقصف مصمماً بصورة تمنع دخول الغبار أو تسرب المياه أو تسلل الحشرات، وأن تغطى الأرضية بسيراميك غير مصقول لمنع الانزلاق ولا تتفاعل الأرضية مع المنظفات والمطهرات، وتكون غير قابلة للاحتراق أو التشقق.
وشددت المواصفة القياسية الإماراتية على المقاصف المدرسية بشأن دهن الجدران بدهان زيتي فاتح اللون. وأن تكون الجدران والأسقف وجميع الأسطح خالية من الشقوق أو الثقوب.
واشترطت المواصفة القياسية أن يتمتع المقصف بتهوية وإضاءة كافيتين وألا تزيد درجة حرارة مكيف الهواء على 25 درجة مئوية، وإلزامية توفير مبردات كافية لا تزيد درجة الحرارة داخلها على 4 درجات مئوية، على أن تكون مزودة بمقياس لدرجة الحرارة لحفظ المواد الغذائية المبردة كالحليب والروب والعصير. وتُحفظ الأغذية الجافة على رفوف غير قابلة للصدأ.
وتتضمن المواصفة القياسية الإماراتية كذلك اشتراطات أخرى تتعلق بالمقاصف المدرسية التي تحضر الفطائر للطلاب منها فرضية أن تغطى جدران الجزء المخصص لتحضير الساندويشات ببلاط الخزف «السيراميك» حتى السقف، وأن يشتمل هذا الجزء على مراوح للتهوية وسحب الأبخرة والهواء الساخن وأن تغطى منافذ المراوح بغطاء من الشبك يحول دون دخول الحشرات والقوارض، فضلا عن توفير جهاز صائد للحشرات يثبت في مكان مناسب، وأن يتوفر به طفايات للحريق تتناسب مع مساحة المقصف من حيث العدد والنوع وتطابق المواصفات القياسية المعتمدة الخاصة بها في مكان يسهل الوصول إليه.
وعلى مسؤولي المدارس التأكد من احتواء المقصف المدرسي على تجهيزات إضافية مثل مغسلة لأيدي العاملين ومواد لغسل الأيدي، وحوض مخصص لغسل الخضار والفواكه وحوض آخر مخصص لغسل الأواني.
وشملت المواصفة القياسية، اشتراطات ينبغي توفرها في العاملين في مناولة الأطعمة، إذ يجب اجتيازهم الفحص الطبي المقرر من قبل الجهات الصحية المعنية، قبل تولي مهام العمل، وأن يحمل عاملو المقصف بطاقات التصريح سارية المفعول الخاصة بهم خلال ساعات العمل.

اقرأ أيضاً..

أولياء أمور برأس الخيمة يدعون للتنسيق حول الوجبة المدرسية

10 أكتوبر آخر موعد لتقديم مشروعات بـ«العلوم نفكر 2019»

75% من أولياء الأمور بأبوظبي راضون عن سلوك أبنائهم بالمدارس

 

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: علاقاتنا مع الكويت تزداد رسوخاً