الاتحاد

الملحق الرياضي

الزعيم.. «ريمونتادا».. و«نيو لوك»!

دياكيه تقمص دور المنقذ (الاتحاد)

دياكيه تقمص دور المنقذ (الاتحاد)

مراد المصري (العين)

ظهر العين أمام جماهير بالزي الجديد، ليدشن «نيو لوك» خاص، بمناسبة احتفالاته بـ «اليوبيل الذهبي» على تأسيسه، ولم يخب التوقعات، حينما حصد فوزاً مثيراً، بعدما قلب تأخره بهدف أمام الظفرة في الشوط الأول، إلى الفوز بهدفين عن طريق «البديل» إبراهيم دياكيه لاعب الخبرة الذي أكد أنه ما زال رجل المناسبات المهمة، حينما هز شباك الظفرة مرتين في 7 دقائق فقط، ليكتب «ريمونتادا» جديدة في سجلات «البنفسج». وتلقى العين «ضربة موجعة» قبل ساعات من انطلاق ضربة البداية، عندما أدت حمى مفاجئة، إلى ارتفاع في درجة حرارة هدافه السويدي ماركوس بيرج، ليغيب عن المواجهة، ويضطر فريقه أن يعاني، في ظل لعبه بأسلوب المهاجم الوهمي في الشوط الأول، قبل أن يلجأ الكرواتي زوران ماميتش إلى صاحب الخبرة دياكيه الذي ترجم تفوق «الزعيم» في الشوط الثاني، إلى فوز مستحق.
وأكد دياكيه أنه متخصص، حينما يتعلق الأمر بمواجهة الظفرة، بعدما سجل في شباكه للمرة الرابعة على التوالي، ليرفع رصيده بهذه الثنائية إلى 5 أهداف في 4 مباريات.
ونجح «الزعيم» في استمرار نتائجه الإيجابية بين جماهيره تحديداً، يكفي أنه لم يعرف الخسارة على أرضه في الدوري طوال 16 مباراة متتالية منذ مارس الماضي، في رحلة وصلت إلى 560 يوماً من الأفراح منذ الموسم قبل الماضي وطوال الموسم الماضي الذي جاء استثنائياً، وحصد خلاله الفريق الدرع الثالث عشر في تاريخه، لينطلق الموسم الحالي بالصورة نفسها، في أول ظهور له داخل الديار.
ورغم أن العين لم يقدم الصورة الفنية المقنعة، إلا أنه أثبت مرة أخرى، قدرته على انتزاع الفوز، عندما يحتاج له، وبدا واضحاً تأثره بغياب اللاعبين الدوليين في الفترة الماضية، إلى جانب خوضه مباراة في توقيت مبكر نسبياً، وسط حرارة مرتفعة للغاية للمرة الثانية على التوالي في الدوري هذا الموسم.
من جانبه لم تكتمل فرحة أحمد علي لاعب الظفرة الذي نجح بالتسجيل للمرة الأولى في شباك العين خلال مسيرته في الدوري، حيث تجرع فريقه الخسارة الثانية على التوالي.

اقرأ أيضا