الاتحاد

الاقتصادي

هبوط البورصات العالمية مع استمرار المخاوف الاقتصادية

يابانيون يتابعون حركة أسهم طوكيو التي تراجعت أمس

يابانيون يتابعون حركة أسهم طوكيو التي تراجعت أمس

تراجعت غالبية مؤشرات الأسهم العالمية والعربية أمس مع تنامي المخاوف الاقتصادية بسبب توالي المؤشرات والتوقعات حول انكماش الاقتصادات الكبرى·
وهبط المؤشر نيكي القياسي بنسبة 1,4 في المئة في نهاية التعاملات في بورصة طوكيو للأوراق المالية أمس ليغلق على أدنى مستوى له في قرابة أربعة أشهر مع تراجع أسهم القطاع المالي مثل البنوك وكذلك شركات العقارات بفعل المخاوف الائتمانية·
وتراجعت أسهم البنوك مثل مجموعة ميتسوبيشي يو·اف·جيه المالية بعد تحذير بشأن الأرباح من مجموعة لويدز المصرفية البريطانية أضر بالمؤسسات المالية العالمية·
وتضررت أسهم الشركات العقارية مثل ميتسوي فودوسان بعد بيانات ضعيفة عن مبيعات الوحدات السكنية، وعند الإغلاق هبط المؤشر نيكي 104,66 نقطة إلى 7645,51 نقطة أدنى مستوى له منذ 28 من أكتوبر الماضي·
وتراجع المؤشر توبكس الاوسع نطاقا 1,8 في المئة إلى 756,53 نقطة·
كما تعرضت الأسهم الأميركية لتراجع حاد عند الفتح أمس وسط حالة من القلق من تفاقم الركود وأن جهود تحقيق الاستقرار في النظام المالي العالمي المتداعي ربما تكون غير كافية·
وأسفر تقرير يظهر تراجع النشاط الصناعي في ولاية نيويورك إلى مستوى قياسي منخفض في فبراير الجاري عن تزايد المخاوف من تفاقم الركود بين المستثمرين الذين تساورهم بالفعل شكوك حيال قدرة حزمة تحفيز اقتصادي أميركية جديدة على تقديم علاج سريع·
وتراجع مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى 156,67 نقطة أي ما يعادل اثنين بالمئة ليصل إلى 7693,74 نقطة·
وفقد مؤشر ستاندرد اند بورز 500 الأوسع نطاقا 22,5 نقطة أو 2,67 في المئة مسجلا 804,79 نقطة·
وهبط مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 43,34 نقطة أو 2,82 في المئة إلى 1491,2 نقطة·
وتراجعت الاسهم الصينية بنسبة 3% تقريبا أمس مع تحقيق المستثمرين أرباحاً من الارتفاعات السابقة، وأيضاً بسبب الانخفاضات في الأسواق الآسيوية·
وانخفض مؤشر شانغهاي المركب بنسبة 2,93% أو 69,95 نقطة ليصل إلى 2319,44 نقطة في حين انخفض مؤشر شنتشن المجمع بنسبة 3,53% أو 309,98 نقطة ليصل إلى 8461,16 نقطة·
كما تراجع مؤشر هانج سينج في هونج كونج لأقل من 13 ألف نقطة أمس حيث أدى التشاؤم المتنامي إزاء التوقعات الاقتصادية إلى انخفاض أسعار الأسهم بنسبة 4% تقريبا·
وفقد مؤشر الأسهم الممتازة 510,48 نقطة أو ما يعادل 3,79% لينهي تعاملات اليوم عند 12945,4 نقطة وهذه تعد المرة الأولي التي ينخفض فيها المؤشر لأقل من 13 ألف نقطة منذ مطلع شهر فبراير الحالي·
ويعود التراجع هذا إلى مخاوف من أن تقوم الشركات بتخفيض ما توزعه من أرباح على الاسهم بسبب الإيرادات الضعيفة والخسائر الإقليمية·
وفي أوروبا انخفضت الاسهم إلى أدنى مستوياتها منذ أسبوعين في أوائل التعاملات أمس بقيادة أسهم البنوك والطاقة مع استمرار شعور المستثمرين بالتوتر بسبب حالة الاقتصاد العالمي ونتائج الشركات المخيبة للآمال·
وبحلول الساعة 08,13 بتوقيت جرينتش نزل مؤشر يوروفرست 300 بنسبة 1,3 في المئة إلى 775,14 نقطة بعدما هبط في وقت سابق إلى 774,77 نقطة· وأغلق المؤشر منخفضا 1,4 في المئة أمس الاول·
ونزل المؤشر في خمس من الجلسات الست السابقة وانخفض 6,8 في المئة منذ بداية العام وكان قد هوى 45 في المئة في ·2008
وسجلت البنوك اكبر الخسائر وفقد كيه·بي·سي جروب 5,3 في المئة وسوسيتيه جنرال 3,4 في المئة وبنك دويتشه 4,3 في المئة وكوميرتسبنك 2,2 في المئة·
وقال كريس حسين من او·دي·ال سكيوريتيز ''جلبت بداية العام تفاؤلا مفهوما ولكن مع مرور ايام عام 2009 نجد صعوبة أكبر في العثور على بذور الانتعاش''، وتابع ''الارقام المشؤومة من اليابان هزت اوروبا واميركا ومازالت المخاوف بشأن مدى سوء الأمور أول ما يخطر على بال المستثمرين''·
وأظهرت البيانات امس الاول أن اقتصاد اليابان انكمش بنسبة 3,3 في المئة في الربع الاخير وهو أسوأ أداء منذ أزمة النفط في عام ·1974
واقتفت أسهم شركات الطاقة أسعار الخام نزولا، ونزل سهم رويال داتش شل وريبسول وتوتال وشتات اويل هيدرو بين 0,6 و1,4 في المئة· كما تراجعت غالبية المؤشرات العربة والخليجية أمس، حيث هبطت المؤشرات الرئيسية للبورصة المصرية نحو ثلاثة بالمئة مقتدية بأسواق الأسهم العالمية التي هبطت وسط تفاقم المخاوف بشأن الاقتصاد العالمي وأرباح الشركات·
وأضاف متعاملون أن المستثمرين عمدوا إلى البيع لجني الأرباح في بعض أسهم الشركات المصرية الكبرى مما دفع مؤشر كيس 30 القياسي للتراجع 2,95 في المئة إلى 3625,60 نقطة·
وهبط مؤشر هيرميس المنافس 2,76 في المئة مسجلا 344,72 نقطة في حين فقد مؤشر التجاري الدولي الأوسع نطاقا 2,64 في المئة ليصل إلى 239,4 نقطة·
وقال محمد فؤاد الرئيس التنفيذي لشركة جلوبال كابيتال إن التراجع ''ينسجم مع (اتجاه) الأسهم الأوروبية''، وهبطت أسهم شركة اتصالات الهاتف المحمول الإقليمية أوراسكوم تليكوم 8,3 في المئة إلى 19,99 جنيه مصري (3,58 دولار)· وخسر سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة كبرى شركات البناء المصرية المدرجة 4,9 في المئة ليصل إلى 109,48 نقطة·
وقال محمد قطب رئيس إدارة الأصول لدى النعيم للاستثمار المالي إن المؤشر القياسي لامس مستوى للمقاومة عند حوالي 3730 نقطة خلال الجلسة وهو ما أوقد شرارة عمليات بيع حادة·
وقال ''أسواق الأسهم في أوروبا لم يكن أداؤها جيدا جدا منذ أمس (الأول) وقد لامسنا أيضا مستوى قويا جدا للمقاومة هنا''·
لكن بعض أسهم القطاع المصرفي تماسكت مع استقرار سهم البنك الأهلي سوسيتيه جنرال دون تغيير عند 13,86 جنيه بعدما أعلنت الإدارة موافقتها على توزيع أسهم مجانية بنسبة عشرة بالمئة لزيادة رأسمال البنك 302,9 مليون جنيه·

اقرأ أيضا

8 مليارات درهم صافي دخل البنوك في أبوظبي خلال الربع الأول