الاتحاد

عربي ودولي

«الجيماينر»: النظام القطري «مشكلة»

موقع صحيفة الجيماينر الأميركية

موقع صحيفة الجيماينر الأميركية

شادي صلاح الدين (لندن)

وصفت صحيفة «الجيماينر» الأميركية قطر بأنها دولة تمثل إشكالية تحاول اللعب على كل الأطراف في المنطقة، خاصة الولايات المتحدة، مؤكدة اتهامات دول المقاطعة لها بأنها تدعم المجموعات الإرهابية في الشرق الأوسط.
وفي تقرير أعده «جويل سونكبين»، أوضحت الصحيفة أن توتر العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي وقطر يأتي بسبب دعم الأخيرة الجماعات الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط، مشددة على أن هذه التوترات في المنطقة تم التنبؤ بها بسبب السياسات القطرية، بجانب التقارب مع النظام الإيراني الذي يعتبر ألد أعداء دول منطقة الخليج.
وأكدت الصحيفة في تقرير لها أن الأسرة الحاكمة القطرية تعتقد أن بإمكانها خداع الجميع طوال الوقت، وقالت «تعتقد قطر أن المال يمكن أن يشتري الجميع -من لجنة الألعاب الأولمبية إلى مراكز أبحاث واشنطن، والجامعات، والسياسيين، والمنظمات، مباشرة أو من خلال جماعات الضغط. ما يرفع الرشوة في قطر إلى شكل من أشكال الفن هو قدرتها على إقناع ضحيتها بأنها صديقها وحليفها».
وذكر كاتب التقرير «مما لا شك فيه أن القطريين هم لاعبون ذوو مشاكل كبيرة، ولديهم ميل للعب على كل الأطراف»، مشيراً إلى أن الدوحة تستضيف قاعدة العديد الأميركية، والتي تعتبر أكبر قاعدة عسكرية ومقر القيادة العسكرية الأميركية في المنطقة، حيث يواجه النظام القطري اتهامات عدة بأنه يستغل الوجود العسكري الأميركي على أراضيه كغطاء عندما يرغب في التسبب بمشاكل لجيرانه في منطقة الخليج العربي.
يذكر أن العلاقات الأميركية القطرية تمر بمنعطف في هذه الفترة، خاصة مع إصرار الدوحة على تحدي الإدارة الأميركية في تعزيز علاقتها سواء مع النظام الإيراني أو مع حليفتها تركيا -مستضيفة الجماعات المتطرفة والإرهابية.
وقال الكاتب في تقريره، إنه في شهر يوليو، تباهى الرئيس ترامب بوقف مضايقات إيرانية لسفن حربية أميركية في الخليج العربي. وعلى الرغم من عدم اندلاع مواجهات كبيرة بين القوات الإيرانية والأميركية، إلا أنه كان هناك قلق بشأن المواجهة المحتملة، لافتاً إلى الجهود التي يقوم بها الرئيس ترامب حالياً لعزل إيران وجعل ذلك أولوية له في الوقت الحالي، مشدداً على أن النظام في طهران –حليف قطر- يسبب الكثير من المشاكل في منطقة الخليج، وهو ما يجب أن يكون مصدر قلق بالنسبة للولايات المتحدة.
ومن جهة أخرى، كشف موقع «أويل برايس» الاقتصادي المتخصص في شؤون الطاقة والأمور عن مجال آخر تتعارض فيه السياسات الأميركية مع القطرية.
وأوضح تقرير للموقع أن النظام القطري يقوم حالياً بمناقشات مع ألمانيا لإمداد المؤسسات الألمانية بالغاز الطبيعي، الأمر الذي يزيد من الضغط التنافسي على السوق. وتحاول قطر المزايدة على استراتيجية الولايات المتحدة لألمانيا وكل أوروبا. وأشار الموقع إلى أن إدارة ترامب تتنافس مع كل من روسيا وقطر لتأمين إمداد السوق الألماني بالغاز الطبيعي المسال. وفي ظل الأزمة التجارية الجارية حالياً بين الولايات المتحدة والصين، سارع النظام القطري عبر شركة «قطر غاز» بإبرام اتفاق مع بتروتشاينا بقيمة 3.4 مليون طن سنوياً من الغاز الطبيعي المسال على مدى 22 عاماً.
وينظر المحللون إلى العقد القطري بأنه يأتي في إطار السياسات القطرية المثيرة للجدل والتي ترتكز على إبرام التحالفات مع الأطراف المتضادة، فالدوحة مقربة من إيران وتركيا، وفي الوقت نفسه تسعى لتوسيع قاعدة العديد الأميركية، وتسعى لتعزيز العلاقات التجارية مع واشنطن، وتقوم بإبرام اتفاق غاز ضخم مع بكين.

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل "بريكست" دون تحديد مدة