الاتحاد

الملحق الرياضي

«زلزال الستة».. من المسؤول؟

النصر تعرض لخسارة ثقيلة أمام الشارقة (تصوير حسن الرئيسي)

النصر تعرض لخسارة ثقيلة أمام الشارقة (تصوير حسن الرئيسي)

علي معالي ووليد فاروق (الشارقة)

أثارت البداية السيئة للنصر في دوري الخليج العربي، وتعرضه للخسارة في مباراتين متتاليتين، العديد من علامات الاستفهام، حول قدرة «العميد» على المنافسة على اللقب، رغم أنه خاض فترة إعداد جيدة، واعتبره الكثيرون من أبرز المرشحين لحصد الدرع في الموسم الحالي، إضافة إلى التدعيمات القوية التي أبرمها في صفوفه واستعانته بـ4 محترفين أجانب لهم أسماؤهم، علاوة على الاستقرار الفني بوجود الصربي إيفان يوفانوفيتش من الموسم الماضي، إلا أن كل الترشيحات أصبحت في مهب الرياح، بعد ضياع أول 6 نقاط في المسابقة، والخسارة الثقيلة من الشارقة بنتيجة 3-6 في الجولة الثانية مساء أمس الأول.
من جانبه، أكد خالد إسماعيل نجم منتخبنا الوطني ونادي النصر السابق، أن الحكم على قدرة «الأزرق» على المنافسة في دوري الخليج العربي، لا زال سابقاً لأوانه، رغم خسارته أول مباراتين له في المسابقة، مؤكداً أنه لا يمكن الحكم إلا بعد مرور 5 مباريات على الأقل، مشيراً إلى أن هاتين الخسارتين بمثابة «جرس إنذار» للفريق، يعود بعدهما أقوى مما كان عليه، ومن الوارد أن ينافس على اللقب.
وأشار النجم المونديالي السابق، إلى أن حدوث خسارتين متتاليتين من عجمان والشارقة، يؤكد أن هناك أخطاء، ولكن لا يتحملها الجهاز الفني بقيادة الصربي إيفان يوفانوفيتش بمفرده، وتقع المسؤولية على عاتق إدارة شركة كرة القدم واللاعبين في المقام الأول، موضحاً أن اختيارات الأجانب تقع مسؤوليتها على إدارة الشركة، خاصة أن الجميع يعرف أن الأجانب في أي فريق يقع على عاتقهم 60% من قوته.
وأضاف: اللاعبون أنفسهم مطالبون بأن يتحلوا بالروح القتالية والإصرار والرغبة في تحقيق الفوز في كل مباراة يخوضونها، لكن من دون هذه الصفات لن يجدي معهم وجود أي جهاز فني مهما كان، أو اسم أي مدرب كبير صاحب خبرة، بدليل الأخطاء الساذجة التي حدثت في مباراة الشارقة من بعض اللاعبين، لا تصح أن تحدث مع لاعبين محترفين، ولا يتحمل مسؤوليتها المدرب، ولكن إذا اتسم أداء اللاعبين بالرغبة والروح العالية، فيمكن أن يقدموا مستويات أفضل ومن دون وجود مدرب معهم.
وأبدى خالد إسماعيل تحفظه على اختيارات الأجانب الذين تم استقطابهم للنصر هذا الموسم، مؤكداً أن هناك سوء اختيار فيما يتعلق بالمحترفين الأربعة، والمدرب بريء من تحمل مسؤوليتهم، ولكن إدارة شركة كرة القدم هي المسؤولة.
وعبر نجم منتخبنا السابق عن أمنياته أن تعمل إدارة شركة كرة القدم في النصر على «لم شمل» اللاعبين في هذه المرحلة، والتركيز على النواحي المعنوية، من أجل تخطي هذه المرحلة الصعبة، وطي صفحة الخسارتين المتتاليتين، والنظر إلى المستقبل، مؤكداً أن الدعم المعنوي والنفسي في هذه المرحلة أهم من النواحي الفنية، ومن شأنه أن يسهم في تصحيح الكثير من الأخطاء.
ومن ناحيته، اعتبر د.محمد بوشنين مدير أكاديمية النصر السابق، أن ما يحدث حالياً، وتعرض الفريق لخسارتين متتاليتين، يشير إلى أن مشكلة «العميد» إدارية في المقام الأول، وقال: النصر يحتاج إلى منقذ، ولن يفيد هذا التقوقع والاستمرار في دوامة نفس الوجوه التي تروح وتأتي، وقد يشير هذا إلى فقر في القيادات النصراوية، ولكن هذا غير صحيح بالمرة، فالمجاملات في النصر «قاتلة»، وهو يحتاج إلى قائد بمعنى الكلمة لا يعرف «الطبطبة» على الأكتاف.
وأضاف أنه تطرق إلى هذا الموضوع في تغريداته: «لست فنياً، ولا أحب أن أخوض في هذا الشيء، ولا في تقييم اللاعبين بشكل عام، سواء أجانب أو مواطنون، ولكن لي بعض الملاحظات أبرزها أن مدرب النصر لا توجد لديه حلول كثيرة منذ توليه زمام المسؤولية، وحتى الآن الملاحظ، يضاف إلى ذلك أن أداء الفريق يعكس أن معسكر الإعداد الخارجي لم يثمر عن إيجابيات، ولم يكن بالشكل المطلوب، بدليل أنه لا يوجد تجانس بين اللاعبين، وخطوطه متباعده، والفريق يفتقد وجود «القائد» في الملعب والذي يقوم بدور «العقل المفكر».
وأشار إلى أن مسؤوليات الصربي يوفانوفيتش تخطت مجرد واجباته الفنية، وأصبح يلعب دور المدرب والإداري، وكذلك مدير الفريق، في الوقت الذي أصبح واضحاً للجميع، أن الفريق يفتقد قيام مدير الفريق، وإداريه بدوريهما الإيجابي على اللاعبين، خاصة فيما يتعلق بالتحضير للمباريات، وهو ما يظهر «فتور» اللاعبين، وعدم وجود حافز لديهم في تحقيق الفوز، والقتال من أجل داخل الملعب.
وأكد بوشنين أن من حظ النصر السيئ أنه ومنذ عقود وهو بطل الصيف قبل بداية كل موسم كروي فقط بالأخبار، ولكن عند الجد ينقلب الوضع.
ووصف الصربي إيفان يوفانوفيتش، المدير الفني للنصر، أن ما حدث لفريقه أمام الشارقة بأنه يوم سيئ من أيام كرة القدم، حيث ارتكب لاعبوه العديد من الأخطاء «الرهيبة» غير الطبيعية، خاصة على مستوى الدفاع، وهو ما يتلافى مع شخصية فريق كبير له اسمه مثل النصر، مقدماً اعتذاره لجماهير ناديه على هذه الخسارة الثقيلة.
ورفض يوفانوفيتش فكرة إجراء تغييرات جوهرية على تشكيلة فريقه الفترة المقبلة، موضحاً أنه يعرف قدرات لاعبيه، ويتعامل معهم منذ فترة طويلة، وتقديم مثل هذا الأداء والنتيجة السيئة أمر وارد في كرة القدم، مؤكداً ثقته في لاعبيه، وفي قدرتهم على معالجة أخطائهم.
وقال: أتحمل المسؤولية.. ولا بد أن ننظر إلى الأمام، أنا وفريقي فقط القادرون على تصحيح الموقف ومعالجة أخطائنا، نحتاج إلى مزيد من الوقت لعلاج ما ارتكبناه، وفي نفس الوقت استعادة اللاعبين الغائبين عن صفوفنا.

اقرأ أيضا