الاتحاد

الاتحاد نت

كلب الجدة يختطف حفيدها من بين يديها ويقتله

توفي رضيع يبلغ من العمر أربعة عشر شهرا في مستشفى بيرخين دي سالود في بلدة لايوس التابعة لمحافظة طليطلة، وسط إسبانيا، متأثرا بجراحه بعد أن هاجمه كلب جدته، يوم السبت الماضي.

وقالت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية إن والدا الرضيع قد تركاه في منزل جدته في ذلك اليوم، فبقي الطفل يلهو مع الجدة، وصادف أن اقتربا من الشباك، فشاهدا كلبي المنزل يلعبان في الحديقة، وفي تلك اللحظة اختبأ الكلب الصغير في كوخه ولم يخرج، بينما بقي الكلب الكبير يحوم حول المكان بحثا عن الكلب الصغير، فقررت الجدة الخروج إلى الحديقة للاستطلاع، واصطحبت حفيدها معها، وما خرجت إلى حديقة المنزل واقتربت من الكلب الكبير، وكان الطفل لا يزال بين يدي جدته، حتى هاجمه الكلب الكبير وانتزعه من يدي جدته، وعضه من رأسه فجرحه بجروح بليغة، وأمام هذا الحدث المرعب لم تعرف الجدة ماذا تفعل غير الاتصال بالمستشفى، وتم نقل الطفل بسرعة إلى قسم العناية الفائقة، لكن جروحه كانت بليغة، وحسب التقرير الطبي فإن عضات الكلب أصابت جمجمته إصابات قاتلة، مما تسبب في وفاته بعد ذلك.

وقد أثارت وفاة الطفل حزنا عميقا لدى أهالي البلدة، وخاصة عائلة الطفل. أما الجدة فإنها لا تزال في حالة انهيار تام. وقرر رئيس البلدية رافائيل غارثيا إعلان الحداد في البلدة ثلاثة أيام، وصرح بأنه قد تم تسجيل الحادث «قضاء وقدرا».

اقرأ أيضا