الاتحاد

الملحق الرياضي

«هجوم الريدز» يهزم «دفاع السبيرز»

فيرمينو سجل الهدف الثاني لفريقه (رويترز)

فيرمينو سجل الهدف الثاني لفريقه (رويترز)

لندن (د ب أ)

واصل ليفربول انطلاقته الناجحة في الدوري الإنجليزي هذا الموسم وحافظ الفريق على العلامة الكاملة بانتصار ثمين ومستحق 2 /‏‏‏ 1 على توتنهام في افتتاح مباريات المرحلة الخامسة من المسابقة.
ورفع ليفربول رصيده إلى 15 نقطة بعدما حقق انتصاره الخامس على التوالي.
وتجمد رصيد توتنهام عند تسع نقاط في المركز الخامس، بعدما مني بالهزيمة الثانية على التوالي، بعدما استهل مسيرته في البطولة هذا الموسم بثلاثة انتصارات متتالية.
وكانت المباراة أفضل بروفة ممكنة لليفربول قبل مواجهة باريس سان جيرمان الفرنسي بعد غد، في افتتاح مباريات الفريقين بدور المجموعات في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.
وكشف ليفربول هشاشة دفاع توتنهام وحقق الفوز عليه بهدفين كان من الممكن مضاعفتهما، لولا سوء الحظ الذي لازم لاعبيه أحياناً وأنانية نجمه السنغالي ساديو ماني أحياناً أخرى.
وانتهى الشوط الأول بتقدم ليفربول بهدف نظيف سجله جورجينيو فاينالدوم في الدقيقة 39.
وفي الشوط الثاني، استغل ليفربول استمرار الأخطاء الدفاعية القاتلة من توتنهام، وسجل البرازيلي روبرتو فيرمينو الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 54.
وعاند الحظ النجم المصري محمد صلاح في أكثر من كرة خلال الدقائق الأخيرة من المباراة قبل أن يسجل البديل إيريك لاميلا هدف حفظ ماء الوجه لتوتنهام في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع للمباراة.
وبدأ ليفربول المباراة بهجمة سريعة أسفرت عن هدف مبكر، ألغاه الحكم، وذلك بعد 47 ثانية فقط من بداية اللقاء.
وواصل ليفربول محاولاته في الدقائق الأولى وسدد ميلنر ضربة حرة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة السادسة ولكنها لم تسفر عن شيء.
وتخلى توتنهام عن انكماشه الدفاعي، وبدأ في مبادلة ضيفه الهجمات ولكن محاولات الفريقين تحطمت تباعاً في مواجهة المدافعين.
واستغل صلاح خطأ من مدافعي توتنهام في الدقيقة 22 وركض سريعاً ليستحوذ على الكرة، ثم تقدم بها وسط ملاحقة من مدافعي توتنهام، وسدد صلاح الكرة من داخل منطقة الجزاء ولكن الحارس تصدى لها ببراعة.
وسدد الدنماركي كريستيان إيركسن كرة قوية من ضربة حرة من أمام منطقة الجزاء مباشرة في الدقيقة 29، ولكن أليسون باكير حارس ليفربول أمسك الكرة بثبات.
وواصل الفريقان هجومهما المتبادل في الدقائق التالية، وتلاعب ساديو ماني بدفاع توتنهام في الدقيقة 35 ولكن تسديدته ذهبت في يد الحارس.
وأسفرت هجمات ليفربول عن هدف التقدم برأس جورجينيو فاينالدوم في الدقيقة 39.
وجاء الهدف إثر ضربة ركنية لعبها ميلنر وفشل دفاع توتنهام في التعامل معها إثر تقدم خاطئ من الحارس مايكل فورم، لتصل الكرة على رأس فاينالدوم الذي سددها مباشرة لتعبر من فوق المدافع كيران تريبير وتجتاز خط المرمى، قبل أن يبعدها الحارس لكن الحكم أكد اجتياز الكرة خط المرمى واحتسب الهدف الصحيح لليفربول.
وبدأ الفريقان الشوط الثاني بحماس واضح، وسدد لوكاس مورا كرة رائعة في الدقيقة 47 تصدى لها الحارس.
ورد ليفربول بتسديدة من روبرتسون ارتدت من العارضة، وحاول صلاح متابعتها لكن المحاولة باءت بالفشل.
وأهدى صلاح تمريرة ذهبية لزميله ساديو ماني في الدقيقة 50 وتسلم ماني الكرة بوسط منطقة الجزاء، واستدار بشكل مباغت وسدد الكرة قوية بيسراه ولكن الحارس كان لها بالمرصاد.
ورد توتنهام بفرصة خطيرة عندما اخترق لوكاس مورا دفاع ليفربول ببراعة، وسدد الكرة قوية من داخل حدود منطقة الجزاء ولكنها ذهبت في القائم من الخارج.
وأكد ليفربول مجدداً مدى هشاشة دفاع توتنهام وضعف حارس مرماه، عندما سجل الهدف الثاني في الدقيقة 54.
وجاء الهدف إثر هجمة سريعة منظمة قادها ماني من الناحية اليسرى، ومرر الكرة عرضية وحاول المدافع يان فيرتونجن إبعادها دون تنسيق مع حارس مرماه، لكن الكرة ارتطمت بالقائم وفشل الحارس في الإمساك بها لتتهيأ أمام فيرمينو الذي أودعها الشباك دون عناء.
وتلاعب صلاح مرتين بدفاع توتنهام خلال الدقيقة 84 ولكن الدفاع ضغط عليه في الوقت المناسب وحرمه من التسديد في الأولى، فيما ارتطمت تسديدته الثانية بأحد المدافعين لتذهب ضعيفة في يد الحارس.
ورد توتنهام بمحاولة خطيرة في الدقيقة 85 لكن الكرة أخطأت المرمى كما تصدى حارس ليفربول في الدقيقة التالية لضربة رأس ماكرة من هاري كين.
وفي الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، سجل البديل إيريك لاميلا هدف حفظ ماء الوجه لتوتنهام مستغلا بعض الارتباك في دفاع ليفربول.
كما واصل تشيلسي مطاردته لليفربول على اللقب وتغلب على ضيفه كارديف سيتي 4 ـ 1.
وفي باقي المباريات فاز أرسنال على مضيفه نيوكاسل يونايتد 2 ـ 1‏‏ وبورنموث على ضيفه ليستر سيتي 4 ـ 2 وكريستال بالاس على مضيفه هيديرسفليد 1 /‏‏صفر.
وعلى ملعب ستامفورد بريدج حقق تشيلسي فوزه الخامس على التوالي، تحت قيادة مدربه الإيطالي ماوريسيو ساري وتغلب على كارديف سيتي بأربعة أهداف مقابل هدف.
وتقدم سليمان بامبا بهدف لكارديف في الدقيقة 16 ثم أدرك الجناح البلجيكي ادين هازارد التعادل لتشيلسي في الدقيقة 37 ،قبل أن يتكفل نجم منتخب بلجيكا بالهدف الثاني له ولفريقه في الدقيقة 43 .
ونال هازارد لقب هاتريك وسجل الهدف الثالث لتشيلسي من ضربة جزاء في الدقيقة 80 ، قبل أن يكمل البرازيلي ويليان الرباعية في الدقيقة 83 .
واقتنص ارسنال تحت قيادة مدربه يوناي إيمري فوزا غاليا من ملعب نيوكاسل بهدفين مقابل هدف.
وتقدم السويسري جرانيت تشاكا بهدف لارسنال في الدقيقة 49 ، ثم أضاف الألماني مسعود اوزيل الهدف الثاني في الدقيقة 58، ورد كياران كلارك بالهدف الوحيد لنيوكاسل في الدقيقة الأخيرة.
الفوز رفع رصيد ارسنال إلى تسع نقاط في المركز السابع، وتوقف رصيد نيوكاسل عند نقطة واحدة في المركز الثامن عشر.

اقرأ أيضا