الاتحاد

الرياضي

يوم المصالحة في خليجي 19

يونس محمود (يمين) يحاول المرور من دفاع البحرين

يونس محمود (يمين) يحاول المرور من دفاع البحرين

مثل أمس يوم المصالحة في ''خليجي ،''19 حيث نجح الوفدان البحريني والعراقي في احتواء المشكلة التي حدثت بعد مباراتهما جراء اشتباك بعض اللاعبين، حيث تابعت أوساط البطولة تلك المشكلة التي نقلتها القنوات الفضائية إلى مئات المشاهدين في المنطقة·
وحسب رواية الوفد البحريني، فقد تصاعدت المشكلة بعدما تعرض اللاعب البحريني حسين علي بابا لضرب من اللاعب العراقي هوار ملا محمد مما أدى إلى تفاقم الوضع وتدخل لاعبين آخرين من الطرفين، في الوقت الذي أكد فيه الوفد العراقي أن المشكلة بدأت من لاعب البحرين نتيجة للألفاظ البعيدة عن الأخلاق الرياضية التي وجهها اللاعب إلى هوار ملا محمد·
والمهم أن الطرفين نجحا في احتواء المشكلة ومعالجة الموضوع من خلال مأدبة العشاء التي جمعت بين الفريقين في فندق جراند حياة وتأكيدهما العلاقة الأخوية التي تربط بينهما·
بدوره، أكد عبدالخالق سعود مدير المنتخب العراقي عمق العلاقة التي تربط بين الشعبين العراقي والبحريني·
وقال إن الموضوع قد انتهى بمجرد إطلاق الحكم الإماراتي صافرة النهاية، وكان المشهد رائعاً بين الطرفين خلال مأدبة العشاء ووجود اللاعبين جنباً إلى جنب في الفندق·
وأضاف أن الوفد العراقي كان حريصاً على تقديم التهنئة للأشقاء البحرينيين رغم كل الملابسات التي حدثت في الملعب والتي نعتبرها مشكلة عرضية تحدث في كل المباريات·
وفي معرض حديثه عن المباراة، قال مدير المنتخب العراقي إن فريقه لم يستعد جيداً للبطولة بسبب ارتباطات اللاعبين المحترفين مع أنديتهم والتحاقهم بالمنتخب يوم 26 ديسمبر والتحاق البعض الآخر يوم 30 ديسمبر مثل عماد محمود، وحوار محمد، وصالح السوبر، في الوقت الذي التحق فيه صالح السوبر بالمنتخب في يوم المباراة نفسه·
وذكر مدير المنتخب العراقي أنهم لم يتوقعوا طرد لاعبين اثنين في المباراة وإصابة لاعبين آخرين هما نشأت أكرم وباسم عباس، قائلاً إن هذه الظروف المفاجئة ساهمت في الخسارة·
وأضاف أن كل التركيز الآن ينصب على إعادة الثقة للاعبين، وتجاوز تلك الخسارة والسعي لتحقيق الفوز في المباريات القادمة لكي ينضم منتخبه للفرق الصاعدة إلى نصف النهائي· ورأى عبدالخالق أن تعادل المنتخبين العُماني والكويتي يمنحهم الأمل في تعويض الخسارة·
وانتقد مدير المنتخب العراقي حكم المباراة بقوله إن اللاعب هيثم كاظم لا يستحق الطرد في الوقت نفسه الذي تغاضى فيه الحكم عن ركلة جزاء لصالح العراق وطرد لاعباً بحرينياً·
وقال كابتن المنتخب العراقي يونس محمود إن ما حدث في الملعب أصبح في طي النسيان، وإن الفريقين حبايب وتربطهما علاقة قوية، مع الإشارة إلى أن الكابتن يونس ساهم بشكل كبير في تهدئة لاعبي الفريقين ومصافحة حكم المباراة محمد الجنيبي·
وعن الخسارة، قال يونس محمود إنه في قاموس كرة القدم الخسارة واردة، لكن المهم أن تستفيد منها وتحاول إعادة ترتيب أوراقك لكي تحقق الفوز في المباريات القادمة، وتطرق يونس إلى مسألة التحكيم قائلاً إنه يجب ألا تضع كل اللوم عى الحكم·· صحيح أنه استعجل في رفع البطاقة الحمراء للاعب هيثم كاظم؛ لأنه كان بإمكانه أن يتعامل بمرونة أكثر مع الواقعة الأولى التي حصل فيها اللاعب على بطاقة صفراء قبل أن تلقى البطاقة الثانية فيما بعد، كما تغاضى الحكم عن ركلة جزاء لصالحنا·
وأضاف كابتن المنتخب العراقي أن ما حدث في المباراة أصبح في طي النسيان وأمامهم مباريات قادمة ممكن التعويض فيها، مؤكداً أن اللقاء القادم مع المنتخب العُماني مصيري والفريق لديه البدلاء القادرين على سد فراغ الأساسيين·
واختلف كابتن العراق بالرأى مع الذين يقولون إن مستوى بطل آسيا قد تراجع قائلاً إن ظروف المباراة من طرد وإصابة لاعبين اثنين تتسبب في الخسارة، مشيراً إلى أن مباراة واحدة ليست مقياساً للحكم الحقيقي على الفريق العراقي·
وأكد كل من علاء حبيل من البحرين وكرار جاسم من العراق عمق العلاقة بين الفريقين، وقال علاء إن النقاط الثلاث كانت مهمة جداً، وهو يرى أن مباراة العراق هي الأصعب، حيث قدم الفريقان مباراة كبيرة·
وذكر علاء أن لديهم ثلاثة أيام يمكن الاستعداد فيها جيداً إلى المباراة القـــــادمة وإعادة حساباتهم، وعبر علاء عن ثقته بالجهاز الفني بقيادة المدرب التشيكي ماتشالا·
وقال اللاعب العراقي كرار جاسم إن المباراة قد انتهت ويجب التفكير بما هو قادم، مشيراً إلى أن البطولة ما زالت في بدايتها، آملاً في تقديم عروض ونتائج أفضل في المباريات القادمة·

سيد عدنان:
ما حدث سوء فهم

مسقط (الاتحاد) - أكد النجم البحريني سيد عدنان صاحب الهدف الثاني العلاقة الأخوية التي تربط بين لاعبي البحرين والعراق، واصفاً ما حدث في الملعب بأنه مجرد سوء تفاهم وقد انتهى كل شيء بعد العودة إلى الفندق، ومن جهتنا نعتذر للجمهور على ما حدث·
وأكد النجم البحريني أن الفوز يجب أن يفرحهم كثيراً بل يجب أن يراعوا المنافسين الآخرين حتى لا يدفع ثمن الثقة الزائدة·
وأضاف أن منتخبه قادم للمنافسة وانتزاع اللقب الخليجي لأول مرة، وفي هذه الحالة ستكون الفرصة الحقيقية، على حد قوله·

نور صبري:
سحابة صيف

مسقط (الاتحاد) - شدد الحارس العراقي نور صبري على عمق العلاقة بين لاعبي العراق والبحرين قائلاً إن ما حدث مجرد سحابة صيف·
وفي تعليقه على المباراة والطرد الذي تعرض له، قال الحارس العراقي إنه لم يكن أمامه أي خيار آخر سوى تعطيل المهاجم البحريني نظراً لانفراده بالمرمى بالكامل، وأضاف أن هذه الخسارة لن تؤثر على عزيمة لاعبي العراق، القادرين على تجاوزها وتحقيق نتائج وعروض تليق بالكرة العراقية وبأبطال آسيا·
وذكر حارس العراق أن الأمر يتطلب إعادة حساباتهم وترتيب أوراقهم من جديد من أجل تحقيق الفوز في المباريات القادمة وحجز مكان لهم بين الأربعة الكبار في نصف النهائي·احتواء ''أزمة البحرين - العراق'' على العشاء·

خلفان: كل شيء انتهى و صافي يا لبن


قال حسن خلفان مدير المنتخب البحريني إن المشكلة التي حدثت عقب نهاية مباراة منتخب بلاده مع المنتخب العراقي انتهت سريعاً، وكانت الأجواء رائعة بين الفريقين خلال مأدبة العشاء التي جمعت الطرفين، لافتاً إلى أن مثل هذه الأمور طبيعية وتحدث في كل مباراة والآن نقول (صافي يا لبن) بيننا وبين الإخوة العراقيين·
وأضاف خلفان أن كل تركيزهما في المباراة انصب على الخروج بالنقاط الثلاث، بحيث يدخلون المباراة التالية مع الكويت وهم في وضع مريح جداً مستفيدين من تعادل منتخبي الكويت وعُمان في الافتتاح·
وأكد مدير المنتخب البحريني أن طموحهم كبير في ''خليجي ،''19 وأن الفوارق التي كنا نشهدها في الدورات السابقة قد ولّت الآن بلا رجعة، وأصبح كل منتخب مؤهل للفوز باللقب، قائلاً إن هناك تقارباً كبيراً في المستوى، ومن جهته فهو يعتبر الفوز الأول انطلاقة قوية تعطي دافعاً لهم في المباريات القادمة·

اقرأ أيضا

شباب الأهلي يتعاقد مع كارتابيا