العين (الاتحاد) باشرت بلدية مدينة العين تسليم 1117 أرضاً سكنية إلى المستفيدين، وذلك عبر جميع مراكز خدمة المتعاملين في جميع قطاعات البلدية، وذلك بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ووفقاً للمراسيم الصادرة من ديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وشملت الأراضي المخصصة 13 منطقة في مدينة العين في كل من أم غافة، مزيد، الخرير، الشويب، الفقع، ناهل، الهير، سويحان، رماح، بوكريه، الوقن، القوع والعراد. وقد بدأت بلدية مدينة العين منذ يوم الخميس الموافق 8 ديسمبر 2016 بتوزيع الأراضي، بنظام التخصيص العشوائي، تحقيقاً لمبدأ شفافية التعامل والمساواة الاجتماعية، حيث يقوم المستفيد باختيار المنطقة، وسيتم تحديد الأرض تلقائياً عبر نظام الأراضي الإلكتروني في أي من مراكز خدمة المتعاملين، مصطحباً بطاقة الهوية وخلاصة القيد وجواز السفر، أما في حال الملكية المشتركة فيجب اصطحاب الأوراق الثبوتية لجميع من شملهم المرسوم. وقد أفاد سالم راشد الكتبي المدير التنفيذي لقطاع خدمات البلدية في بلدية مدينة العين، بأن هذه المكرمة تأتي ضمن سلسلة مكرمات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، بل هي تأكيد لحرص واهتمام صاحب السمو رئيس الدولة على توفير رغد العيش والحياة الكريمة للمواطنين، وتوفير كل الخدمات التي يحتاج إليها المواطن في الدولة عموماً، لافتاً إلى أن هذه الرعاية المتواصلة من قيادتنا الرشيدة تأتي استكمالاً لنهج المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، باني نهضة وحضارة الإمارات الذي كان يولي تنمية وتطوير مناطق الدولة اهتماما كبيراً. وأشاد بدعم واهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للإسكان، بمشاريع التنمية والتطوير في الدولة من أجل توفير أفضل سبل الحياة للمواطنين وتلبية احتياجاتهم ومتطلباتهم، ومتابعة كل الخطوات والمشاريع التي تهدف إلى تحقيق جميع الغايات وآمال الشعب الإماراتي، متمنياً للقيادة الرشيدة التقدم والازدهار لخدمة وطننا الغالي ورفعته. وصرح علي صالح الحميري مدير إدارة الأراضي والعقارات في بلدية مدينة العين بأن مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، لأبنائه المواطنين هي استمرار لنهج العطاء والمكرمات التي يغدق بها سموه على أبناء الإمارات، وتأكيد لمبدأ العطاء ونهج السخاء الذي أرساه القائد المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وحرص القيادة الرشيدة على تأمين كل سبل الحياة الكريمة للمواطنين. و أضاف الحميري: إن قطاع خدمات البلدية ممثلاً بإدارة الأراضي والعقارات، يسعى دائماً لتقديم ما هو أفضل للمتعاملين من خلال توفير خدمة لجمع الأقارب لتعزيز صلة القرابة والتواصل الاجتماعي فيما بينهم، حيث سيتم توزيع الأراضي بالتجاور بين الأقارب للمستفيدين من المرسوم نفسه، ضمن إجراءات تتميز بالسرعة والمرونة وجودة التنظيم، وحرصاً منا على إسعاد المتعاملين. وأوضح سيف إسماعيل البلوشي مشرف خدمة العملاء في بلدية العين المبنى الرئيس «أن إجراءات بدأت في إنجاز معاملة تخصيص أرض سكنية حسب الشاغر المتوافر، حيث توافد المواطنون منذ الصباح إلى مباني البلدية والخدمة تسمى تخصيص أرض غير محددة، وذلك بتوزيع الأراضي الشاغرة في مدينة العين على المستحقين حسب المراسيم الصادرة»، لافتاً إلى أن المواطنين المحدثين بياناتهم في البلدية تستغرق عملية إجراءات التسجيل نحو ثلاث دقائق فقط، ومن ثم يراجع المواطن بعد أسبوع في حال وجود شاغر، حيث ترسل المعاملة بعد الانتهاء من إنجاز عملية التخصيص إلى إدارة الأراضي للاعتماد. من جانبه، قال المواطن علي حمد مطر الشامسي، إنه تلقى رسالة نصية قبل أسبوع بالمكرمة الكريمة بمنحة الأرض السكنية في مدينة العين، وبدأ يوم أمس إجراءات تخصيص الأرض بمراجعة بلدية مدينة العين، لافتاً إلى أن الإجراء استغرق نحو خمس دقائق، وطلب منه خلاصة القيد والهوية وجواز السفر، حيث إنه طلب تخصيص أرض له في منطقة الطويلة، ومن ثم تجري البلدية للتأكد من وجود شاغر، وفي حال الحصول على أرض في المنطقة المختارة تتم مراجعة البلدية خلال أسبوع، وفي حالة عدم وجود أرض في منطقة الطوية يطلب منه اختيار منطقة جديدة. وثمن الشامسي المكرمة بمنحه قطعة أرض سكنية، لافتاً إلى أن القيادة الرشيدة ظلت على الدوام تستجيب لطلبات المواطنين وتهيئ لهم المسكن الملائم والرفاهية بالسكن والعمل والخدمات. واعتبر سعيد خلفان الظاهري أن فرحة الحصول على أرض سكنية كبيرة جداً، حيث إنه تقدم للحصول على أرض سكنية قبل عامين، لافتاً إلى أن إجراءات البلدية سلسة وسهلة وسريعة، ووجد تعاوناً كبيراً جداً من الموظفين في خدمة العملاء، وطلب تخصيص أرض في منطقة المسعودي أو منطقة البدع، وفي انتظار الرد على الموافقة، لافتاً إلى أن جميع أهله يسكنون في هذه المنطقة لذلك اختار أن يسكن بالقرب من إخوانه.