صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

النتائج والاكتتابات يقودان الأداء الإيجابي لـ «الأسواق المالية» المحلية

متداولون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

متداولون في سوق أبوظبي للأوراق المالية (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت مؤشرات الأسواق المالية المحلية أداءها الإيجابي خلال جلسات الأسبوع الماضي، بفعل دخول قوي شرائية استهدفت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة بعدما شهدت قاعات التداول حالة من الزخم والتفاؤل مدفوعة بتحقيق عدد من الشركات الكبري لنتائج جيدة خلال الربع الثالث من العام الجاري، فضلاً عن الإعلان عن تفاصيل الأطروحات والاكتتابات الجديدة، بحسب خبراء ووسطاء ماليين.
وقال الخبراء لـ«الاتحاد» إن حالة الزخم التي شهدتها تعاملات المستثمرين جاءت مواكبة لزيادة وتيرة الإفصاحات والإعلانات الإيجابية التي تزامنت مع إعلان شركة «إعمار» لطرح 20% من أسهم شركة «إعمار للتطوير» التابعة لها، منوهين بأن الإعلانات ساهمت بشكل كبير في دفع مؤشرات سوق دبي المالي للصعود خصوصاً بعدما توقعت الشركة أن يكون حجم طرح شركة إعمار للتطوير مماثلاً لحجم الطرح الذي تم أثناء إدراج أسهم شركة «إعمار مولز» في سوق دبي المالي عام 2014.
وتوقعت شركة «إعمار العقارية» في بيان نشر على موقع سوق دبي المالي أن يتم توزيع الأرباح الناتجة عن عملية الطرح خلال شهر يناير 2018، وذلك بشرط إنهاء عملية الطرح بنجاح وبعد الحصول على الموافقات المطلوبة من المساهمين والجهات المختصة، مؤكدة أن موعد الطرح سيكون من 2 نوفمبر إلى 13 نوفمبر للأفراد، ومن 2 نوفمبر إلى 15 نوفمبر للمؤسسات.
وأضاف هؤلاء أن عودة الارتفاعات للأسواق المالية جاءت بالتزامن مع إعلان نتائج إيجابية لبعض الشركات القيادية في الأسواق خصوصاً شركات القطاع البنكي، مؤكدين أن بنوك أبوظبي الأربعة المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية سجلت أرباحاً صافية بلغت قيمتها 14.32 مليار درهم عن فترة الأشهر التسعة الأولى من عام 2017، بحسب البيانات المالية التي أفصحت عنها البنوك، كما سجل بنك «دبي الإسلامي» نمواً في أرباحه الربعية بنسبة 26% في الربع الثالث مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، إلى جانب أرباح بنك «المشرق» التي نمت بواقع 14%، وهو ما يشير إلى أن نتائج القطاع البنكي كانت لها دور بارز في دعم المؤشرات المالية نظراً لقوة الوزن النسبي لأسهم البنوك في الأسواق المحلية.
وأضاف الخبراء أن ارتفاع المؤشرات خلال الجلسات الماضية جاء مع تحسن أداء بعض الأسهم القيادية وخصوصاً العقارية التي لم تعلن عن النتائج الفصلية، خصوصاً أسهم «إعمار» ودريك أند سكل» في سوق دبي المالي، وسهمي «الدار العقارية» و«رأس الخيمة العقارية» في سوق أبوظبي للأوراق المالية، متوقعين استثمار حالة الزخم وضخ السيولة الجديدة خلال الجلسات المقبلة مع حدوث بعض التصحيح السعري في أداء بعض الأسهم التي صعدت بسرعة خلال الفترة الماضية.

مستويات جديدة
وقال إياد البريقي مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية إن الأسهم المحلية تمر حالياً بحالة من الزخم نتيجة دخول قوى شرائية جديدة تستهدف أسهم مختلف القطاعات، مما يؤكد أن مؤشرات الأسواق المحلية لديها فرصة ذهبية لاختراق مستويات جديدة مهمة، منوهاً بأن بعض الشركات الكبرى التي حققت أداءً مالياً يفوق التوقعات مثل «اتصالات» ستساهم في دعم الأداء الإيجابي المتوقع في سوق أبوظبي للأوراق المالية.
وبخصوص أداء سوق دبي المالي، فقد أكد البريقي أن إفصاحات شركة «إعمار» الإضافية كانت الداعم الأكبر لمؤشر السوق خلال جلسات الأسبوع الماضي، خصوصاً بعدما توقعت الشركة أن يكون حجم طرح شركة «إعمار للتطوير» مماثلاً لحجم الطرح الذي تم أثناء إدراج أسهم شركة «إعمار مولز» في سوق دبي المالي عام 2014، فضلاً عن توقع أن يتم توزيع الأرباح الناتجة عن عملية الطرح خلال شهر يناير 2018، وذلك بشرط إنهاء عملية الطرح بنجاح وبعد الحصول على الموافقات المطلوبة من المساهمين والجهات المختصة.
توقع البريقي أن يتم التركيز من قبل المستثمرين خلال الجلسات القادمة على الأسهم العقارية التي لم تعلن عن نتائجها الفصلية والتي يتوقع لأغلبها أداءً جيداً، فضلاً عن بعض الأسهم المصرفية المدرجة بسوق دبي وفي صداراتها سهم «دبي الإسلامي»، مؤكداً أن الأسواق المالية المحلية ما زالت تتمتع بوجود فرص استثمارية كبيرة تجعلها محط أنظار المؤسسات والمحافظ المالية المحلية والأجنبية.

الأداء الإيجابي
بدوره قال محمد النجار، مدير التداول في شركة «دلما» للوساطة المالية: «إن الأسهم المحلية واصلت أداءها الإيجابي خلال جلسات الأسبوع، مدفوعة بمستويات سيولة مرتفعة، استهدفت شراء الأسهم القيادية المدرجة بقطاعات العقار والاستثمار والتأمين»، منوهاً بأن حالة الزخم التي سادت أوساط المستثمرين ساهمت بشكل كبير في دفع المؤشرات المالية المحلية للإغلاق بالمنطقة الخضراء خلال معظم جلسات الأسبوع.
وأضاف النجار أن الإعلان عن النتائج المالية للشركات المدرجة، التي جاءت متوافقة مع التوقعات، دفعت المؤسسات المالية على الدخول للشراء على عدد من الأسهم المنتقاة، خصوصاً سهم «إعمار» بعدما توقع رئيس مجلس إدارة «إعمار العقارية»، صرف توزيعات خاصة في يناير المقبل من حصيلة الإدراج الجزئي لـ «إعمار للتطوير» التي من المنتظر أن تشهد خلال أيام طرح 20% من أسهمها في سوق دبي المالي، بحسب توقعات العبار.
وأضاف النجار أن قاعات التداول بالأسواق المالية المحلية شهدت حالة من التفاؤل، متأثرة بتصريحات الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع بالإنابة، المتعلقة باستكمال إعداد مشروع تعديل قانون الهيئة، الذي يتضمن تسهيل إجراءات الإدراج، وتشديد العقوبات من غرامات على المخالفين لقواعد الشفافية أو المتلاعبين بأسواق المال، منوهاً بأن مثل هذا الإعلان يعد من المحفزات التي من شأنها دعم تعاملات المستثمرين، خصوصاً المؤسسات والمحافظ الأجنبية.
وكان الزعابي قد أكد في ختام الدورة الثالثة عشرة للقمة العالمية الإسلامية، التي استضافها المصرف المركزي بأبوظبي، أن تعديلات قانون هيئة الأوراق المالية سيطبق على شركات المساهمة العامة والوساطة المالية، متوقعاً أن يتم صدوره منتصف العام المقبل، موضحاً أن مجلس إدارة الهيئة طلب من إدارات شركات المساهمة العامة التي تحقق خسائر مالية تقديم خطط عمل لإعادة هيكلتها، وذلك لدعمها وإعادتها إلى الربحية.

قوى شرائية
من جانبه، قال وضاح الطه، عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية والاستثمار البريطاني في الإمارات: «إن الأسهم القيادية شهدت خلال الجلسات الأولى من الأسبوع الماضي ضغوطاً بيعية تركزت على سهم «إعمار» بعدما تم الإعلان عن توقعات الشركة عن طرح نسبة 20% من أسهم «إعمار للتطوير» في موعد يبدأ يوم 2 نوفمبر المقبل، إلا أن هذه الضغوط تحولت لقوى شرائية خلال الجلسات التالية بعدما قامت الشركة بالإعلان عن تفاصيل إيضاحية جديدة خصوصاً فيما يتعلق بحجم الطرح وتوقعات الشركة أن يتم توزيع الأرباح الناتجة عن عملية الطرح خلال شهر يناير 2018.
وأضاف الطه، أن انسحاب المستثمرين من سهم «إعمار» الذي يمثل 23% من الوزن النسبي للأسهم المدرجة في سوق دبي المالي، لا يعني بالضرورة وجود مشكلة في الطرح الجديد، بل على العكس فإن التوقعات تشير إلى تسجيل الشركة بيانات إيجابية في الربع الثالث من العام الجاري.
وأشار إلى الأداء الإيجابي لقطاع المصارف في الربع الثالث من العام الجاري، وهو ما جعل المستثمرين يتجهون إلى أسهم البنوك بعدما سجلت نتائج ساهمت بشكل كبير في استقرار أداء القطاع المصرفي، خصوصاً بعد الإعلان عن تسجيل نمو في أرباح «دبي الإسلامي» وتحقيق «أبوظبي الإسلامي»، منوهاً في هذا الصدد إلى أن بنوك أبوظبي الأربعة المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية سجلت أرباحاً صافية بلغت قيمتها 14.32 مليار درهم عن فترة الأشهر التسعة الأولى من عام 2017، بحسب البيانات المالية التي أفصحت عنها البنوك الأربعة.