الاتحاد

الاقتصادي

«اتحاد البورصات العربية» يعقد اجتماعه السنوي في أبوظبي اليوم

راشد البلوشي

راشد البلوشي

أبوظبي (الاتحاد)

ينطلق في العاصمة أبوظبي اليوم «الأحد» الاجتماع السنوي لاتحاد البورصات العربية في دورته الـ43 والتي يستضيفها سوق أبوظبي للأوراق المالية بمشاركة عدد من الرؤساء التنفيذيين للبورصات الأعضاء ومدراء شركات التقاص والإيداع على مستوى العالم العربي.
وتناقش اجتماعات اتحاد البورصات العربية المنعقدة في أبوظبي على مدى يومين عدداً من القضايا والجوانب المتعلقة بتطوير آليات العمل في البورصات العربية والارتقاء بها وتشجيع الأسواق المالية العربية على نهج السبل والممارسات الدولية وكذلك الاستفادة من التجارب المقدمة من الدول الأعضاء بالاتحاد.
وقال راشد البلوشي، الرئيس التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية عضو اللجنة التنفيذية لاتحاد البورصات العربية، إن استضافة أبوظبي لاجتماعات الدورة الحالية للاتحاد تأتي في وقت تسعى فيه الأسواق المالية العربية لاعتماد وتطبيق المعايير والممارسات المالية المطبقة في البورصات العالمية، مؤكداً أن تطبيق معايير الحوكمة والإفصاح العالمية تعد من أولويات عمل اتحاد البورصات العربية إضافة إلى تعزيز التعاون بين البورصات الأعضاء من أجل تطوير مشاريع مشتركة بين الدول العربية، وإنعاش السوق المالي على المستوى العربي.
وأضاف البلوشي أن اختيار إمارة أبوظبي لاستضافة الاجتماع السنوي لاتحاد البورصات العربية يعد اعترافاً عربياً بالتزام سوق أبوظبي للأوراق المالية في توطيد علاقات التعاون المشترك بين الدول العربية في المجالين الاقتصادي والمالي، لافتاً أن أسواق المال العربية يوجد فيها العديد من الفرص مثلها مثل البورصات العالمية وهو ما يؤكد على ضرورة التلاحم لأجل توطيد تلك الفرص بما يخدم ويحمي المستثمرين ويجذب المزيد من الاستثمارات نحو منطقتنا العربية.
وبنهاية العام 2017، أفادت البيانات الصادرة عن اتحاد البورصات العربية أن أسواق المال في الدول العربية الأعضاء بالاتحاد سجلت تداولات بقيمة 340 مليار دولار لتصل القيمة السوقية للأسهم المدرجة بالأسواق المالية العربية إلى 1.14 تريليون دولار بنهاية العام الماضي.
ومن الجدير بالذكر أن الاتحاد يهدف بوجه عام إلى تنسيق العمل بين أعضائه، وتيسير تبادل المعونة الفنية فيما بينهم، والمساهمة في تنسيق القوانين والأنظمة المعمول بها في هذا الميدان وتذليل الصعوبات التي تعترض الاستثمار العربي وتوسيع قاعدته وتنويع أدواته، وتشجيع إدراج وتداول الأوراق المالية العربية، وتشجيع توظيف رؤوس الأموال العربية في مجالات التنمية المشتركة بالوطن العربي ولاسيما المشاريع المشتركة.

اقرأ أيضا

الصين تفوقت في المفاوضات التجارية على أميركا