الاتحاد

الإمارات

قرقاش ووزير خارجية سلوفينيا يبحثان العلاقات

أنور قرقاش خلال لقائه وزير خارجية سلوفينيا (وام)

أنور قرقاش خلال لقائه وزير خارجية سلوفينيا (وام)

دبي (وام)

بحث معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، أمس، مع معالي الدكتور ميرو سيرار نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية في جمهورية سلوفينيا، العلاقات الثنائية وآفاق تعزيزها.
وتناول اللقاء بين معالي الدكتور أنور قرقاش وسيرار - الذي عقد بمقر وزارة الخارجية والتعاون الدولي في دبي - سبل تطوير وتعزيز التعاون بين دولة الإمارات وجمهورية سلوفينيا، إضافة إلى البحث في ملفات منطقة الشرق الأوسط والبلقان، وأهم المسائل الدولية ذات الاهتمام المشترك.
كما التقى معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أمس، معالي أدوم غارغوم، الوزير المفوض لدى وزير العلاقات الخارجية المسؤول عن العالم الإسلامي في جمهورية الكاميرون.
وبحث الجانبان، خلال اللقاء، سبل تعزيز التعاون، وتبادلا وجهات النظر حول آخر المستجدات على الصعيدين الإقليمي والدولي.
وأكد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش حرص الإمارات على توثيق عرى التعاون والصداقة مع الكاميرون، ودعم العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين الصديقين وتطويرها، كما أشاد بحجم التبادل التجاري بين البلدين، وضرورة تطويره مؤسسياً.
ووقع الجانبان، على هامش اللقاء، اتفاقية بين حكومة دولة الإمارات وحكومة جمهورية الكاميرون بشأن تسهيل إصدار التأشيرات لمواطني البلدين، يُعفى بموجبها مواطنو دولة الإمارات حملة جوازات السفر الدبلوماسية والخاصة من تأشيرة الدخول إلى جمهورية الكاميرون، وتتيح لهم البقاء فيها لمدة 30 يوماً، كما تسهل الاتفاقية لمواطني دولة الإمارات من حملة جوازات السفر العادية والخدمة إجراءات الحصول على تأشيرة دخول لمرة واحدة عن طريق البعثات الكاميرونية في الخارج أو الحصول على التأشيرة عند الوصول مقابل رسوم والبقاء في الكاميرون لمدة أقصاها 30 يوماً.
وتعفي الاتفاقية مواطني جمهورية الكاميرون من حملة جوازات السفر الدبلوماسية والخدمة من تأشيرة الدخول، ويحق لهم البقاء في دولة الإمارات لمدة أقصاها 30 يوماً، كما تسهل الاتفاقية على المواطنين الكاميرونيين من حملة جوازات السفر العادية إجراءات إصدار التأشيرة عن طريق بعثات دولة الإمارات في جميع أنحاء العالم أو عبر الموقع الإلكتروني للسلطات المختصة، عند سداد رسوم التأشيرة، حيث يمكنهم البقاء لمدة أقصاها 30 يوماً، يذكر أن الاتفاقية ستدخل حيز التنفيذ عند استكمال الإجراءات الدستورية لكلا البلدين.

اقرأ أيضا

«#شكراً_محمد_بن_زايد».. تظاهرة حب تتصدر «تويتر»