الاتحاد

عربي ودولي

هجوم واسع للجيش السوداني في دارفور

شن الجيش السوداني بدعم من ميليشيات الجنجويد أمس هجوماً واسعاً على 3 قرى في إقليم دارفور لاستعادتها من قبضة المتمردين مما أسفر عن عشرات القتلى والجرحى، وقال عبد العزيز نور العاشر أحد قادة حركة العدل والمساواة إن الهجوم شارك فيه جنود وصلوا في 65 آلية ونحو 600 عنصر من الجنجويد معززين بدعم جوي·
وأضاف ''وفق معلوماتنا، قتل أو جرح 150 على الأقل من سكان قرية ابو سروج، على بعد 55 كلم شمال جنينة عاصمة غرب دارفور''، وتابع المصدر نفسه أن المهاجمين يهددون حاليا قرى أخرى في المنطقة نفسها، وخصوصا مدينــــــة سيربا، واكد أن مقاتليــــــــه لم يكــــــونوا في ابو سروج عند وقوع الهجوم رغم أن حركة العدل والمساواة موجودة في تلك المنطقة·
وافاد أن ''الجنود السودانيين يواصلون هجماتهم على المدنيين، ندعو المجتمع الدولي الى التحرك بقوة''·
من جهة أخرى، اقر العاشر بأن بعض مقاتليه خاضوا مواجهات مع جنود سودانيين خلال الأيام الأخيرة داخل الأراضي التشادية، وقال ''اراد الجنود السودانيون محاصرتنا عبر المجيء من الغرب بعدما دخلوا تشاد، واضطررنا الى مطاردتهم داخل الأراضي التشادية''·
في تطور آخر تستعد الخزانة الأميركية لاطلاق سلسلة من الدعاوى المدنية على شركات تقول الخزانة إنها خرقت العقوبات المفروضة على السودان لانتهاكه حقوق الإنسان ومساندته الإرهاب·
وقال آدم زوبين مدير مكتب الرقابة على الأصول الأجنبية (اوفاك) التابع للخزانة الأميركية إن موظفين في المكتب أعدوا سلسلة من الدعاوى لمقاضاة المخالفين سيبدأ تنفيذها في غضون شهر، وأضاف إن المكتب يعزز جهوده لتنفيذ العقوبات الأميركية على السودان في اعقاب تشديد موقف واشنطن المناهض للفظائع التي ارتكبت في دارفور العام الماضي·
وقال زوبين ''السودان على رأس قائمتنا بين أخطر مصادر قلقنا، ونحن نتحرى بشأن عدد من الانتهاكات السوادنية الكبيرة''، وأضاف قوله إنه لا يمكنه ذكر أسماء الشركات المعنية لكنه استدرك بقوله إن العقوبات الأميركية على السودان تتصل بالشركات الأميركية والشركات الأجنبية التي تعمل من داخل الولايات المتحدة·
وقال زوبين إن الشركات المخالفة تواجه الآن غرامات تصل الى 250 ألف دولار عن كل انتهاك أو غرامة تعادل مثلي الصفقة التي تنطوي على مخالفة وهي عقوبة قد تصل في بعض الأحيان الى ملايين·
واضاف قوله إن ''اوفاك'' ينتظر نشر القواعد الرسمية للعقوبات الجديدة قبل مباشرة الدعاوى المدنية خلال الشهر او الشهرين القادمين، وقال إن الزيادة الأخيرة في العقوبات على منتهكي العقوبات عززت يد ''اوفاك''·
واضاف ''ما نراه في بضع حالات هو إن شركة سهلت ·· حفنة من مبيعات النفط للسودان خارج الولايات المتحدة ، ثم ضبطت''، وقال ''الآن يمكننا القول إنه اذا بلغ اجمالي الصفقات 40 مليون دولار وأن هذه الصفقات مخالفة فإن الشركات يمكن ان تواجه عقوبة قصوى تبلغ 80 مليون دولار، ولم تعد هذه العقوبة شيئا يمكن تحمله·
الى ذلك قال مسؤولون للأمم المتحدة إن الطائرات المروحية التي عرضتها بنجلاديش لتلبية حاجة هامة لقوات حفظ السلام في دارفور لا توافق متطلبات الأمم المتحدة لكن تلك التي عرضتها اثيوبيا توافق·
وقال المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه إن المشكلات في الطائرات البنجلاديشية المعروضة تتضمن عدم كفاية المدى وعدم القدرة على الطيران ليلا·

اقرأ أيضا

الأمير وليام يزور مسجدي كرايستشيرش تضامناً مع المسلمين بعد المجزرة