الاتحاد

رمضان

نقابة المعلمين السوريين تطالب بتطوير مناهج التعليم وتخفيض الأقساط ورسوم السكن


عقد المجلس المركزي لنقابة المعلمين دورة اجتماعاته العادية الثامنة·· وتضمنت مداخلات الأعضاء عدداً من المطالب المشروعة التي نقلوها إلى المجلس من زملائهم المعلمين والتي تمحورت حول أمور تخص التنظيم النقابي وتطوير الجامعات وإحداث كليات وفروع لها·· وافتتاح مراكز نفاذ للتعليم المفتوح في جميع المحافظات إضافة الى تطوير المناهج التعليمية وتحسين الواقع المعيشي للمعلمين·· كما أكدوا ضرورة تخفيض أقساط الجامعات الخاصة ورسم السكن الجامعي ومراقبة معاهد الدورات الخاصة لطلاب الشهادات· وكان لحضور وزير التعليم العالي الدكتور هاني مرتضى ومعاونيه ورئيس مجلس التعليم العالي الأثر الإيجابي في توجيه مطالب ممثلي المعلمين نحو العمومية والشمولية ومن بين أهم هذه المطالب ورد الوزير عليها:
تحتحسين واقع الجامعات
؟لتوسع في الجامعات الحكومية وزيادة عددها ليشمل كل المحافظات حيث تم قبول آلاف الطلاب ولم تتم زيادة الأماكن والمستلزمات والأطر التربوية والتعليمية
؟إحداث كليات ومراكز نفاذ للتعليم المفتوح تشمل كل المحافظات·
؟إصدار قانون تنظيم الجامعات بالصيغة التي تخدم الأستاذ الجامعي وتحسن وضعه المعيشي والوظيفي·
؟النظام الداخلي للجامعات أصبح قديماً ولايفي بالغرض ولابد من تغييره ليشمل أنماط التعليم الجديدة·
؟التأكيد على تطوير أنماط التعليم ومازلنا ننتظر الاجراءات التنظيمية للتعليم الموازي·
؟إعداد دراسة من قبل الوزارة لتقويم ظاهرة التوسع السريع بإحداث الجامعات الخاصة على حساب الحكومية على أن تشمل الدراسة السلبيات والايجابيات من النواحي التدريسية وتسرب الأساتذة والأقساط الكبيرة·
؟متابعة أبنية الكليات حيث أن بعضها مازال على الهيكل مثال كلية الزراعة الثانية في دير الزور·
؟ ضرورة افتتاح كليات للسياحة·
؟ زيادة الميزانية المخصصة للبحث العلمي حيث تشير الاحصائيات الى تناقص أعداد البحوث في جامعاتنا·
؟ موارد التعليم المفتوح والموازي لاتستخدم لدعم مهمات البحث العلمي وتطوير الجامعات·
؟ إيجاد صيغة أوضح للعلاقة بين المعاهد والكليات ضمن كل جامعة بمايحقق تعاوناً أفضل·
؟ إعادة النظر بتدريس بعض المقررات في الكليات باللغة الإنجليزية·
؟ تسديد أجور المحاضرين من خارج الملاك·
تطوير مناهج التعليم
؟إيجاد آلية جديدة للقبول الجامعي لهذا العام·
؟مسألة خطيرة تعيشها جامعاتنا وهي قيام عدد من الطلاب الذين يحملون الشهادة الثانوية الفرع الأدبي بالتسجيل في جامعات الخارج باختصاصات علمية ثم يعودون الى القطر ويسجلون باختصاصات علمية جديدة·
؟إيجاد صيغة لاستيعاب طلابنا الذين يدرسون في الخارج ضمن التعليم الموازي·
؟التأكيد على قبول الطلاب الذين يحملون البكالوريا التجارية في المعهد التجاري بنسب عالية أسوة بطلاب البكالوريا الأدبي·
؟إعادة النظر برسم السكن الجامعي·
؟نتائج الامتحانات تتأخر باستمرار ما يؤثر سلبياً على الطلاب·
؟ظاهرة سلبية انتقلت بالعدوى من وزارة التربية إلى التعليم العالي وهي الدروس الخصوصية ودورات المواد·
؟الخريج الأول في الجامعة لايتم تعيينه مباشرة كمعيد ومازال يخضع إلى مسابقة·
؟الإشراف على المعاهد التي تقيم الدورات الخاصة ومراقبة أسعارها الكاوية···؟
؟بسبب العطلة الأسبوعية الجديدة وصلت مدة الحصة الدرسية خلال فصل الشتاء إلى 35 دقيقة ما انعكس سلباً على توزيع البرنامج والمنهاج، وأدى إلى اختصار المواد العلمية على حساب الفنية وقلص المعلومات التي يريد المعلم إيصالها إلى الطلاب·
مطالب النقابة
وطالب المجلس المركزي لنقابة المعلمين الوزارة بضرورة زيادة المبالغ المخصصة للنقابة لدعم صندوق التكافل والتغطية الصحية، وأن تبادر الوزارة بمعالجة المعلمين المرضى بأمراض مستعصية، وضرورة إحداث عيادات طبية شاملة ومراكز تخصصية في معظم مناطق البلاد· وأكدوا ضرورة التوسع بالعمل النقابي·
فروع للجامعات
وبعد أن استمع السيد الوزير لمطالب ممثلي المعلمين واستفساراتهم أجاب عن بعضها وقال: الوزارة تعمل على افتتاح فروع للجامعات الحكومية الأربع في محافظات القطر النائية··· ولا نطلب من الدولة سوى البناء والحرية لافتتاح كليات متواضعة نحن نوفر لها المستلزمات والأجهزة ثم نقوم بتحسينها لاحقاً ونأمل تحقيق ذلك في أيلول القادم في بعض المحافظات··· أما قانون تنظيم الجامعات فسيعرض على مجلس الوزراء ونأمل الحصول على أكبر نسبة ممكنة من تعويض طبيعة العمل والتفرغ الجامعي وفوائد أخرى·· وأكد أنه في كل مناسبة يطالب بزيادة مخصصات التعليم العالي لأنه سر تقدم دول العالم···· مشيراً إلى أن القانون الجديد -في حال صدوره- يتيح للجامعات استعمال مواردها من التعليم المفتوح والموازي، ومع ذلك فقد اتفقنا مع الاتحاد الأوروبي على منحة قدرها 10 ملايين يورو تصرف في مجال التدريب والتأهيل والبحث العلمي ـ وأشار إلى أنه تم انقاص عدد المعيدين الدارسين في دول الخارج لأن الوزارة تريد زيادة رواتب الموفدين بسبب غلاء المعيشة في الخارج·
وحول نظام داخلي جديد للجامعات قال: هناك تطوير إداري يدرس على كل المستويات بما فيها الجامعات، لكن المشكلة في توجه الدولة بعدم خلق ملاكات جديدة· وتحدث عن التغطية الصحية قائلاً: إنه موضوع كبير، والبحث فيه يأخذ وقتاً طويلاً حيث هناك قانون للضمان الصحي يدرس في وزارة الصحة·· أما بالنسبة للمعلمين فمن واجب الوزارة تقديم الدعم الصحي لهم لأنه حق مكتسب لكل استاذ·
أما فيما يتعلق بهيكلية تنظيم العمل المهني للجامعات فهذا مدروس بشكل منطقي وعادل ضمن قانون الجامعات وسيصدر ضمن لائحة تنفيذية···
آلية جديدة للقبول
واعترف الوزير بوجود مشكلة تسرب الأساتذة من الجامعات الحكومية إلى الخاصة واستدرك قائلا: لكن الجامعات الخاصة أصبحت حقيقة حيث تمت الموافقة النهائية على أربع جامعات وهناك أيضاً عشر جامعات أعطيت الموافقة المبدئية· وأضاف: باعتقادي أن القانون الجديد سيوفر للأساتذة دخلاً مجزياً يشجعهم على البقاء·
وبخصوص التعليم المفتوح قال: هناك دراسة يعدها رئيس جامعة البعث تمكننا من افتتاح جامعة للتعليم المفتوح وفروع لها في الجامعات الأربع، وأيضاً تنظيمه بشكل يوفر التنقل على الطلاب····
وتوقع أن يتم افتتاح ست جامعات حكومية خلال الخمس سنوات القادمة مؤكداً أن الحكومة ستبقى متحملة مسؤولياتها بخصوص مجانية التعليم للطالب الفقير···
وقال: توجد معوقات لتدريس بعض المقررات باللغة الإنجليزية··· لكن القانون الجديد يعطينا التسهيلات لتقوية هذه اللغة بالاعتماد على أساتذة محليين· وأشار إلى وجود لجنة مشتركة بين وزارتي التربية والتعليم العالي مهمتها دراسة القبول الجامعي، وإيجاد آلية جديدة له كي لانقع في المطبات وأنه توجد مشكلات في الأبنية الجامعية لكن هناك توجهات بإلغاء العقود مع الشركات المنفذة إذا لم تلتزم·· وأضاف: إن التعامل مع الطلاب الدارسين خارج سورية يكون وفق الأنظمة والقوانين وبشكل لايلحق الظلم بهم···

اقرأ أيضا